مناشدات لاحتواء احداث المدينة 11 بالنيل الازرق    الجزيرة : جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    الثروةالحيوانية:طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    مشاريع طموحة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيره في تحسين صحة الأم والطفل    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    كباشي يوضح حقيقة تقسيم أراضي الفشقة وفقا للمبادرة الإماراتية    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوطني يحذّر المعارضة من استفزاز حشد تأييد الرئيس “البشير” غداً (الأربعاء)
نشر في المجهر السياسي يوم 08 - 01 - 2019

دعا المؤتمر الشعبي إلى السماح بالتظاهرات السلمية معلنا رفضه للقتل وسط المتظاهرين.و وقال القيادي بالمؤتمر الشعبي “إدريس الكناني” في المنبر الدوري للمركز القومي للإنتاج الإعلامي: (يمكن أن ننسحب من الحكومة في أي وقت لأننا لسنا في زواج كاثوليكي مع المؤتمر الوطني).
وأشار إلى الانتخابات من غير حرية لن تنفع في ظل قتل واعتقالات وسط المحتجين بحسب اعترافات الحكومة. وانتقد سماح المؤتمر الوطني لأنصاره بقيام تجمع مؤيد ومنع الآخرين، منوهاً إلى أن (المتظاهرين عندهم قضية ولازم يتم التحاور معهم ولا يوجد دين في العالم يكبت الحريات ويجوّز قتل الناس، وعلى المؤتمر الوطني السماح بالتظاهرات السلمية ووصول الموكب السلمي إلى القصر وتسليم المذكرة). ونصح القيادي بالشعبي بإلغاء لقاء دعم “البشير” الذي ينظم غداً (الأربعاء) لأن ذات المتظاهرين ربما أتوا إلى اللقاء، وأكد أن حزب المؤتمر الشعبي لن يشارك في اللقاء، وطالب أحزاب الحوار بعدم التحدث باسم المؤتمر الشعبي.
وكشف “الكناني” أن الموارد التى جاءت للإنقاذ خلال فترة حكمها بلغت (300) مليار دولار لكنها لم تنجز تنمية إلا بمبلغ (30) مليار دولار.
وقال نائب الأمين السياسي للمؤتمر الوطني د. “محمد المصطفى الضو” إن عهد الثورات التي تورث الخراب والدمار وتؤدي إلى تفكيك الدول وتحول شعوبها إلى لاجئين ونازحين قد انتهى، وأكد أن العهد الجديد هو عهد الحوار، مقراً بوجود جيل في السودان غير منتمٍ ومتطلع، وأطلق عليه “جيل شبكات التواصل الاجتماعي” ويحتاج إلى عناية خاصة وحذر من أن هذا الجيل إذا قام بفعل طامة كبرى ربما لا ينجو منها أحد لأنه جيل ليس لديه معايير يقيس بها ويمثل خطراً على الأمن القومي وأبدى استعداد الحزب للجلوس مع قادة الاحتجاجات ومحاورتهم فيما يتعلق بشؤون حكم البلاد.
وحول مليونية السلام التي تنظمها أحزاب الحوار غداً لدعم الرئيس “البشير” قال “محمد المصطفى”: (متوقع أن يشارك فيها عدد كبير من أنصار الحزب وربما لن تسع لهم المساحة)، وحذر من دخول القوى المناوئة في الحشد وان من دخلها يتحمل مسؤولية ما حدث له لأننا سنعدُّها محاولة استفزاز، وقال: (تحصلنا على تصديق من السلطات للحشد وحذر من يحاول التخذيل من الحشد او يعترض طريقه يكون قد ارتكب خطأ كبيراً).
وكشف عن معلومات جديدة حول الخلية التخريبية التي ضبطت مؤخراً، وقال إن عددها أكبر من الذي ضبط وإنها مرتبطة بخلايا خارجية وحول الإصابات وحالات الوفيات بالتظاهرات، قال إن بعضاً منها تم قتلهم بالسواطير.
وشكك في إصابات بعض المتظاهرين بالرصاص الحي، مشيراً إلى أن فيديوهات إصابة المتظاهرين في الرأس قامت بإنتاجها شركات عالمية متخصصة، واستغرب من تمكن أحد المصابين في الرأس عن الإدلاء باسمه وأضاف: (أنا ذهبت إلى كل المستشفيات بالخرطوم ولم أجد مصاباً بهذا الاسم وصل إليهم).
واتهم “محمد المصطفى” خمس شخصيات بالضلوع في تحريك الاحتجاجات بالتمويل والتنظيم واتهم بعض القنوات الفضائية بتأجيج الوضع، وعدّ أية محاولة للخروج عن وثيقة الحوار ردة، وقال: (السلطة ينبغي أن يتم تداولها سلمياً عبر الانتخابات وأي دعاوى استباقية لإسقاط النظام مرفوضة وعلى القوى السياسية أن تنتظر الانتخابات والشعب هو من يقرر من يحكمه).
وجدّد اتهام الحزب الشيوعي بالتورط في حرق دور الحزب أثناء الاحتجاجات، وقال: (نحن سحبنا عضويتنا من الدور ووجهنا بعدم اعتراض المتظاهرين)، وأضاف: (سحبنا عضويتنا عن قصد تحوطاً من حدوث صدام وقتل وفضلنا أن تحرق الدار بدلاً عن أن يقولوا قتل شخص داخل حزب المؤتمر الوطني)، ورفض اتهام الشعبي لهم بتبديد مبلغ (300) مليار دولار، وقال إنهم مستعدون للحساب، مشيراً إلى أن الأموال ذهبت لتمويل الحروب لأن البلد كانت مستهدفة.
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.