بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    مفوضية حقوق الإنسان تكون لجنة تحقيق في أحداث القيادة العامة    بيان من حركة/ جيش تحرير السودان (عبدالواحد) حول أحداث إحياء ذكرى مجزرة فض الإعتصام    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الاتحاد الأوروبي يأسف لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    صحة غرب كردفان تعلن تسجيل حالة جديدة بكورونا في النهود    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    القوات المسلحة السودانية: كل من يثبت تورطه في قتل الثوار سيحاكم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    المؤتمر السوداني يطالب بمساءلة كل من وقف خلف احداث قيادةالعامة    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    أمريكا تدعو السودان لإجراء تحقيق وتقديم جُناة أحداث 29 رمضان إلى العدالة    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    استمرار حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية القضارف    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"د. عبد الرحمن" ل( المجهر): حضاراتنا تحتاج لترويج إعلامي!!
نشر في المجهر السياسي يوم 14 - 12 - 2012

ولأن الإنسان كائن مشدود إلى تاريخه وماضيه، يستلهم منه لمجابهة الحاضر الماثل، فإنه اخترع أدوات كثيرة ومواعين لحفظ تراثه، واستطرد في تطويرها مع مرور السنوات، إلى أن وصل إلى ما يسمى الآن ب(المتاحف)، وهي أمكنة لجمع وحفظ التراث والتاريخ وكل ما يتعلق بهما وعرضه للجمهور، إلى جانب دراسته وفحصه، وهكذا ظلت المتاحف حافظات ضخمة للأشياء الثمينة والتراث والعلوم والفنون والثقافات للشعوب المختلفة على مر العصور.
وهنا في السودان، لدينا الكثير من هذا التراث، ولدينا حضارات ضاربة في القدم، لكن هل متاحفنا مهيأة لحفظ تاريخنا وتراثنا؟، هذا ما سنراه من خلال هذا الحوار مع "دكتور عبد الرحمن علي محمد" مدير الهيئة العامة للآثار والمتاحف المكلف، وسنتعرض فيه إلى محاور كثيرة أهمها، (المتحف نفسه) ومكوناته ودور المتحف في التعريف بحضاراتنا القديمة، والاكتشافات الأثرية الجديدة للحضارات وأشياء أخرى فإلى مضابطه:
{ دكتور.. متى أُفتتح متحف (السودان القومي)؟
- عام 1971م، وكان مقره بالمقرن، لكن جذوره تعود إلى عام 1943م، حيث متحف الخرطوم ب(كليه غردون) سابقاً، وكان حينها يشغل غرفتين في مبنى مكتب مدير جامعة الخرطوم الحالي، وبعد ذلك ازدادت المجموعات وجمعت في المتحف القومي، وأهم آثاره تلك التي جمعت إبان حملة إنقاذ آثار النوبة أثناء بناء السد العالي الذي غمرت مياهه بعض الأراضي السودانية، وبمشاركة اليونسكو تم بالفعل تنظيم هذه الحملة التي أفضت إلى إنقاذ آثار النوبة.
{ حدثنا قليلاً عن أهم الآثار والمقتنيات التي تم إنقاذها آنذاك؟
- أولها المعابد النوبية التي تم وضعها في معرض خارجي حول بحيرة اصطناعية تحاذي شريط النيل في المناطق التي غمرتها المياه، ويوجد كذلك بعض المعابد التي تم وضعها بحسب وضعها الجغرافي، وكذلك أعمدة مدينة (فرس) المصنوعة من الجرانيت، وهي أول مدينة سودانية على الحدود المصرية، وكانت عاصمة مملكه (نوباتيا)، وتم نقل هذه الأعمدة بواسطة خبراء بولنديين من (جامعة وارسو) إلى جانب معبد (عكاشة)، ومعبد بوهين، ومظلة الكتابات، ومعبدي سمنة شرق وسمنة غرب، وكذلك بعض مقابر الأمراء النوبيين، وتمثالي أميرين نوبيين من (جزيرة أرقو)، وتمثال الإله الأسد ( أبادماك)، مروراً بالمجموعات الحضرية متمثلة في (حضارة كرمة)، وهي أول مملكة حضرية نشأت بين (2500 ق. م)، و(1500) بعد الميلاد.
{ هل يضم المتحف تراث حضارات أخرى من باقي أنحاء السودان؟
- يضم (المتحف القومي) كل حضارات السودان، ولدينا من مملكة الفونج آثار تنتمي إلى العصر الإسلامي، أيضاً هنالك آثار معروضة من غرب السودان والنيل الأزرق، مثل بقايا إنسان (سنجة) والذي يعود إلى (120) ألف عام قبل الميلاد، وهنالك آثار أخرى من شرق السودان، لكن الحفريات رُكزت في السنوات الأخيرة حول النيل لأنها أكثر المناطق التي تتأثر بما يترتب على مشاريع التنمية خاصة السدود والمشاريع الزراعية.
{ هلا أطلعتنا (دكتور) عن آخر نتائج بحوثكم الأثرية؟
- اكتشاف مواقع أثرية قديمة في (وادي هور) غرب السودان، والذي كان أحد فروع النيل في (العصر الرباعي) ويأتي من مرتفعات (تشاد)، أيضاً تم اكتشاف مدينة تعود إلى العصور الوسطى في منطقه (صواني الصنقر) في الحدود بين شمال وغرب كردفان، وهذه الاكتشافات تقودنا إلى سؤال مهم وهو، لماذا لا يوجد إعلام كافٍ لعكس كل هذه الاكتشافات المهمة؟
{ كثيراً ما تعترضون على الإعلان عن هذه الاكتشافات؟
- هذا صحيح إلى حد ما، لأننا في فترة من الفترات لن نستطيع أن نعلن عن اكتشافاتنا بصورة واسعة، وهذا اعتراف منا بذلك، لكننا بصدد خطة إعلامية تستدعي وسائل الإعلام العالمية والمحلية كافة لإعلان تلك النتائج الباهرة، ونحن في حقيقة الأمر نظمنا عدة معارض للتعريف بالحضارات السودانية داخلياً وخارجياً في كل من مدينتي (برلين وميونخ) ب(ألمانيا)، حيث زارها حوالي (28) ألف زائر.
{ إلى أية جهة يتبع المتحف؟
- نحن نتبع لوزارة السياحة، ولدينا مستوى للترويج، وكذلك الوزارة لديها خطط للترويج نعمل بها.
- إذاً من هو المسؤول عن هذا التقصير.. وزارة السياحة أم هيئة المتاحف؟!
- متحف (السودان القومي) يعتبر معرضاً مفتوحاً للجميع، لكن نحن نتفق أن إعلامنا ضعيف في هذه الناحية، فالمعارض لا يُعلن عنها بصورة كافية.
{ لاحظنا أن مساحة المتحف ضيقة نوعاً ما مقارنة بالمتاحف العالمية؟
- هذا المتحف عندما افتتح في عام 1971م، كان مناسباً مع عدد الجمهور، لكن الآن يحتاج إلى توسعة، وبالفعل صدرت توجيهات من النائب الأول قبل خمس سنوات بعمل إضافات في الجانب الشرقي للمتحف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.