حركة/ جيش تحرير السودان لم نتلق دعوة من رئيس الوساطة السيد/ توت قلواك ولن نشارك في مفاوضات جوبا    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    السودان يبدأ إجراءات العمرة لرعاياه بعد الحصول على استثناء سعودي بشأن التحويلات المالية    حمدوك يصل الخرطوم قادماً من واشنطن    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    وزير المالية السوداني: أموال ضخمة نهبت وستعاد عاجلا او آجلا    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    "التربية" تلزم القطاع الخاص بفتح مراكز لتعليم الأميين    خبراء: توقيف عناصر "بوكو حرام" تهديد أمني خطير    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإرهاب والمخدرات
نشر في النيلين يوم 04 - 06 - 2010

نشرت صحيفة الرياض السعودية تقريراً يوم الإثنين 31 مايو 2010 م عن ندوة أقيمت بمدينة الرياض السعودية، في كلية المعلمين بجامعة الملك سعود، أشار فيها المتحدثون إلى وجود علاقة وطيدة بين الإرهاب والمخدرات.
تستهدف كل من المخدرات والإرهاب عقول وصحة وإرادة الشباب، وحسب الدكتور خالد بن منصور الدريس المشرف على كرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري بجامعة نايف العربية، فقد ثبت ذلك من بعض الموقوفين أمنياً في قضايا إرهابية من أصحاب السوابق في تعاطي المواد المخدرة.وهو نفس الأمر الذي سبق أن صرح به وزير داخلية المملكة العربية السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز.ويمضي الدريس في إفاداته بأن هناك بعض الملاحظات الميدانية التي تؤكد بأن الواقعين فريسة لتعاطي المخدرات يسهل استهدافهم من قبل منظري التنظيمات الإرهابية الذين يستفيدون من الخصائص النفسية المحطمة لدى مدمني المخدرات، فهؤلاء المدمنون لهم ميول انتحارية وإرادة ضعيفة لتنفيذ المخططات الشريرة وسهولة الإقناع فيصور لهم المنظرون ألا خلاص من الذنوب والمعاصي التي ارتكبوها سوى بالجهاد وطلب الشهادة في سبيل الله وغيرها من الشعارات البراقة التي يتسترون خلفها لتحقيق أهداف خبيثة حسب تعبير المتحدث. وتمثل زراعة وتجارة المخدرات مصدر تمويل الإرهاب فمثلاً في افغانستان تشير تقارير غير رسمية إلى أن عائدات بيع الأفيون الأفغاني تتجاوز 600 مليار دولار. (راجع جريدة الرياض، العدد 15317، الثلاثاء 18 جمادى الآخرة 1431ه 1 يونيو 2010 م، صفحة 19).ويضيف مشرف كرسي دراسات الأمن الفكري بجامعة نايف العربية بأن رافعي شعارات الجهاد والولاء والبراء يبدو لهم عدم تلويث أياديهم بأموال المخدرات المحرمة فهم يبررون ذلك بأن زراعة المخدرات لا تعني بالضرورة الإدمان ويضيفون بأن تصدير المخدرات تساعدهم في تدمير وتفكيك مجتمعات الكفار، ويأتي الدريس ببرهان يكذب هذا ذاكراً بأن أكثر من 80% من ضحايا الإرهاب في المملكة العربية من المسلمين!.
أما الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، فقد شدد على دور الأسرة في حماية الناشئة والشباب من آفات الغلو والتطرف والمخدرات حيث أن الاعتماد على المدرسة وحدها لا يكفي.
المديرية العامة للمخدرات، صاحبة الاختصاص كانت حاضرة، وتحدث عنها الدكتور عبد الإله الشريف،مساعد المدير العام.وحسب الإحصائيات التي تلاها فالحبوب المخدرة والكبتاغون تتصدر قائمة المواد المخدرة الأكثر انتشاراً بما يزيد عن 62 مليون حبة في المملكة العربية السعودية، ثم مخدر الحشيش المنتشر بين شباب 15 و25 عاماً كأكبر فئة تتعاطاه ووصل حجم المضبوط في العام المنصرم 1430ه فقط 17 طناً،مقارنة بما يزيد عن 60 كلجم من الهيروين النقي. وحسب مساعد مدير عام المديرية العامة للمخدرات فمن أهم الأسباب هي ضعف الوازع الديني والتفكك الأسري والاضطرابات الشخصية والفراغ وغياب دور الأسرة والسفر إلى الخارج.
ما يهمنا هو الاشارة إلى أن بالمملكة العربية السعودية أكثر من ثمانية ملايين نسمة من غير السعوديين، وفي هؤلاء الثمانية ملايين لدينا عدد من الشباب يقعون تحت هذه الإحصائيات أعلاه
لويل كودو - السوداني
3 يونيو 2010م
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.