هيئة الأبحاث الجيولوجية ترصد رابع هزة أرضية خلال (2018) قرب سد مروي    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    الوطني: "كتلة النواب" مفوضة للتوافق حول قانون الانتخابات    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    الأخلاق والحلاقة    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    نظامي ضبطت بحوزته (340) قندول بنقو يسجل اعترفاً قضائياً    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    الكهرباء تبدأ الشراء عبر البطاقة الإلكترونية في ديسمبر    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    62 ألف طن الإنتاج المتوقع لمصنع سكر حلفا    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    صحافية سودانية تناشد رئيسة أثيوبيا بمنحها الجنسية    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    المركزي: (50) يوماً لنهاية التعامل ب(الكاش) في المؤسسات الحكومية    كبر يؤكد أهمية دور العلماء في تعزيز القيم الفاضلة    الصحة: ثلثا سكان السودان يمارسون التبرز في العراء    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    مصر: 8,1 مليارات جنيه حجم الصادرات للسودان خلال عام    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “النصري” يغني لمعظم شعرائه في حفله الجماهيري الأخير بالضباط    ضبط (716) كريستالة خمور بلدية بحيازة أجنبية    بسبب خطاب الفيفا.. اتجاه في اتحاد الكرة للإطاحة بمسؤول السيستم    حاسة تذوق القلب    إصدار أمر قبض لمحاسبة مالية بأحد المصانع    مصرع شخصين في حادث مروري مؤسف بطريق التحدي    رياح الشيطان" تؤجج حرائق كاليفورنيا    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    يوفنتوس يهزم ميلان 2-صفر    أمير تاج السر: إبداع الشوارع    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوار الذهب .. ورحل الرجل الخلوق ..!!
د. خالد حسن لقمان
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 10 - 2018

تداخل عليَّ كثيرون في أعقاب نشر ( ربع مقال ) بالأمس والذي جاء حول رحيل المشير “عبد الرحمن سوار الذهب” وما ذكرته في جانب إذا ما قدر للراحل أن يستمع لسؤال حول تقييمه لتسليمه السلطة لمن جاءوا من بعده، ولعلي هنا ألتقط إحدى هذه المداخلات من الأستاذ الاقتصادي والوزير السابق “محمد فضل الله عيسى” :
( لعل من الخير أخي خالد، تقدير الله في أن لم يتح لك الفرصة ولغيرك لطرح هذا السؤال البالغ الأهمية على هذا الرجل الصالح.. لأنه بطبعه وبورعه وبكامل إرادته ترك السيادة والسياسة وهو جالس على عرشها ولم يعد قلبه معلقاً بها ، فضلاً عن أن يصبح ناقداً ونادماً على فعله وهو يدرك أن الله أراد به خيراً حين قضى بأن يصرفه عن مثل هذه المسئولية.. أما من خلفه فلم أجد أحداً استوعب هذا الدرس البليغ، فضلاً عن الاستفادة منه وقد تركه هو حجةً وشاهداً عليهم …وما أدهشني أخي خالد، الحب الذي ناله هذا الرجل على مستوى الإقليم العربي بسبب تفرده بصفة الزهد، وهو يمتلك ناصية الحكم وصفات الوفاء والبر وكان له وبيده أكثر من مخرج إن أراد نقض وعده وسيجد القبول على ما أحسب.. فلذا ليس غريباً أن يُكرم من عند الله الكريم بخاتمة يتمناها كل مؤمن لحياته.. جمع الله له فيها بين ليلة الجمعة زماناً وبقيع الغرقد مكاناً حيث يرقد الصحابة المرضي عنهم وأمهات المؤمنين وذرية المصطفى “صلى الله عليه وسلم” ، وكبار التابعين والأئمة والشهداء الكرام، وأن يكون مجاوراً في مرقده لرابع الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان، حيث يجمع بينهما الخلع من السلطة بإرادة وبغير إرادة علاوة على جملة من الصفات الرفيعة ..ألا رحمة الله عليك يا شيخنا “سوار الدهب”.. وليتنا جميعاً نستشعر بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا..) ..
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.