ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدينة الطبية بمروي تشكو قلة المرضى
المدير العام : هدفنا تقليل صفوف العمليات الموجودة بالخرطوم وتوطين العلاج بالداخل
نشر في المجهر السياسي يوم 11 - 10 - 2018

إمكانيات طبية ضخمة، مهبط للطائرات، كفاءة عالية وأجهزة تشغيل حديثة وبيئة صحية نظيفة ،كل هذا في حيز المدينة الطبية أو مستشفى الضمان بمروي ولكنها مهدرة. وفي قلب ولاية تعد تاريخاً للآثار والحضارة الإنسانية مما يجعلها جاذبة للسياحة والاستثمار والسياحة العلاجية ايضا.
(المجهر) كانت هناك، وقفت على المدينة الطبية إبان زيارتها لجامعة مروي عبد اللطيف الحمد التكنولوجية بمدينة مروي والتي تعد المدينة الطبية جزءا منها إذا يدرس بها طلاب الطب والتمريض العالي والمختبرات.
إمكانيات مهدرة:
ولكن حال مدينة مروي المدينة الهادئة الوادعة تكاد تكون شبه خالية من توفر فرص العمل والخدمات لاحظنا، المركز الصحية مغلقة والمساجد وبحسب قول الناس هناك نسبة لهجرة الكثيرين من أبناء المنطقة للخارج أو الخرطوم، وفي وقت أيضا يهرع فيه إنسان الشمالية للعاصمة للعلاج بتكاليفه الباهظة وإمكانياته الأقل في كثير من الأحيان ويترك، مكان يضاهي كبرى المستشفيات ذات الإمكانات والخدمات الأفضل والكادر الطبي المتأهل، وهذه كلها تعتبر من مقومات المشافي الحديثة.
كما استفسرت عن الكادر الطبي العامل ودور المستشفى في الحد من تقليل هجرة سكان الولاية الذين كثيرا ما يتوجهون للعلاج ناحية الخرطوم، وبعد أن توفرت لهم خدمة طبية يلازمها تكاليف العلاج وإلى أي مدى تقدم مدينة مروي الطبية خدمة ذات كلفة قليلة وغير ربحية والخدمات المجانية التي الزمت الدولة أن تقدم مجانا في المستشفيات الحكومية.
كل هذه الأسئلة وأكثر وضعناها منضدة مدير عام مستشفى الضمان الاجتماعي بمروي أو مدينة مروي الطبية.
المستشفى تشكي قلة المرضى:
ويقول مدير عام المستشفى د.”عمرو هاشم” ل(المجهر) إن المستشفى الآن يستقبل حوالي (450500 ) مريض في الأسبوع، وبه (251) عامل، وسعة سريرية (250) سريراً وبها (10) غرف عمليات وعناية مكثفة، وعناية قلب وقسطرة قلبية وفيها مركز أشعة متطور ومركز الأوارم الذي سيتم افتتاحه في بداية العام 2019م وسيكون مركزا متطورا لعلاج الأورام بالسودان.
وأضاف أنه كان يمكن للمستشفى أن تمثل نقطة تحول في العلاج بالولاية الشمالية، لأن الهدف الرئيسي لإنشائية هو توطين العلاج بالداخل، كما أنها وبإمكانياتها الضخمة هذه الآن تقدم خدمات للشمالية لكن إمكانياتها أضخم من الولاية. ولكن لقلة أعداد المرضى الذين يأتون لتلقي العلاج، وشكا من ذلك مبيناً أن المستشفى يعمل بطاقة اقل من 50% نسبة لقلة الكثافة السكانية رقم تغطيتها ل80% من الخدمات العلاجية فيها، وأنها تفتح الباب على مصراعيه لتستقبل حالات حرجة من الخرطوم خاصة مرضى القلب والكلى، وجثامين في تحفظها بمشرحتها الضخمة من كل الولايات وذلك لفائدة طلاب كلية الطب ايضا بجامعة مروي التي تقام محاضراتها العملية والتدريبية كلها بها.
كاشفا أنه رغم ذلك في خطتها الخمسية تسعى لأن تقدم خدمات لكل السودا، في مختلف التخصصات موضحا أنها أحد الصروح الضخمة التي أنشئت مصاحبة لقيام سد مروي، وذلك في العام 2007م، وآلت للجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي في نهاية2014 وبدا التشغيل الطبي في باستقبال الجرحى اليمنيين في نهاية العام 2015، والجرحى السودانيين في 2016م.
تخصصات نادرة:
وعن التخصصات الموجودة الآن بالمستشفى قال د. “عمرو” إنها الرئيسية وهي الباطنية، والجراحة والنساء والولادة وحديثي الأطفال، وجراحة التجميل والعظام والباطنية قلب والقسطرة، وجراحة العيون والأشعة التشخيصية وعن ما تتميز به مستشفى الضمان مروي قال إن ما يميزها هو تخصص العناية المكثفة والتخدير، إضافة للجلدية والأسنان.
وعن الكادر الطبي العامل الآن أكد أن الندرة متلازمة تواجه معظم المستشفيات بالسودان، ولكن به اختصاصيين، وأكد رغبة عدد من الاستشاريين في التعاون مع المستشفى قائلا: (لنقلل صفوف العمليات الموجودة في الخرطوم).
وعن الخدمة الطبية التي تقلل تكاليف العلاج لسكان الشمالية وليست ربحية أوضح أن تابعية المستشفى لجهاز الضمان الاجتماعي تقل أربحاها بلا شك عن المستثمر الآخر خاصة وانه استثمار في أموال المعاشيين. مؤكدا أنهم يحاولون أن يوازنوا فيما بين أن يقدموا خدمة ذات جودة وتكلفة بسيطة. وأن المستشفى أسعارها الآن اقل كثيرا من أسعار مستشفيات الخرطوم. وتحاول بقدر الإمكان أن تحافظ على مستوى تقديم الخدمات المتميزة.
علاج الأطفال والكلى والقلب مجاناً:
وعن الخدمات المجانية أكد وجود مركز مجاني لغسيل الكلى، والمستشفى متبرعة بالمكان والماكينات، وتوفير الأدوية مجانا للأطفال دون الخمس سنوات. مؤكدا أن نظرة القائمين في جهاز الاستثمار والضمان الاجتماعي ووزارة الصحة بالولاية الشمالية هي تقديم خدمات صحية بتكلفة اقل للمواطن.
مشيرا إلى دخول المستشفى تحت مظلة العلاج المجاني لمرضى القلب وإجراء أكثر من 20 عملية قسطرة قلب مجانية. ذلك تعاقدها مع عدد من المؤسسات الموجودة بالمنطقة، وسير التفاوض للتأمين الصحي بتعاون مع جامعة “مروي” وهي قد بدأت td إنشاء مركز صحي بمنطقة كريمة تابع للتأمين الصحي، مؤكدا مدهم بالاختصاصيين ليغطوا عمل التأمين.
وكشف أن الخدمات الإضافية التي تسعى المستشفى لتقديمها هي إدخال جراحة القلب والمخ والأعصاب وزراعة الكلى إضافة لإجراء عمليات الأورام بالمركز. فضلا عن عملها لاستقطاب المرضى من الولايات الأخرى ودول الجوار.

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.