اقتصادي : إعفاء ديون السودان عملية مطولة    "النقد الدولي" : توقعات بتحسن نسبي بالاقتصاد السوداني 2020    بدء التشغيل التجريبي لمحطتي كهرباء سواكن وسنكات الأسبوع الجاري    وفدا الحكومة والحركة الشعبية "الحلو" يدخلان التفاوض    علماء السودان تقاضي جهات وصمتها ب"علماء السلطان"    اتفاق على أجندة التفاوض بين الحكومة السودانية و مجموعة (الحلو)    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدينة الطبية بمروي تشكو قلة المرضى
المدير العام : هدفنا تقليل صفوف العمليات الموجودة بالخرطوم وتوطين العلاج بالداخل
نشر في المجهر السياسي يوم 11 - 10 - 2018

إمكانيات طبية ضخمة، مهبط للطائرات، كفاءة عالية وأجهزة تشغيل حديثة وبيئة صحية نظيفة ،كل هذا في حيز المدينة الطبية أو مستشفى الضمان بمروي ولكنها مهدرة. وفي قلب ولاية تعد تاريخاً للآثار والحضارة الإنسانية مما يجعلها جاذبة للسياحة والاستثمار والسياحة العلاجية ايضا.
(المجهر) كانت هناك، وقفت على المدينة الطبية إبان زيارتها لجامعة مروي عبد اللطيف الحمد التكنولوجية بمدينة مروي والتي تعد المدينة الطبية جزءا منها إذا يدرس بها طلاب الطب والتمريض العالي والمختبرات.
إمكانيات مهدرة:
ولكن حال مدينة مروي المدينة الهادئة الوادعة تكاد تكون شبه خالية من توفر فرص العمل والخدمات لاحظنا، المركز الصحية مغلقة والمساجد وبحسب قول الناس هناك نسبة لهجرة الكثيرين من أبناء المنطقة للخارج أو الخرطوم، وفي وقت أيضا يهرع فيه إنسان الشمالية للعاصمة للعلاج بتكاليفه الباهظة وإمكانياته الأقل في كثير من الأحيان ويترك، مكان يضاهي كبرى المستشفيات ذات الإمكانات والخدمات الأفضل والكادر الطبي المتأهل، وهذه كلها تعتبر من مقومات المشافي الحديثة.
كما استفسرت عن الكادر الطبي العامل ودور المستشفى في الحد من تقليل هجرة سكان الولاية الذين كثيرا ما يتوجهون للعلاج ناحية الخرطوم، وبعد أن توفرت لهم خدمة طبية يلازمها تكاليف العلاج وإلى أي مدى تقدم مدينة مروي الطبية خدمة ذات كلفة قليلة وغير ربحية والخدمات المجانية التي الزمت الدولة أن تقدم مجانا في المستشفيات الحكومية.
كل هذه الأسئلة وأكثر وضعناها منضدة مدير عام مستشفى الضمان الاجتماعي بمروي أو مدينة مروي الطبية.
المستشفى تشكي قلة المرضى:
ويقول مدير عام المستشفى د.”عمرو هاشم” ل(المجهر) إن المستشفى الآن يستقبل حوالي (450500 ) مريض في الأسبوع، وبه (251) عامل، وسعة سريرية (250) سريراً وبها (10) غرف عمليات وعناية مكثفة، وعناية قلب وقسطرة قلبية وفيها مركز أشعة متطور ومركز الأوارم الذي سيتم افتتاحه في بداية العام 2019م وسيكون مركزا متطورا لعلاج الأورام بالسودان.
وأضاف أنه كان يمكن للمستشفى أن تمثل نقطة تحول في العلاج بالولاية الشمالية، لأن الهدف الرئيسي لإنشائية هو توطين العلاج بالداخل، كما أنها وبإمكانياتها الضخمة هذه الآن تقدم خدمات للشمالية لكن إمكانياتها أضخم من الولاية. ولكن لقلة أعداد المرضى الذين يأتون لتلقي العلاج، وشكا من ذلك مبيناً أن المستشفى يعمل بطاقة اقل من 50% نسبة لقلة الكثافة السكانية رقم تغطيتها ل80% من الخدمات العلاجية فيها، وأنها تفتح الباب على مصراعيه لتستقبل حالات حرجة من الخرطوم خاصة مرضى القلب والكلى، وجثامين في تحفظها بمشرحتها الضخمة من كل الولايات وذلك لفائدة طلاب كلية الطب ايضا بجامعة مروي التي تقام محاضراتها العملية والتدريبية كلها بها.
كاشفا أنه رغم ذلك في خطتها الخمسية تسعى لأن تقدم خدمات لكل السودا، في مختلف التخصصات موضحا أنها أحد الصروح الضخمة التي أنشئت مصاحبة لقيام سد مروي، وذلك في العام 2007م، وآلت للجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي في نهاية2014 وبدا التشغيل الطبي في باستقبال الجرحى اليمنيين في نهاية العام 2015، والجرحى السودانيين في 2016م.
تخصصات نادرة:
وعن التخصصات الموجودة الآن بالمستشفى قال د. “عمرو” إنها الرئيسية وهي الباطنية، والجراحة والنساء والولادة وحديثي الأطفال، وجراحة التجميل والعظام والباطنية قلب والقسطرة، وجراحة العيون والأشعة التشخيصية وعن ما تتميز به مستشفى الضمان مروي قال إن ما يميزها هو تخصص العناية المكثفة والتخدير، إضافة للجلدية والأسنان.
وعن الكادر الطبي العامل الآن أكد أن الندرة متلازمة تواجه معظم المستشفيات بالسودان، ولكن به اختصاصيين، وأكد رغبة عدد من الاستشاريين في التعاون مع المستشفى قائلا: (لنقلل صفوف العمليات الموجودة في الخرطوم).
وعن الخدمة الطبية التي تقلل تكاليف العلاج لسكان الشمالية وليست ربحية أوضح أن تابعية المستشفى لجهاز الضمان الاجتماعي تقل أربحاها بلا شك عن المستثمر الآخر خاصة وانه استثمار في أموال المعاشيين. مؤكدا أنهم يحاولون أن يوازنوا فيما بين أن يقدموا خدمة ذات جودة وتكلفة بسيطة. وأن المستشفى أسعارها الآن اقل كثيرا من أسعار مستشفيات الخرطوم. وتحاول بقدر الإمكان أن تحافظ على مستوى تقديم الخدمات المتميزة.
علاج الأطفال والكلى والقلب مجاناً:
وعن الخدمات المجانية أكد وجود مركز مجاني لغسيل الكلى، والمستشفى متبرعة بالمكان والماكينات، وتوفير الأدوية مجانا للأطفال دون الخمس سنوات. مؤكدا أن نظرة القائمين في جهاز الاستثمار والضمان الاجتماعي ووزارة الصحة بالولاية الشمالية هي تقديم خدمات صحية بتكلفة اقل للمواطن.
مشيرا إلى دخول المستشفى تحت مظلة العلاج المجاني لمرضى القلب وإجراء أكثر من 20 عملية قسطرة قلب مجانية. ذلك تعاقدها مع عدد من المؤسسات الموجودة بالمنطقة، وسير التفاوض للتأمين الصحي بتعاون مع جامعة “مروي” وهي قد بدأت td إنشاء مركز صحي بمنطقة كريمة تابع للتأمين الصحي، مؤكدا مدهم بالاختصاصيين ليغطوا عمل التأمين.
وكشف أن الخدمات الإضافية التي تسعى المستشفى لتقديمها هي إدخال جراحة القلب والمخ والأعصاب وزراعة الكلى إضافة لإجراء عمليات الأورام بالمركز. فضلا عن عملها لاستقطاب المرضى من الولايات الأخرى ودول الجوار.

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.