المسار الوطني يدين اعدام القوات الاثيوبية سبعة جنود سودانيين ومدني    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    زكاة شمال دارفور تسلم طالب شهادة سودانية معاق دراجة خدمية    لدى تكريم 8 شركات،وزير المعادن يدين إعدام اثيوبيا جنود سودانيين    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    الجزيرة:قرار بتشكيل اللجنةالفرعيةلمكافحة المخدرات وآخر لغرفة طوارئ الخريف بالجزيرة    تراجع في أسعار الطماطم والليمون بسوق الخضروات    ولاية الخرطوم تصدر موجهات لدعم قطاع الصناعات الصغيرة والحرفية    وزير الثروة الحيوانية يؤكد أهمية مشروع المسح الوبائي    صلاح الدين عووضة يكتب: دَبُل!!    سكان الروابي مربع (67) يستنجدون بالمجلس السيادي    إتفاق إطاري بين الهلال الاحمر السوداني ونظيره الهولندي    الاتّحاد العام يرفع تقرير أزمة المريخ للفيفا ويُؤمِّن على نظام "27 مارس"    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    مكوك ودهاشم والرابطة يتعادلان بسنار    الانتباهة: الحرية والتغيير: تخطيط دقيق لإعلان إضراب وعصيان لنزع السلطة    الصيحة: انتعاش مبيعات الذهب    (8) مواجهات في الجولة (22) للممتاز اليوم    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 28 يونيو 2022    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روزمين الصياد: شمس لوطن يغرب عند الصباح (2) ... بقلم: أ. د. معز عمر بخيت
نشر في سودانيل يوم 22 - 08 - 2010


[email protected]
نواصل القراء في ديوان (إلى رجل قد يأتي) للشاعرة روزمين الصياد قبل الولوج إلى عالمها الجديد في الإصدارة الرائعة كَنَائِنُ الْمَوْتِ ..هَشَاشَةُ الْعَسَلْ.
وهكذا تمضي خطوط النشوة في فلك الأصيل تغطي الفضاء بعشق ومطر وصفاء. ولا زال ناظري يحوم في أرجاء مدادك ويحرك صخر صبره بهمسك الشارد كضوء شمعة تغازل أمل البقاء حين تذوب عليها كل أحزان الشتاء حتى تعانق إزميل بيجماليون روحاً عبقرية في رائعتك (إلى رجل قد يأتي).
هل أفتح عيني يا فينوس
وأبصر على عنقه إكليل ورد
وعلى جفنيه حقول زئبق
تنادي النحل في شفتي أن ترتشف
إكسير الحياة؟؟!
أنت من تمنحينا إكسير الحياة بقدرتك على ممارسة السهل الممتنع في نبض المعاني وعلوها عن العادية، فأنت والتفرد توأمان في بحر القصيدة. تخرجين بالقاريء من تعبير شاعري بسيط وجديد ومختلف. يسافر المرء في خلجات معانيك ويحس بك بين السطور ويتحول بين يديك إلى سنبلة. تجدين القفز فوق حبال الوله والترقب وتشدين حبال الإلفة بينك وبين تداعي الآخرين بين ما يجيء وبين ما يظل معلقاً بأهداب الذاكرة الموبوءة بالنسيان.
أما عروس الديوان فهي (وطن الشمس) هي دفق المعاني المدثرة بالنجوى وعبق الصندل. جميع أحرفها ضياء وصمتها مطر وصدرها سماء:
أرسل لي بعضاً من نور
عمّد أعماقي بالدفء
أرسل لي بعض سماء
وبعض الأرض
أرسل لي بعضاً من انت
قبلني فأنا أحببت جميع بلاد الله
لكن ما من وطن قبلني
مثلك يا
وطن الشمس.
الله عليك يا روزمين .. كيف لك قدرة الصلاة بقارعة اليقين هكذا عارية من كل شيء إلا روعتك.. يا امرأة تخاصم البقاء في دهاليز البؤس وتنتشل الشمس من ضريح السماء وتمدها بالنور عنوة وبالمساء خلسة وبالأمان والزهاء، وتحقن شرايين المدى بنهايات لا تبدأ ولا تتعب من سفر مبارك على غياهب الفضاء.
وهل أتاك (النيروز) ضاحكاً لا يحمل في جعبته إلا صلاة في مدينة رثة الثياب وقد نبه في غسق الدجى أوائل ورد كّن بالأمس نوّما؟ هو التداعي بين نيروزك يا روزمين والبحتري في الزمن الفجيعة هذا والمدن الملوثة بالرماد والهيروين وكأن لسان حالك برغم فارق الزمان والمكان قول البحتري:
أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا
من الحسن حتى كاد أن يتكلما
وقد نبه النيروز في غسق الدجى
أوائل ورد كّن بالأمس نوّما
ورقّ نسيم الريح حتى حسبته ي
جيء بأنفاس الأحبة نعما
يفتقها برد الندى فكأنه
يبث حديثا كان من قبل مكتما
يا (سيدي المطر)، فلئن منحت شاعرتنا وردة حمراء وظلاً، وأشعلت لها سجارة وغرست في صدرها دفئاً وفلاً فهي امرأة كفرت بدهشة لا تجيء من عشق قاتم ومحارة لا تصدح باللآلئ. حتى وإن أنكرت الإيمان بالنساء فهي المطر الذي يروي السهول عافية والأرض دمعة وماء، فلا تقل لامرأة تجيد الشعر إني أحلم بالقصيدة.
ولا يزال حزن الوطن لديها لا ينام والذئب الأمريكي يعوي بين سطور انتمائها ويحاول البوح بأيدولوجية تسكن لب شاعرتنا القمر، لكن يظل النبض نبيلاً والنخوة لا تموت:
إكرام الميت دفنه...
من يدفن جسدك يا وطني
من يستر فيك العورة
من يقنع أباءك يا وطني
أن تشرب في مأتمك القهوة
بدلاً عن كأسات الفودكا
ثم تنقلك روزمين لمدد شاعري آخر تأخذك فيه عبر موسيقى داخلية حالمة إلى عالم مخملي جميل. كل أحرف (أشتاق إليك) متوهجة ونابضة بدفء خاص وحميمية عذبة بملامح وطن أحلى من كل الأوطان:
وكتبت بقطعة فحم
في جدران الشمس من الداخل:
إني أهواك...
ورسمت على حبات المطر
بقلمي الأحمر:
بعض ملامح وجهك
يا مولاي
فقلمي سئم الرسم على الأوراق
..
أشجارك تخشى
أن تسقيها من عينيك
وأنا أخشى أن تطلع من شمسي
إلّم أغرب في صدرك
أو بين يديك..
ثم تأتي (مهاجرة غير شرعية) تحكي المأساة بشاعرية تنثر الوجع في دماء العاصفة وتخاطب الهوية المفقودة في حانات دبلن وطرقاتها لأناس يهاجرون من المجهول إلى إلى المجهول:
وقع عقداً بأن يمحو من ذاكرته كل النساء
وشربت يومها نخب مايكل
ونخب رحم البلاد التي لفظتني
ونخب ليلة اشترتها تلك السيدة بوجبة عشاء
ومسك الختام كان (كَذَب جون) فلقد أسرتني هذه القصيدة وأشعلتني ومددتني في بلاد فضاؤها مليون ميل مربع وكان نبضي في جوبا وخاصرتي في حلفا وكلي في النيل. أحزنني غياب جون لكن أسعدتني القصيدة ورؤيتها المتقدمة على بلد تشنقه العنصرية على مقاصل النهار:
كان يحدثني عن الحركة الشعبية
وكنت أحدثه عن الثورات في جسدي
كان يؤمن بحرية الجنوب
وكنت أؤمن بحرية جون
فجون والحرية سواء
وأنا وجون والجنون سواء
ها أنا أشهد بأن حضورك أكبر من جراح الشوق وأعظم من جنون العشق وصدق المشاعر. الديوان يكاد يكون خالياً من أي أخطاء مطبعية أو لغوية سوى القليل مثل طباعة لام الأف في آخر الكلمة وبعض التنوين لكنها لا تذكر. التناغم الموسيقي جميلاً في القصائد التي بنيت على الموسيقى الداخلي، وموسيقى الصور الشعرية تصبح عارمة في القصائد الحرة والمنثورة، المعنى الجاذب الذي يشدك من أول القصيدلآخرها له عمق يفوق الأوتار دوزنة قوالإيقاع رنيناً والصمت دوياً حين تُقرع الطبول.
الديوان يمثل القصيدة القصيدة، وبه تجريب إبداعي جديد في شكل القصيدة الرواية والقصيدة المنثورة على صفحات الأفق كتاباً متناغم الأسطر. هذا الديوان هو نموذج نادر لشعر جديد في شكله ومضمونه وتنوعه بما يحكيه من تجارب عاطفية وما به من حلم بوطن معافى. فهنيئاً لوطني بشاعرة سيكون لها شأناً عظيماً في خارطة الإبداع الشعري في كل البلاد، وسعادة كبرى أن تكون روزمين امرأة تجعل للشعر رونقاً جديداً يضاف لأدب النساء ولسماء الحرف الأنيق وصدر العشق الجميل.
مدخل للخروج:
من أين يا وطن انتمائي يا جداول صحوتي ورحيق مائي قد أتيت؟ من أين يا أحلى جدار طوّق لإحساس عندي قد بنيت.. هذي الجسور المترعات نضارة وسكبت روحك في دمائي وانزويت.. ثم استبقت صبابتي وحبست أنفاس السنابل في حقول العطر ورداً وارتقيت.. لمدائن الأفراح في وطني
وجددت المشارق في بلادي ثم لحت بكل بيت..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.