يوسف السندي يكتب كيف تهزم الجماهير مخططات عودة الشمولية؟ (1)    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    (الأمة القومي): أي شخص شارك في النظام السابق لا وجود له في الحزب    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    والي نهر النيل: قضية المناصير ضمنت في اتفاق مسار الشمال    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مِنْقَيَا أَبَا ..    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شلليات الطلاب : (القروبات) بالجامعات.. من شابه صديقه فما ظلم!!
نشر في المجهر السياسي يوم 20 - 10 - 2012

تتبع ل(قروب)؟.. إذا أنت طالب، هكذا يبدو الحال داخل الكليات الجامعية، حيث أصبحت فكرة الانضمام إلى مجموعة (شلة أو قروب) من أهم الخطوات التي يقوم بها الطلاب منذ سنتهم الأولى داخل الحرم الجامعي، ولا تنتهي صلاحية هذه العضوية حتى بعد التخرج، حيثُ يظل أفرادها متواصلون ويتحولون إلى أصدقاء، ويلجأون بعد التخرج للقاءات و(قعدات) على (بنابر) (بائعات الشاي) والكافيتريات المجاورة للجامعات، وتتميز هذه المجموعات بتقارب طبائع أفرادها، خاصة سلوكهم واهتماماتهم وأسلوب كلامهم وإشاراتهم وإيماءاتهم حتى تظنهم نسخاً مكررة من (مادة واحدة).
والطريف في الأمر أن هذه المجوعات ليس بينها أي رابط أكاديمي، حيثُ نجد أن المجموعة الواحدة قد تتكون من أفراد ينتسبون إلى أقسام وتخصصات مختلفة، بيد أنهم يشتركون فقط في بعض الأشياء، وتنحصر نشاطاتهم في الغالب بين إقامة الرحلات الترفيهية وحفلات أعياد الميلاد، وجلسات الشعر والحلقات الدينية وغيرها.
(المجهر) جلست وسط (قروبات) مختلفة، وطافت بينها مستطلعة عما أكسبها كل الزخم، وما الذي يغري الطلاب من الجنسين للانضواء تحت لوائها، وهل من فائدة يجنونها من تلك (العضوية) غير العضوية في هذه المجموعات والشلليات؟
{ حناكيش ومثقفاتية
تقول (ميساء رضوان) الطالبة بكلية الهندسة جامعة السودان، إن الانتماء لمجموعات بالجامعة أمر مهم للغاية، وذلك لضمان كسب أصدقاء جدد قد تستفيد منهم في تبادل (الشيتات)، بجانب أن هذا التقارب يتيح قدراً من الثقة، وتشير (ميساء) إلى انه ليس من الضروري أن يكون أعضاء مجموعتي (شلتي) من دفعتي أو منطقتي، والأفضل أن يكونوا من غير ذلك حتى يحدث تعارف وانفتاح على الجميع.
من جهتها اعتبرت (إيمان صادق) الطالبة بجامعة الخرطوم، أن (الشلة) داخل الجامعة هي ما يسهم في تشكيل اهتمامات الطالب وتوجهاته، وذلك من خلال اهتمام المنتمين لها بسياق ما، ك(الموسيقى، المسرح أو الأدب مثلاً)، وأن كل ذلك سينصب حتماً في تشكيل وجدان الأفراد، ويكشف عن أن التوافق بين الناس يتم حسب الميول والمزاج، وتمضي (إيمان) قائلة: تنقسم تلك المجموعات إلى أكاديمية وهذه تمثل تجمعاً ل(الشطار) في الدفعة، وأخرى تجمع بين المرفهين من مهووسي الحفلات والموضة وهم في الغالب ممن يسمون اصطلاحاً ب(الحناكيش)، وهؤلاء يتجمعون في الكافيتريات أو الساحات، كما توجد فئة أخرى تضم محبي القراءة والإطلاع، ويُطلق عليهم (المثقفاتية)، إلى جانب مجموعة أخرى مهتمة بالتكنولوجيا من (موبايلات، حواسيب وبرمجيات حديثة) تنفق جل وقتها في الحديث عن أحدث التقنيات التي ظهرت في العالم.
{ ارتباط أم انفصام
تستطرد (إيمان): حوارات ونقاشات الطلاب في هذه (القروبات) تتنوع بين الموضة والمسلسلات، وأحاديث الحب والغرام والزواج، وغالباً ما تُطرح قضايا تتعلق بمستقبلهم أو قضايا إنسانية واجتماعية، وهذه الشلليات المختلفة التوجهات والاهتمامات هي التي ترسم صورة عامة للجامعة، وتكشف عن مدى تطلعات الشباب والطلاب وارتباطهم بالواقع أو انفصامهم عنه.
{ تقاسم السندوتشات وتبادل الملابس
وفي السياق، ترى (عائشة سعد الدين) خريجة، أن الجامعة تمثل أهم محطات العمر، حيث يلتقي فيها الشخص طلاباً مختلفين، وتؤكد أنها نسيت مع طول سنوات التخرج وزخم الحياة (وزحمتها)، عدداً كبيراً من زملائها في الدفعة لكنها لم تنس أعضاء (القروب) الذي كانت تنتمي إليه، وما زالت تتواصل معهم حتى على مستوى الأسر، وأضافت: كنا قد شكلنا رابطاً اجتماعياً عشنا خلاله أحلى الأيام، وتقاسمنا (السندوتشات) وتبادلنا الملابس، ورغم مشاغل العمل وهموم الحياة عامة إلا أن تواصلنا الحميم لم ينقطع إلى الآن، وما زلنا نتفقد بعضنا البعض ونلتقي كل عام في إفطار جماعي ينظمه أفراد المجموعة.
أما (ياسر عبد الكريم) خريج إعلام في جامعة أم درمان الإسلامية، فعدّ (القروب) رابطاً اجتماعياً طلابياً لا تقل أهميته عن الأكاديميات، لكن بشرط أن يتسم سلوك الأعضاء بالتوازن، وأوضح بأن بعض الطلاب يلتقون في شلليات من أجل الانحراف، وأضاف: في سنوات دراستي وجدت نفسي مع أعز زملاء وكونا فريقاً نادراً، ولا أدري إلى الآن كيف تم ذلك، لكن (القلوب لبعضها) كما يقولون، ويبدو أن الصدفة لعبت دوراً رائعاً في تعرُّفي على هؤلاء الأصدقاء، الذين قضيت بينهم سنوات الجامعة في مرح وانسجام، ويواصل (عبد الكريم): في حال حدوث مناسبة فرح أو كره لأحد أعضاء المجموعة نبقى حريصين على مشاركته، ربما وبحكم أن نظام الجامعة يمنع الاختلاط بين الجنسين فإن ذلك ساهم في توطيد صداقة قائمة على الصراحة وكانت (ماليتنا موحدة) ولا حواجز بيننا في النواحي المالية، وحتى في الداخلية فضلنا السكن معاً، وعقب التخرج وتوزعنا بحكم ظروف العمل إلى عدة ولايات إلا أن التواصل مستمر.
{ الجوكر وأولاد النيقرز
الطالبة (رؤى صلاح) كان لها رأي مغاير لسابقيها، حيث ترى أن الاندماج مع مجموعة معينة والتقييد بتحركاتهم وبرامجهم أمر يفضي إلى الملل، ووصفت (رؤى) نفسها ب(الجوكر)، حيث إنها مشهورة لدى جميع الطلاب بكليتها وحتى من خارجها، لذلك لن تحصر علاقاتها في (ناس محددين).
(شلة أولاد النيقرز) مجموعة بإحدى الكليات تتكون من الجنسين وتشتهر بتهور أعضائها، ويواجهون نقداً وسخرية من زملائهم لسلوكهم الذي لا يليق بطالب جامعي، وحسب الطلاب تقيم المجموعة حفلات غنائية من غير مناسبة بالإضافة لأعياد الميلاد على طول العام، ويصل عددهم إلى (30) عضواً، نصفهم من الجامعات الأخرى، ويؤكد الطلاب أن أفراد هذه المجموعة أحوالهم الاقتصادية جيدة وصرفهم بذخي إلى حد ما، ويتهمهم الطلاب بأنهم مثيرون للمشاكل مع الحرس الجامعي والطلاب، وطُرد وفُصل عدد منهم بسبب فشلهم الأكاديمي الناتج عن (دكهم) للمحاضرات، ولهذه الشلة حساب في الفيسبوك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.