حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القائم بالأعمال الأمريكي: نتطلع لاستمرار العمل الإيجابي المشترك مع الخرطوم
نشر في المجهر السياسي يوم 08 - 10 - 2017

قال إن السودان يعرف مطلوبات إزالة اسمه من قائمة الإرهاب
الخرطوم- ميعاد مبارك
قطع القائم بالأعمال الأمريكي "استيفن كوتسيس" على ضرورة استمرار التواصل بين الخرطوم وواشنطن لضمان عدم التراجع عن ما وصفه بالإجراءات الإيجابية للحكومة السودانية، فيما يلي المسارات الخمسة، فضلاً عن الأولويات الإضافية الأخرى خلال الأشهر القادمة، معتبراً قرار رفع العقوبات تأكيداً لرغبة بلاده في مواصلة العمل الإيجابي المشترك مع السودان. فيما اعتبر إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، خارج حوار البلدين بشأن رفع العقوبات، وزاد (السودان يعرف بالضبط المطلوب منه لإزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب)!.
وقال "كوتسيس" في مؤتمر صحفي عقدته السفارة الأمريكية في مقرها بالخرطوم أمس، (نحن مصرون على مواصلة الحوار البناء، مع الحكومة السودانية ونعتقد أنها ستستمر في الإيفاء بالتزاماتها)، مشيراً إلى أن حكومة بلاده لديها أدوات قابلة للتطبيق حال تقاعست الحكومة السودانية عن واجباتها على قوله. ولوَّح القائم بالأعمال بإجراءات وآليات لم يفصح عنها في حال عدم التزام الحكومة السودانية بالمسارات الخمسة، مبيناً أن بلاده ألغت عقوبات محددة عن السودان اعترافًا بالإجراءات الإيجابية التي اتخذها بجانب التقدم الذي أحرزه في هذا الصدد، مطالباً الحكومة بالمزيد من التقدم في تحقيق السلام، وتحسين وصول المساعدات الإنسانية، عوضاً عن أولويات الإدارة الأمريكية الأخرى، التي تتضمن تحسين وضع حقوق الإنسان، وإتاحة الحريات الدينية، وضمان التزام السودان الكامل بقرارات مجلس الأمن، فيما يتعلق بكوريا الشمالية، باعتبارها أحد أولويات واشنطن الأمنية العالمية. وزاد القائم بالأعمال الأمريكي: (لنكن واضحين، الأشياء المطلوبة لحذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب معروفة، ويجب أن نعمل بها، وتعلم حكومة السودان جيدًا ما هي الشروط، وما هي المطلوبات التي يجب أن تقوم بها لكي تكون خارج هذه القائمة)، مشيراً إلى عزم حكومة بلاده على مواصلة التباحث حول الموضوع. وأضاف السفير (العقوبات التي رفعت، تتعلق بقرارات اقتصادية)، مشيراً إلى استمرار بعض العقوبات المفروضة على الخرطوم بموجب وجودها ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب، فضلا عن العقوبات الصادرة من الكونغرس الأمريكي).
وقال "كوتسيس" إنه يعلم أن السودان يرغب بشدة في إعفاء ديونه، وأضاف: (ما يحول دون استفادة السودان من مبادرات إعفاء الديون هو بقاء اسمه ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب، بالإضافة إلى قضايا داخلية، وحاجته إلى إجراء إصلاحات اقتصادية). وأوضح "كوتسيس" أن المجال أصبح مفتوحاً بعد رفع العقوبات الاقتصادية للشركات والمستثمرين الأمريكان للاستثمار في السودان، مشيراً إلى عدم وجود ما يمنع ذلك من الجانب الأمريكي. وقال القائم بالأعمال خلال مخاطبته المؤتمر الصحفي إن التعقيدات فيما يخص قضية فك أرصدة السودان المجمدة، يرجع إلى اعتبرها خاضعة للقانون الأمريكي، كتعويضات ضحايا العمليات الإرهابية في تفجيرات ضحايا الإرهاب. وأضاف: (لكن في النهاية لابد من التطرق لها، ولا يمكنني القول كيف، لكن لا بد من التطرق لها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.