الخرطوم وجوبا تتفقان على استمرار كافة اتفاقيات التعاون العسكري    حميدتي: لن نسلم السلطة لمن يريد تصفية الحسابات    اتحاد الصحفيين يرحب بقرار فك تجميد النقابات    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    مبادرة لتقريب وجهات النظر بين "العسكري" و"الحرية والتغيير"    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    المجلس العسكري يدعو المؤسسات والوحدات الحكومية لطي صفحة الماضي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوار الذهب .. ورحل الرجل الخلوق ..!!
د. خالد حسن لقمان
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 10 - 2018

تداخل عليَّ كثيرون في أعقاب نشر ( ربع مقال ) بالأمس والذي جاء حول رحيل المشير “عبد الرحمن سوار الذهب” وما ذكرته في جانب إذا ما قدر للراحل أن يستمع لسؤال حول تقييمه لتسليمه السلطة لمن جاءوا من بعده، ولعلي هنا ألتقط إحدى هذه المداخلات من الأستاذ الاقتصادي والوزير السابق “محمد فضل الله عيسى” :
( لعل من الخير أخي خالد، تقدير الله في أن لم يتح لك الفرصة ولغيرك لطرح هذا السؤال البالغ الأهمية على هذا الرجل الصالح.. لأنه بطبعه وبورعه وبكامل إرادته ترك السيادة والسياسة وهو جالس على عرشها ولم يعد قلبه معلقاً بها ، فضلاً عن أن يصبح ناقداً ونادماً على فعله وهو يدرك أن الله أراد به خيراً حين قضى بأن يصرفه عن مثل هذه المسئولية.. أما من خلفه فلم أجد أحداً استوعب هذا الدرس البليغ، فضلاً عن الاستفادة منه وقد تركه هو حجةً وشاهداً عليهم …وما أدهشني أخي خالد، الحب الذي ناله هذا الرجل على مستوى الإقليم العربي بسبب تفرده بصفة الزهد، وهو يمتلك ناصية الحكم وصفات الوفاء والبر وكان له وبيده أكثر من مخرج إن أراد نقض وعده وسيجد القبول على ما أحسب.. فلذا ليس غريباً أن يُكرم من عند الله الكريم بخاتمة يتمناها كل مؤمن لحياته.. جمع الله له فيها بين ليلة الجمعة زماناً وبقيع الغرقد مكاناً حيث يرقد الصحابة المرضي عنهم وأمهات المؤمنين وذرية المصطفى “صلى الله عليه وسلم” ، وكبار التابعين والأئمة والشهداء الكرام، وأن يكون مجاوراً في مرقده لرابع الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان، حيث يجمع بينهما الخلع من السلطة بإرادة وبغير إرادة علاوة على جملة من الصفات الرفيعة ..ألا رحمة الله عليك يا شيخنا “سوار الدهب”.. وليتنا جميعاً نستشعر بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا..) ..
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.