سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يرغبها الطلاب .. ويتعامل بها الشباب ... ومحببه داخل المؤسسات
نشر في النيلين يوم 28 - 02 - 2010

الشلليات أو ما يعرف (بالشلة) هو مصطلح يطلق على مجموعة مكونة من ثلاثة أو أكثر، ونجدها في أي مجتمع في العالم، وتبدأ بمختلف الأعمار والأوساط، فمثلاً نجدها في الحي السكني، و المراحل الدراسية المختلفة من الجنسين في محيط العمل ومجالات الأنشطة، والمجتمعات الرياضية، كما أنها تشكل مراكز قوة في الأوساط الفنية، والاتحادات المختلفة، وفي إطار السياسيين وبالرغم من انتشار العادات والثقافات الوافدة، دون النظر إلى مساويها بدأت تنتشر (الشلة)، وبصورة واضحة، خاصة في الجامعات، وتستمر إلى ما بعد الدراسة واحياناً تنتهي مع الدراسة.
(آخرلحظة) استطلعت عدداً من الشباب في الجامعات ومحيط العمل حول هذه الشلليات، وتكوينها، ومدى استمراريتها وإيجابياتها وسلبياتها فماذا قالوا:
في البدء التقينا بالطالبة، إيمان عبدالعزيز، التي أكدت على أنهم يشكلون مجموعة من الصديقات داخل الجامعة، موضحة أنهن لن يتعرفن على بعضهن البعض من قبل، وأنهن وجدن توافقاً فيما بينهن، نساند بعضنا البعض في الاحتياجات اليومية، وكذلك الدراسة، فمثلاً عند غياب واحدة من تلك المجموعة لسبب ما، نقوم بتسجيل المحاضرات التي لم تحضرها، بجانب المذاكرة الجماعية خلال أيام الامتحانات، والتي نستفيد منها بدرجة قصوى..
ومن داخل حديقة السلام كان لنا لقاء مع مجموعة من الشباب، وفي أعمار مختلفة يجلسون بعضهم البعض وهم في حالة من الفرح، وأشاروا إلى أنهم يقيمون في أحد أحياء ولاية الخرطوم، ويلتقون مساء كل يوم خميس في هذه الحديقة للترفيه، والترويح عن أنفسهم من ضغوط ومشاكل الحياة اليومية، حيث يطرحون مشاكلهم لبعضهم البعض، وأحياناً نجد لها الحلول خاصة المادية، لأن كل واحد منا يقوم بدفع (10) جنيهات عند اللقاء.
وفي إحدى المؤسسات ذكرت الموظفة فاطمة إبراهيم قائلة: إن الشلة لا تنحصر في أماكن الدراسة فقط بل نجدها داخل بعض المؤسسات، ابتداءً من الجهات الإدارية العليا حيث يشكلون (شلة) قائمة بذاتها، وكذلك الأقل منهم درجة وظيفية إلى أن تتدرج إلى قائمة العمال داخل المؤسسات وفي الغالب تصب في صلحة المجموعة في السراء والضراء.
فيما ذكر إدريس الحاج، معلم، أنه عند الاستماع إلى كلمة (الشلة) يتبادر إلى ذهن الإنسان (حاجة غير صالحة) وأحياناً تفكر في أنهم (عصابة) أي يمارسون أشياء (لا أخلاقية) مثل تناول الكحول بأنواعها، والجلوس في الطرقات أي تحت الأشجار وفي الأسواق، هذا هو المصطلح الشائع عند كثير من الناس حسب قوله.
ونجد أن الشلة في بعض الأحيان تمثل المجموعة المتجانسة مع بعضها البعض (مراكز قوى) مؤثرة إلى حد ما في محيط المجالات أو المرافق أو المؤسسات.
أجرته/ ابتهاج العريفي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.