البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    السيسي يهاتف البرهان    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس النيابة العامة يطالب بأقصى عقوبة على المتهمين بتسريب امتحان الكيمياء
* موجه تربوي ومعلم ومعلمة وربة منزل في قفص الاتهام
نشر في المجهر السياسي يوم 28 - 06 - 2018

* المتهم الأساسي كبد الدولة خسائر مالية تجاوزت ال (15) مليون جنيه
تقرير المهدى عبد البارى
العشرات تدافعوا ظهرا أمس الأربعاء صوب محكمة مكافحة الفساد بالامتداد جنوب الخرطوم، لحضور جلسات محاكمة المتهمين بتسريب مادة الكيمياء بامتحانات الشهادة السودانية. باحة المحكمة امتلأت بالحضور وعندما أشارت عقارب الساعة إلى الثانية عشرة والنصف، كانت قاعة المحكمة قد ضاقت بالحضور واصطف بعضهم وقوفا. شرعت المحكمة بتدوين بينات المتهمين الأربعة، الأول موجه تربوي، والثاني معلم والثالثة ربة منزل والرابعة معلمة، يواجهون تهما تحت المواد (21/24/26/55/88/89) من القانون الجنائي (1991) والمادتين (4/19) من قانون جرائم المعلوماتية . في الأثناء كان مولانا ياسر أحمد محمد رئيس النيابة يراجع أوراقه لتقديم خطبة الاتهام عقب تدوين المحكمة لبيانات الحضور، انبرى مولانا ياسر لتقديمه خطبته أمام المحكمة.
خطبة الاتهام
دفع رئيس النيابة العامة ورئيس هيئة الاتهام مولانا ياسر أحمد محمد بخطبة الاتهام أمام قاضي المحكمة الأصم الطاهر الأصم، طالب فيها بتوقيع أقصى العقوبات على المتهمين الأربعة حتى يكونوا عظة وعبرة لغيرهم . وكشف مولانا ياسر من خلال الخطبة ملابسات تسريب مادة الكيمياء، وقال للمحكمة إن المتهم الأساسي هو موجه تربوي، عمل بالتعليم الثانوي منذ (2003) إلى أن وصل بوظيفته موجهاً لمادة الحاسوب بمكتب التعليم. وقال للمحكمة إن درجته الوظيفية هذه أهلته ليتولى أعباء كبير المراقبين بمركز مصعب بن عمير (401) ، وأشار ياسر إلى أن هذا المنصب جعله يتولى الأمانة المتمثلة في استلام طرود الامتحانات من المحلية من مخزنها ووضع تلك الطرود، بعد التأكد منها، في مخزن فرعي به نحو (20) دولاباً بحوزة المتهم الأساسي. وقال ياسر إن المتهم يعد المالك لأحد هذه الدواليب ولديه مفتاح كعهدة بطرفه . وهو من يقوم بفتح ذلك الدولاب وإخراج ظروف الامتحانات والتعامل معها وتوزيعها واستلامها وغير ذلك من الإجراءات الإدارية .وأضاف أن المتهم يمارس ذلك العمل بافتراض الأمانة حيث أن المتهم الأساسي يدخل المخزن ويخرج منه دون خضوعه لتفتيش افتراضاً لأمانته . وقال إن المتهم أمرته نفسه بأن يعبث في ورقة امتحان مادة الكيمياء،حيث أخذها قبل أيام من انعقاد جلسة مادة الكيمياء وقام بكتابتها . وألمح ياسر إلى أن المتهم ربما أعاد الأصل إلى مكانه واستند في ذلك على إفادات بعض الشهود، الذين أكدوا إمكانية فض الظروف . رغم وجود الشمع الأحمر في ظرفه الثاني دون ان يتأثر. وأوضح ياسر للمحكمة أن المتهم الأساس بفعلته هذه قد كبَّد الدولة خسائر مالية فادحة تجاوزت ال (15) مليون جنيه لإعادة الامتحان، إلى جانب تكبيدها خسائر معنوية تمثلت في الاستياء العام الذي أصاب معظم معلمي بلادي الشرفاء، كما أن هذا الفعل المعزول المجرم غير المسبوق أدى إلى إرباك الطلاب المثابرين، وبعث حالة من الخوف في الاسرة وأولياء الامور وأرهق المعلمين في إعادة الامتحان بكل الإجراءات الإدارية وكلفهم ساعات اضافية ،كانوا يحتاجون لها وأخّر إعلان النتيجة عن موعدها. كل ذلك لم يضع له المتهم الاساس أي اعتبار عندما اقترف فعله الشنيع مما يجسد استهتاره وعدم مبالاته بالمهنة الرسالية العظيمة التي ينتمي إليها والتي في نظرنا هو غير جدير بها. وتساءل مولانا ياسر: ماذا يتبادر إلى الذهن حول تسريب مادة الكيمياء تحديدا ؟ موضحا أن الإجابة عنها تكمن في ما توصلت إليه التحريات. ان المتهمة الثالثة لديها ابنة متفوقة في كل المواد ولديها عقدة من مادة الكيمياء .وكان لديها معلومة سابقة ان المتهمة الرابعة لديها أستاذ يعمل ( اسبوتنج ) في مادة الكيمياء، تحديدا، فذهبت إليها وترجتها ان توصلها به . بالفعل كان لها ما تمنت حيث انها اتصلت به هاتفيا، وحضر إليها فى منزلها قبل يوم من امتحان الكيمياء، واحضر الامتحان مطبوعاً من غير نموذج الوزارة بل احضره مع بعض الطالبات مدعيا قرابته بهن . وطلب من ابنة المتهمة الثالثة والأخريات ان يقمن بنقل الورقة المطبوعة وتسليمه لها . بالفعل قمن بنقلها في ورقة فلسكاب . وقام باستلامها باعتبارها ورقة عمل. وقمن بحلها من الكتب والمذكرات. وفي مساء ذات اليوم حضر واصطحب من ادعى قرابته بهن وحضرت طالبات اخريات. وقمن بتصويرها وكان مستند الاتهام الاساسي الذي سوف نقدمه أمام المحكمة. بعد ذلك تم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي، مما دفع المتهم الثاني لنشرها في قروب معلمي الفيزياء. فكانت ملابسات هذه الدعوى. وقال ياسر ان الشهادة السودانية تعد امنا قوميا وخطا أحمر . لا يمكن المساس به مما دفع الدولة ممثلة في معالي النائب العام لتشكيل لجنة تحرٍ ضمت النيابة العامة والهيئة القومية للاتصالات والمباحث المركزية والاستخبارات وجهاز الامن والمخابرات، الذين بذلوا جهدا في الوصول إلى الحقائق، والتي سوف تقدم أمام عدالة المحكمة بكل أمانة ونزاهة تأكيداً لمبدأ المحاكمة العادلة. وأوضح ياسر للمحكمة أنهم كهيئة اتهام وفروا من البينات المعقولة التي ترقى لتأسيس بينة الاتهام حسب الظاهر. وقال انهم حصلوا على اعترافات قضائية للمتهمين، وقرائن وشهادة شهود وبينات ظرفية جميعها حسبت في اتهام المتهمين لمخالفة مواد الاتهام. وقد تجاملنا مع المتهمين على الرغم من جسامة الجريمة بما يحفظ كرامتهم، منحناهم كل حقوق المتهمين في التحري، وصدقنا لهم بضمانات ومقابلة أسرهم ومحاميهم حيث ظل المتهم الثاني قابعا في الحراسة عاجزاً عن الضمانة متمتعا بكل الحقوق . ولفت ياسر الى ان الامانة قيمة دينية واخلاقية رفيعة تلتصق هذه القيمة بكثير من الوظائف واكثر ما تتجلى هذه القيمة فى وظيفة المعلم، تلك الشمعة التى تحترق لتضئ الطريق للاخرين . وقال من هنا احيي كل المعلمين الشرفاء واخص بالتحية سعادة وزيرة التربية والتعليم، والسيد سكرتير عام امتحانات السودان، لما يقوم به من جهد يجسد هذه القيمة النبيلة، فيما يلى امتحانات الشهادة السودانية، والتي ظلت فخرا للجميع لما يلازمها من اجراءات صارمة وأمينة، منذ طباعتها وحفظها وتوزيعها على الطلاب، وكذلك تصحيحها ورصدها وإعلان نتائجها وهذا العمل الجبار درجت وزارة التربية عليه أعواماً عديدة، لم يلازمها أي قصور مما جعلها تحوز على الاحترام وجعل الشهادة السودانية أداة مقدسة لا تحوم حولها الشبهات، بل أصبح يتنافس حولها مئات الآلاف من الطلاب السودانيين وغيرهم . واستطرد قائلا : لابد أن أشير في خطبتي هذه لموقف امانة المعلم والذي تمثل في امتناع السيد سكرتير عام امتحانات السودان عند استجوابه أمام اللجنة بالكشف عن واضع مادة الكيمياء، رغم إصرارنا عليه حيث أفادنا أن الوزير لا يعرف هذه المعلومة ، وظل على ذلك إلى نهاية التحري، وما يجسِّد الامانة ايضا تلك الدموع الحارة التى ذرفها السيد سكرتير عام امتحانات السودان عندما علم أن من سرب الامتحان معلم، حتى انه عزم على الترجل من منصبه لما أصابه من الإحباط، وان كان المعلم بكل تلك الاوصاف الملائكية، ولا غرو إذ أن العلماء ورثة الانبياء ولما كان لكل قاعدة شواذ، وهؤلاء الشواذ يجب أن تسقط عنهم هذه الصفة السامية (المعلم )، التي يشترك فيها الالاف من ابناء وطن الشرفاء منذ هذه للحظة، سوف نطلق على من اقترف هذا الفعل الشنيع، الذي نقدمه أمامكم بصفة المتهم . السيد القاضي المحترم انا نقف اليوم نيابة عن المجتمع في قضية اخلاقية متفردة لم يحدث لها مثيل في تاريخ السودان، وهي قضية لا تمس قطاع المعلمين حيث أننا نؤمن بمبدأ شخصية الجريمة والعقوبة، مستشهدين بقوله تعالى ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) . ولطالما أن المتهمين اتوا تلك الأفعال المجرمة طائعين مختارين، فإننا ونيابة عن المجتمع نطالب بتوقيع أقصى العقوبة.
المتحري يكشف الإجراءات:
في السياق كشف عقيد شرطة سر الختم موسى التابع للادارة العامة للمباحث المركزية الاجراءات التي قام بها وقال إنه بتاريخ (29/3/2018) صدر أمر من النائب العام بتشكيل لجنة للتحقيق في واقعة تسريب مادة الكيمياء وضمت اللجنة كلاً من رئيس النيابة العامة مولانا ياسر أحمد محمد وممثل عام قوات الشرطة وممثل الاستخبارات العسكرية وممثل جهاز الأمن والمخابرات وممثل وزارة الاتصالات، وتم تكوين اللجنة ودفع بمستند تكوين تلك اللجنة كمستند اتهام (1) للمحكمة، وعند عرض المستند على هيئة الدفاع، التي لم تعرض عليه، بيد ان المتهم الثاني طالب من المحكمة اعطائه فرصة لتعيين محام للدفاع عنه، نسبة لوصول الاعلان اليه متأخراً، ، ورد الاتهام على طلب المتهم الثاني بانه حسب مجريات المادة(32) من قانون الاجراءات لا شرط لظهور محامي للمتهم الا في جرائم محددة ذات عقوبات جسيمة، مثل الإعدام او السجن عشر سنوات والمتهم لا يواجه أي من هذه الاتهامات، لكنه اختتم بالقول : أجد نفسي موافقا على الطلب تحديد جلسة أخرى جلسة يوم (11) مقفولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.