لماذا كل هذا الصياح والنباح والنواح ضد السودان .. بقلم: عكاشة السيد عكاشة /نيروبى    انطلاقة الورشة غير الرسمية بين الحكومة والحركة حول علاقة الدين والدولة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداع صاحب (الفينا مشهودة) في موكب مهيب .. (أرضا قلم)
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 04 - 2016


"أبو قطاطي" يرحل بعد إثراء وجدان الشعب السوداني
الخرطوم – يوسف بشير
ارتحل الشاعر الكبير، والرمز الوطني "محمد علي أبو قطاعي" إلى الرفيق الأعلى، أمس (الخميس)، عن عمر يناهز 83 عاماً، قضاها في خدمة الشعر والثقافة السودانية، بمفردة عامية بسيطة وعميقة في آن واحد، إضافة لقوة مضمونها وبيان سحرها، ويمكن أدراج قصائده فيما يسمى بالسهل الممتنع. وقد وجدت رواجاً كبيراً بين مختلف الأعمار لارتباط كلماته بالماء والزرع والنسيم، كقصيدة (الأماني العذبة) التي غناها "خليل إسماعيل". وفرد مساحة مقدرة للشعر الوطني، لعل أشهرها على الإطلاق، القصيدة التي يتغنى بها كل سوداني، والتي تمجد الخصال الجمعية للشعب، وهي:
الفينا مشهودة
عارفانا المكارم أنحنا بنقودا
والحارة بنخوضا
نبوغ وتفرد
و"أبو قطاطي" المولود في أم درمان، عام 1931م، تلقى تعليمة الأولي أسوة بكل السودانيين آنذاك في الخلوة. لينكب بعدها على تثقيف نفسه، فكتب وهو لا يزال صغيراً كتاباً عن أصول وقواعد وبلاغة اللغة العربية. وقال في مقدمة ديوانه، الموسوم ب(درب المحبة): (لقد استفدت كثيراً من مقامات الحريري، كما أعجبت بأشعار "عنترة" و"ابن الفارض" و"المتنبي و"أحمد شوقي"، ومن السودانيين "التيجاني يوسف بشير" و"الحردلو" و"خليل فرح"، وكذلك "محمد المهدي المجذوب").
تفجرت موهبته الشعرية في العام م1950، واقتصرت قصائده حينذاك على الوطنية التي ينشدها في الندوات السياسية، وللقريبين منه، وكانت على نسق (الدوبيت)، فأرسل بعد ذلك مربعاته إلى الإذاعة السودانية، فقدمت في برنامج (مجادعة الدوبيت). وراسل أيضاً صحيفة (الصراحة)، وشجعه رئيس تحريرها آنذاك "عبد الله رجب" على الاستمرار وشد من أزره.
ومُثل لقائه بالشاعر "عمر البنا" نقطة تحول في حياته، حتى أعتبره مكتشف عبقريته الأول، فقدمه الأول إلى كبار الشعراء. وكانت نقطة التحول الثانية في اتجاهه نحو الشعر الغنائي، لتكون (شُفتِك) أول قصيدة غنائية له وأدها الفنان "بابكر أحمد"، ليتعاون بعدها مع "الرحمة مكي"، "فاطمة الحاج"، "مهلة العبادية"، "حسين بدير"، و"عوض دراج".
ثنائنات خالدة..
وحينما جاد بقصيدة (المرسال)، اعتبرها الكثير أنها علامة مضيئة في الغناء السوداني، فغناها الفنان "محمد وردي" الذي أضاف إليها تفصيلات موسيقية مدهشة، جعلتها على كل لسان، وتقول بدايتها:
مسكين البدأ يأمل وأمله يغلبو تحقيقو
العاشق الجفا المعشوق وا سهرو ونشاف ريقو
امش قول ليه يا المرسال عساه يراعي ملهوفو
حبيبك بى وراك جارت عليه وخانته ظروفو
لتمضي بعد ذلك ثنائيته مع "وردي"، فكانت قصيدة "أسمح زي" حاشدة بكل دلالات الحبّ والحنين، ويقول فيها:
وكت شفتك شعرت بالرعشة من صوف رأسي لى كرعي
ومن الساعة ديك يا السمحة ولع فيني جمر الغي
صعيب وصفك لأنك هالة كلك ضي
فوقك هيبة وأجمل قامة وأسمح زي
أسهام كبير
ل" أبو قطاطي" دور كبير في تشكيل الوجدان الجمعي للسودانيين، إذ ساهمت قصائده في ترقية الساحة الغنائية، فتنوع شعره بين الوطني والعاطفي والحماسي"، وكان ذو نظرة ثاقبة في مناهضة الاستعمار، فقال في إحدى قصائده:
جانا دخيل عينهو خُضُر
خلا حياتنا جحيم وجمر
قال عنه الشاعر الفذ "مصطفى سند": ( لقد حمل أبو قطاطي بين جنبيه طهارة الريف، ونقاء وصفاء التعفف الحضاري، المستمد من المعرفة، فهمس بعواطفه المنظومة شعراً فيه الكثير من الروعة والجمال). فيما كانت شهادة الموثق للأغنيات "السر قدور": (أنه صاحب مكانة وريادة في الوسط الفني والثقافي. عرفه الناس منذ مطلع الستينيات من القرن الماضي كأحد الشعراء المجيدين في ساحة الغناء).
مسيرة ممتدة
تقديراً لأصالة شعره، ودوره الوطني كرمه رئيس الجمهورية الأسبق "جعفر نميري" بنوط الجدارة في مهرجان الثقافة، في العام 1980م. وبعدها بعامين نال وساماً من رئيس جمهورية "كوريا الديمقراطية" آنذاك "كيم ايل سونغ".
وعرف الراحل بحبه للكوريين. وإضافة للوسام، صنعت له الحكومة الكورية تمثالاً مصغراً وضع في قاعة الاجتماعات الكبرى في "بيونغ يانغ". وقد تحدث "أبو قطاطي" في مقابلة صحفية عن أنه أحبها رغم المقاطعة السياسية لها من قبل السودان قبل حكم "نميري". فكتب لها الأشعار يمجدها فقام معهد اللغات الأجنبية هناك بترجمتها إلى اللغة الكورية. من بينها ملحمة شعرية عن تحريرها من الاحتلال الياباني، فوصلت الترجمة إلى الرئيس، فقدم له دعوة بزيارة "كوريا" وحضور احتفالاتها بعيد تحريرها، فلبي الدعوة، وكرمه الرئيس. وظلت الحكومة الكورية على وئام معه توجه إليه الدعوة باستمرار لحضور احتفالات عيدها الوطني.
إضافة لذلك، فقد كرم من عدة جهات ثقافية منها (دار فلاح للغناء الشعبي)، وزارة الثقافة، ومنتدى روان، اللجنة الثقافية لنادي المريخ - إذاعة الرياضية.
أحزان الرحيل
واكتسى نهار الخرطوم أمس بالحزن، فوجوه السامعين بالنبأ دامعة، وقلوبهم حزينة. وخيم الحزن كذلك على مواقع التواصل الاجتماعي من لدن (الفيس بوك، توتير، الواتس آب، والتيلجرام). فكتب بعضهم رثاء، والآخر عُدد محاسنه، فيما فضل آخرون الصمت، فرحيله أكبر من مقام الكلمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.