المجلس القومي للتدريب يؤكد أهمية دورات التدريب المهني والتحويلي للعاملين    مساء اليوم .. بعثة الهلال إلى جنوب أفريقيا    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    تذمر وسط المواطنين من زيادات أسعار الكهرباء    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    فولكر بيرتس يتهم المؤتمر الوطني بتنظيم التظاهرات أمام مقر البعثة    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    رسالة غامضة على واتساب تقود الشرطة إلى مفاجاة صادمة    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    الجاكومي يحذر من تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    درجات الحرارة بشقيها الصغرى والعظمى تواصل انخفاضها بالبلاد    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    مزارعو الشمالية يشكون من انعدم السماد    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    إبرهيم الأمين: البلاد تعيش حالة اللادولة وليس هنالك حكومة شرعية    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    من أنتم؟    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روزمين عثمان: شمس لوطن يغرب عند الصباح
نشر في النيلين يوم 29 - 08 - 2010


(2)
الشاعرة الدكتورة روزمين الصياد خرجت من رحم الفعل الإبداعي ناضجة ونقية وذات أدوات متفردة في كتابة القصيدة الحديثة. ولقد سعدت كثيراً بتحديها لواقع النشر المرير ولمحطات الإحباط الكثيرة في صمت وعطاء لا يكل. والآن صدر لها ديوان جديد بعنوان (كَنَائِنُ الْمَوْتِ ..هَشَاشَةُ الْعَسَلْ) به بعد إبداعي جديد يحمل نكهتها الرائعة التي تشير لميلاد مكتمل لهذه الشاعرة المدهشة. بعد قبل الولوج في مرافئ الفرح الجديد لهذه الإصدارة المشرقة التي سأتناولها في سانحة أخرى أستفيض فيما أدرجته سابقاً بالعالم الأسفيري عن ديوانها الأول (إلى رجل قد يأتي) وأقدمه لأول المرة على الصحف عبر هذا المقال تمهيداً للسفر في فضاء كَنَائِنُ الْمَوْتِ ..هَشَاشَةُ الْعَسَلْ قريباً جداً بإذن الله.
فتح النبيذ عروق النشوة ذات مساء استوائي حالم بالدفء ومتكئ على مرافيء الهطول، فاستقبلت حواف الانتظار ذاكرة طافت على بريد صمت وأغرقت الحضور بعذب الرجاء. وعندما فتحت أبواب الأمل أمام أعين السقاة، أتى كتاب الإلفة يمشي ولهاً على دروب الانتصار.
إلى رجل قد يأتي.. كتاب يحول الحرف لناي يعزف النشيد سيمفونية لدهشة لا تسقط من وتر الحنين الأخير، والندى يلون الورد بهمس الحقول.. والحقول تمتطي صهو المدى الطويل وتفترش الأرض عشباً وانبهارا.
استلقيت وأنا أحضن لوحة على صفحة الغلاف طالعة من حرير الشفاه وحريقها المعطون بماء الورد وكبرياء الحديقة.. شفاه ووردة حمراء وسندباد.. عتق من نارين ودخان زمان حالم وشهوة امرأة ما لرجل ما قد يأتي عند المغيب بين صلاة العشق والحج إلى ركن جريح بزاوية استطاع إليها البرق سبيلا فطاف سبعاً وسعى حتى مطلع الهوى بين الجرح والساقية.
الإهداء صورة شعرية مكتملة (أمي التي أنجبتني من رحم أختها) و (أمي التي ما زالت تمدني بالحياة عبر حبل التضحيات غير السري). سمو إنساني يجذب المطر من سحاب راحل إلى صحراء النفس فيهطل شهداً على صدر الأماني ويمنح الدمع زرقة السماء والدماء رحيق البحر سوسنة.
لا يهم لأي ألوان الطيف السياسي تقرأ فلينين يتحول في شريان الإبداع لرسول الوله الملون بالجنس والعفاف والخريف والدعوة الكريمة لحلم يطول. تغني بصمت لبرهة لقاء يتسلل فيها لينين من دمائها السخية تعلن لشريعة ديكتاتورية أنها ستتلو الآيات والشعر وترتشف الشاي بصمت، فأي إحساس صوفي اليسار واشتراكي اليمين ومزاجي الحضور:
لكنها الثورات في خصري،
وفي عينيّ..
رغم الجوع،
رغم الحرب حية..
ثوراتك باتت،
من ثورات الوطن العربي
متخمة.. فاترة.. مهزومة
وأنا بركان لا يهدأ،
ثوراتي لن توأدها قريش
ولا أمريكا
ولا خمسون شتاء.
هي روزمين الصياد، (رسالة ظل) تسكن المرايا وتمنحك وأنت تطالعها على شط الأماسي الزاهية سن غزال ودمية راقصة وواجباً عظيماً تجاه الوطن. وحين تعانق أعينك قصيدة بحجم التوبة يصبح للوطن شموخ الأنثى وكبرياء السماء:
اعتقل البحر
..
انزع من صدر النيل
عرائس كل الزمن الفائت
زير نساء ذاك النيل
..
كم حبلت من أرض
اطفيء تلك النجمات
على الشط
أشجار النخل بنات الأرض
..
مزق نهديّ وكل نتوء خالف قانون القمع
ألقيهم في أعماق الجب
ولا تتهم الذئب
..
هل ستميط الرمل
شاهد قبر الريح نخلة
من أي ميقات أتيت يا روزمين وأنت تمنحين الجرأة نهج التحدي، وتدثرين المساء بثوب الفجر، والضحى يصلي على فضائك نافلة يتيمة قبل أن يسجد العصر بين الغروب والتشهد وقبل العشاء الأخير!
قبل جسدي ضوء القمر
رقص.. تغلغل
تحت ملامح فرح آت
ما يممت الشجر
ولكن هو من أقحمني:
كرة فضية تتلألأ شوقاً
في أعياد الميلاد
..
اطعمني كالعصفور
اغسلني بالضوء
اصهرني دفئاً وبخور
امطر صحرائك
بعض زحام
امطرها بعض سراب
هو (العشق النار) الذي يأمرك أن تحب باسم الشعب حين تنتقل من أجيج العاطفة الممزوج بعصير العشب الأخضر وهو يفترش الصمت الناطق بكل أسرار الهوى لتلقى على ذلك الأمر الممهور بختم الشعب تمثالاً نوبياً .
تمضي وانت تسافر بين أجنحة الغيم محطات ساكنة على يقين الثورة برداً وصيفاً ورجاء. وحين تمني النفس الشهوة الطالعة من زمن رحل بين يديك إلى كهوف الموت الصاحي يحلم بالبقاء يتحول خريف العمر إلى واحات اشتهاء فيأتيك ربيع العمر صوت المغني وهو يردد رائعة الشاعر العظيم محمد سعيد العباسي:
وقد سلا القلب عن سلمى وجارتها
وربما كنت أدعوه فيعصيني
ما عذر مثلى في استسلامه لهوى
يا حالة النقص ما بي حاجة بيني
ما أنس لا أنس إذ جاءت تعاتبني
فتانة اللحظ ذات الحاجب النوني
يا بنت عشرين والأيام مقبلة
ماذا تريدين من موعود خمسين ِ؟
قد كان لى قبل اليوم فيك هوى
أطيعه وحديث ذو أفانين ِ
ولا منى فيك والاشجان زائدة
قوم وأحرى بهم ألا يلومونى
لكن روزمين تسقط الأسى من عيون شاعر حزين وهي تردد في سحر يفوق السحر حسناً وضياء ووسامة:
الأعشاب البيضاء على شعرك
أعرفها واحدة واحدة
وإلى أي الفصائل النباتية تنتمي
وأدرك أنه لن يعود اخضرارها
ولن تطرح برتقالاً
إلا بمشيئة يداي
يا لروعة التعبير وجرأته ويا لشاعرة تنفخ في البحر روح الموج فتلتقيه الشواطيء راضية مرضية. ولو كان البحر مداد حرفك يا روزمين، لجف مداد عشقه قبل أن يخفق بوح الحنين ولأعدت بحرفك الأنيق للبحر شبابه وهو يزداد فحولة كلما أهدته السنين عمراً مديداً وحلماً ومحارة بها أناملك لؤلؤة.
مذبوح غدك
من السودان إلى لبنان
محكوم شعبك
أن يدفع صخرة (سيزيف) بيد
والأخرى تحرث بأظافرها صخراً
لا ينبت سنبلة أو مدرسة
أو حتى لفة دخان..
الحق يقال يا روزمين ليس الخالدون على عروشهم ورثة آبار البترول، بل هم الشعراء مثلك حتى ولو (عاش الأمير) أبد الخالدين ودهراً للأبد. فالشعراء وإن اتبعهم الغاوون، فالغاوون امراء الحرب على كل جميل لكن الشعراء استثناهم الفرح حين انتصروا من بعد ما ظلموا، وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون و(كل بنود العار) عليهم من غزة حتى كابول.
مدخل للخروج:
فتح النبيذ عروقه لهواك والكأس استوى.. والنشوة استرقت حريق مواجعي وضياء حسنك قد روى.. إحساسه المجدول من وجد القصائد رونقاً يا نجمة ملكت تباريح الزمان وما حوىَ..
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------
نواصل القراءة في ديوان (إلى رجل قد يأتي) للشاعرة روزمين الصياد، قبل الولوج إلى عالمها الجديد في الإصدارة الرائعة كَنَائِنُ الْمَوْتِ.. هَشَاشَةُ الْعَسَلْ.
وهكذا تمضي خطوط النشوة في فلك الأصيل، تغطي الفضاء بعشق ومطر وصفاء. ولا زال ناظري يحوم في أرجاء مدادك ويحرك صخر صبره بهمسك الشارد كضوء شمعة تغازل أمل البقاء، حين تذوب عليها كل أحزان الشتاء حتى تعانق إزميل بيجماليون روحاً عبقرية في رائعتك (إلى رجل قد يأتي).
هل أفتح عيني يا فينوس
وأبصر على عنقه إكليل ورد
وعلى جفنيه حقول زئبق
تنادي النحل في شفتي أن ترتشف
إكسير الحياة؟؟!
أنت من تمنحينا إكسير الحياة بقدرتك على ممارسة السهل الممتنع في نبض المعاني وعلوها عن العادية، فأنت والتفرد توأمان في بحر القصيدة. تخرجين بالقارئ من تعبير شاعري بسيط وجديد ومختلف. يسافر المرء في خلجات معانيك ويحس بك بين السطور، ويتحول بين يديك إلى سنبلة. تجيدين القفز فوق حبال الوله والترقب وتشدين حبال الإلفة بينك وبين تداعي الآخرين، بين ما يجيء وبين ما يظل معلقاً بأهداب الذاكرة الموبوءة بالنسيان.
أما عروس الديوان فهي (وطن الشمس) هي دفق المعاني المدثرة بالنجوى وعبق الصندل. جميع أحرفها ضياء، وصمتها مطر، وصدرها سماء:
أرسل لي بعضاً من نور
عمّد أعماقي بالدفء
أرسل لي بعض سماء
وبعض الأرض
أرسل لي بعضاً من أنت
قبلني فأنا أحببت جميع بلاد الله
لكن ما من وطن قبلني
مثلك يا
وطن الشمس.
الله عليك يا روزمين.. كيف لك قدرة الصلاة بقارعة اليقين، هكذا، عارية من كل شيء إلا روعتك.. يا امرأة تخاصم البقاء في دهاليز البؤس، وتنتشل الشمس من ضريح السماء، وتمدها بالنور عنوة وبالمساء خلسة وبالأمان والزهاء، وتحقن شرايين المدى بنهايات لا تبدأ ولا تتعب من سفر مبارك على غياهب الفضاء.
وهل أتاك (النيروز) ضاحكاً لا يحمل في جعبته إلا صلاة في مدينة رثة الثياب، وقد نبه في غسق الدجى أوائل ورد كنّ بالأمس نوّما؟ هو التداعي بين نيروزك يا روزمين والبحتري في الزمن الفجيعة هذا والمدن الملوثة بالرماد والهيروين وكأن لسان حالك برغم فارق الزمان والمكان قول البحتري:
أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا
من الحسن حتى كاد أن يتكلما
وقد نبه النيروز في غسق الدجى
أوائل ورد كنّ بالأمس نوّما
ورقّ نسيم الريح حتى حسبته
يجيء بأنفاس الأحبة نُعَّما
يفتقها برد الندى فكأنه
يبث حديثا كان من قبل مكتما
يا (سيدي المطر)، فلئن منحت شاعرتنا وردة حمراء وظلاً، وأشعلت لها سجارة، وغرست في صدرها دفئاً وفلاً، فهي امرأة كفرت بدهشة لا تجيء من عشق قاتم، ومحارة لا تصدح باللآلئ. حتى وإن أنكرت الإيمان بالنساء، فهي المطر الذي يروي السهول عافية، والأرض دمعة وماء، فلا تقل لامرأة تجيد الشعر إني أحلم بالقصيدة.
ولا يزال حزن الوطن لديها لا ينام، والذئب الأمريكي يعوي بين سطور انتمائها، ويحاول البوح بأيديولوجية تسكن لب شاعرتنا القمر، لكن يظل النبض نبيلاً والنخوة لا تموت:
إكرام الميت دفنه...
من يدفن جسدك يا وطني
من يستر فيك العورة
من يقنع آباءك يا وطني
أن تشرب في مأتمك القهوة
بدلاً عن كأسات الفودكا
ثم تنقلك روزمين لمدد شاعري آخر، تأخذك فيه عبر موسيقى داخلية حالمة إلى عالم مخملي جميل. كل أحرف (أشتاق إليك) متوهجة ونابضة بدفء خاص وحميمية عذبة بملامح وطن أحلى من كل الأوطان:
وكتبت بقطعة فحم
في جدران الشمس من الداخل:
إني أهواك...
ورسمت على حبات المطر
بقلمي الأحمر:
بعض ملامح وجهك
يا مولاي
فقلمي سئم الرسم على الأوراق
..
أشجارك تخشى
أن تسقيها من عينيك
وأنا أخشى أن تطلع من شمسي
إلّم أغرب في صدرك
أو بين يديك..
ثم تأتي (مهاجرة غير شرعية) تحكي المأساة بشاعرية تنثر الوجع في دماء العاصفة وتخاطب الهوية المفقودة في حانات دبلن وطرقاتها لأناس يهاجرون من المجهول إلى المجهول:
وقع عقداً بأن يمحو من ذاكرته كل النساء
وشربت يومها نخب مايكل
ونخب رحم البلاد التي لفظتني
ونخب ليلة اشترتها تلك السيدة بوجبة عشاء
ومسك الختام كان (كَذَب جون) فلقد أسرتني هذه القصيدة وأشعلتني ومددتني في بلاد فضاؤها مليون ميل مربع وكان نبضي في جوبا وخاصرتي في حلفا وكلي في النيل. أحزنني غياب جون لكن أسعدتني القصيدة ورؤيتها المتقدمة على بلد تشنقه العنصرية على مقاصل النهار:
كان يحدثني عن الحركة الشعبية
وكنت أحدثه عن الثورات في جسدي
كان يؤمن بحرية الجنوب
وكنت أؤمن بحرية جون
فجون والحرية سواء
وأنا وجون والجنون سواء
ها أنا أشهد بأن حضورك أكبر من جراح الشوق، وأعظم من جنون العشق وصدق المشاعر. الديوان يكاد يكون خالياً من أي أخطاء مطبعية أو لغوية سوى القليل مثل طباعة «لام الألف» في آخر الكلمة وبعض التنوين لكنها لا تذكر. التناغم الموسيقي جميلاً في القصائد التي بنيت على الموسيقى الداخلية، وموسيقى الصور الشعرية تصبح عارمة في القصائد الحرة والمنثورة، المعنى الجاذب الذي يشدك من أول القصيدة لآخرها له عمق يفوق الأوتار دوزنة والإيقاع رنيناً والصمت دوياً حين تُقرع الطبول.
الديوان يمثل القصيدة القصيدة، وبه تجريب إبداعي جديد في شكل القصيدة الرواية، والقصيدة المنثورة على صفحات الأفق كتاباً متناغم الأسطر. هذا الديوان هو نموذج نادر لشعر جديد في شكله ومضمونه وتنوعه بما يحكيه من تجارب عاطفية وما به من حلم بوطن معافى. فهنيئاً لوطني بشاعرة سيكون لها شأن عظيم في خارطة الإبداع الشعري في كل البلاد، وسعادة كبرى أن تكون روزمين امرأة تجعل للشعر رونقاً جديداً يضاف لأدب النساء ولسماء الحرف الأنيق وصدر العشق الجميل.
مدخل للخروج:
من أين يا وطن انتمائي يا جداول صحوتي ورحيق مائي قد أتيت؟ من أين يا أحلى جدار طوّق الإحساس عندي قد بنيت.. هذي الجسور المترعات نضارة وسكبت روحك في دمائي وانزويت.. ثم استبقت صبابتي وحبست أنفاس السنابل في حقول العطر ورداً وارتقيت.. لمدائن الأفراح في وطني
وجددت المشارق في بلادي ثم لحت بكل بيت..
معز – البحرين
عكس الريح
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.