“قوش”: سننشر صورة قاتلة الطبيب وستقدم للمحاكمة لتواجه الإعدام    السودان يتحصل على مليوني دولار يومياً من ضخ نفط الجنوب    الحكومة : رصد كوادر ل”الشيوعي” و”نور” لإدارة التظاهرات السالبة    وزير العمل : علاوة الأجور من أجل إزالة المفارقات بين العاملين بالدولة    والي القضارف يجري تغييراً محدوداً في حكومته    والي الخرطوم يطمئن على الأوضاع الأمنية بالولاية    الهلال أمام كماشة زيسكو ونكانا الزامبيين    الشاعر “ود مسيخ” يحول (طرب الغبش) إلى مؤسسة توثيقية    أمر قبض في مواجهة المتهم الثالث في قضية فيديو “المنشية” الفاضح    “ندى القلعة” تكتسح “إيمان” لندن في معركة المواقع    “أبو عركي” ينفي عودته القريبة للحفلات الجماهيرية    قانوني يكشف ملابسات محاكمة (3) متهمين بالثراء الحرام    ضبط زعيم شبكة تستولي على التحويلات المالية ببطاقات مزورة من الصرافات    محاكمة (4) شبان بتهمة سرقة هواتف    د. عقيل يسخر من شائعة إستقالته ويقول “أنا حالياً داخل المشرحة”    مطرب شهير ...!    مقترح في تشريعي الخرطوم بإحياء دور السينماء    واتساب يفرض تغييرا كبيرا على خاصية "إعادة الإرسال"    دجاج معدل جينيا لمواجهة "الوباء المميت"    أدوية المستقبل.. روبوتات صغيرة نبتلعها    البشير يتوجه إلى الدوحة اليوم    البيلي: العام الحالي سيكون حاسماً لتوسيع مظلة التأمين الصحي    الشرطة تكشف تفاصيل القبض على (4) متهمين بالاتجار بالسلاح    بمشاركة نوعية لدول الاتحاد الأوروبي رئيس الوزراء القومي يفتتح الدورة 36 لمعرض الخرطوم الدولي    تنفيذ (19) محطة مدمجة ضمن خطة العام الجاري    اكتمال الترتيبات لتوسيع الشبكة القومية للكهرباء    منتصر هلالية ينفي قيادته ل(انقلاب شبابي) على اتحاد الفنانين    تعرف على (الاسم الحقيقي) للفنانة نانسي عجاج    وفاة (ألطف) كلب في العالم بسبب (الحزن)    القبض على شبكة تسرق الأبقار وتبيع لحومها بأختام مزورة    المحكمة تستجوب شابين متهمين بتجارة الأسلحة    مطعم يحذر زبائنه: (فكروا مرتين قبل زيارتنا).!    فنزويلا: اعتقال 27 عسكرياً تمردوا على "مادورو"    تركيا تعاقب الأئمة المدخنين في الحج    كيف أغضبت "سودانية 24" جمهورها؟    مترجمون من أجل التغيير: دعوة إلى كل السودانيين وأصدقائهم    أصحاب العمل يودعون 47 ألف جنيه بنيالا    مدينتان ليبيتان تتفقان على وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى    لافروف وبيدرسن: من المهم إطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية في أقرب وقت    رويترز: السودان يجمد ترخيص صحفيين بعد تغطيتهما للاحتجاجات    مدرب نهضة بركان المغربي غير راضٍ عن القرعة    شكا من الآلام استبعاد المدينة من رحلة الجزائر وترقب "تيري"    قرعة متوازنة للأزرق بالكونفيدرالية الهلال يتجنب العرب ويصطدم بالثنائي الزامبي وبطل غانا    زيكو يفجر أزمة جديدة في المريخ بعد تعيين خيري بديلا له    مدرب المريخ يريح كبار اللاعبين عن مواجهة الاهلي مروي    مدرب غانا عقب قرعه مجموعات الكونفدرالية : أتوقع تأهل كوتوكو والهلال بالكونفيدرالية    نائب الرئيس: سنار من الولايات الواعدة في الاستثمار    مصادر مغربية موثوقة تتحدث عن زيارة لرئيس الوزراء الاسرائيلي الى المغرب خلال 2019    النائب الأول يعود من بيروت    مركز المعلومات يلاحق مخترقي موقع "وكالة السودان للأنباء"    الفلبين: استفتاء لتقرير مصير المسلمين    أنت تقتل نفسك.. تعرّف على مخاطر (الأكل السريع)    ضربات جوية إسرائيلية تقتل 4 جنود سوريين    أيها الامير إتق الله وأحذره!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    عبد اللطيف البوني :ليعلم الشباب الثائر أنّهم قد أوصلوا صوتهم بكل وضوح    عبد الحي يوسف يدعو لمحاسبة المسؤولين المقصرين    أشكروا الله    الكودة: حديث الحاكم عن الشريعة للإجابة على سؤال الحرية والخبز (متاجرة بالدين)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوار الذهب .. ورحل الرجل الخلوق ..!!
د. خالد حسن لقمان
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 10 - 2018

تداخل عليَّ كثيرون في أعقاب نشر ( ربع مقال ) بالأمس والذي جاء حول رحيل المشير “عبد الرحمن سوار الذهب” وما ذكرته في جانب إذا ما قدر للراحل أن يستمع لسؤال حول تقييمه لتسليمه السلطة لمن جاءوا من بعده، ولعلي هنا ألتقط إحدى هذه المداخلات من الأستاذ الاقتصادي والوزير السابق “محمد فضل الله عيسى” :
( لعل من الخير أخي خالد، تقدير الله في أن لم يتح لك الفرصة ولغيرك لطرح هذا السؤال البالغ الأهمية على هذا الرجل الصالح.. لأنه بطبعه وبورعه وبكامل إرادته ترك السيادة والسياسة وهو جالس على عرشها ولم يعد قلبه معلقاً بها ، فضلاً عن أن يصبح ناقداً ونادماً على فعله وهو يدرك أن الله أراد به خيراً حين قضى بأن يصرفه عن مثل هذه المسئولية.. أما من خلفه فلم أجد أحداً استوعب هذا الدرس البليغ، فضلاً عن الاستفادة منه وقد تركه هو حجةً وشاهداً عليهم …وما أدهشني أخي خالد، الحب الذي ناله هذا الرجل على مستوى الإقليم العربي بسبب تفرده بصفة الزهد، وهو يمتلك ناصية الحكم وصفات الوفاء والبر وكان له وبيده أكثر من مخرج إن أراد نقض وعده وسيجد القبول على ما أحسب.. فلذا ليس غريباً أن يُكرم من عند الله الكريم بخاتمة يتمناها كل مؤمن لحياته.. جمع الله له فيها بين ليلة الجمعة زماناً وبقيع الغرقد مكاناً حيث يرقد الصحابة المرضي عنهم وأمهات المؤمنين وذرية المصطفى “صلى الله عليه وسلم” ، وكبار التابعين والأئمة والشهداء الكرام، وأن يكون مجاوراً في مرقده لرابع الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان، حيث يجمع بينهما الخلع من السلطة بإرادة وبغير إرادة علاوة على جملة من الصفات الرفيعة ..ألا رحمة الله عليك يا شيخنا “سوار الدهب”.. وليتنا جميعاً نستشعر بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا..) ..
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.