شباب الاعمال يتطلع الى اعفاء ديون السودان خلال موتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    مشاريع طموحة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيره في تحسين صحة الأم والطفل    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زواج بوحي من السماء ( زينب بنت جحش )
نشر في النيلين يوم 31 - 10 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
هي أم المؤمنين زينب بنت جحش بن رئاب ، أُمّها أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم عمّة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وُلدت بمكة قبل البعثة بسبع عشرة سنة ، وكانت من المهاجرات الأُول ..
وكان زيد بن حارثة غُلاماً للسيدة خديجة رضي الله عنها ، فلمّا تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهبته له ، وعلم أهله بمكانه بمكة فجاءوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم يريدون دفع فدية واسترداده ، فخيّره رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أهله فأختار النبي صلى الله عليه وسلم ، فتبناه الرسول ، وأصبح اسمه زيد بن محمد ، ولمّا جاء الإسلام مُنِع التبنّي في قول الله تعالى : [ أُدْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ ] فعاد من جديد زيد بن حارثة .
ومن شدّة حُب الرسول لزيد ، لمّا بلغ زيد سن الزواج ، اختار له النبي الكريم بنت عمته أميمة ، السيدة زينب ، وكرهت زينب هذا الزواج ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها : { بل فانكحيه فإني قد رضيته لك } ، ونزل قول الله تعالى : [ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللّه وَرَسُولَهُ أَمْراً أَنْ يَكونَ لَهُمْ الخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ] فأرسلت زينب إلى الرسول وقالت :"إني أستغفر الله وأطيع الله ورسوله ، إفعل يا رسول الله ما رأيت " ، لتعلمنا كيف تكون طاعة الله ورسوله والقبول لحكمهما ، وإن خالف هذا ما تهواه النفس ، فزوّجها الرسول زيداً ليُعلمها كتاب الله وسنة رسوله ، وعاشت عنده ما يقرب من سنة أو يزيد ، ثم حدث خلاف بينهما ، فذهب زيد إلى رسول الله يشكو زوجته ، ويستأذنه في تطليقها ، فنصحه أن يصبر ، وقال له : { أمسك عليك زوجك واتق الله } رواه البخاري ، ولكنه لم يستطع أن يستكمل معها حياته فطلّقها .
عندما انقضت عِدّة زينب رضي الله عنها ؛ أنزل الله تعالى سيدنا جبريل بوحي من السماء يزوّج رسول الله صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش ، فأرسل رسول الله إلى زينب يخطبها ، لم تشأ السيدة زينب أن تقبل الخطبة حتى تستخير ربّها ولو كان الزواج من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم وجدت رسول الله واقفاً أمامها يخبرها بأن الزواج تم بوحي من السماء ، وتزوّج الرسول صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش بعد سنة ثلاث من الهجرة ،، ذبح النبي شاة ، وأمر أنس بن مالك أن يدعوَ الناس إلى الوليمة ، فتوافدوا أفواجاً أفواجاً ، يأكل كل فوج ويخرج ، ثم يدخل فوج آخر حتى أكلوا كلهم في شاة واحدة فقط !
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزور زينب ، ويمكث معها ويشرب العسل عندها ، فغارت بعض نسائه ، وأردن أن يصرفنه عن ذلك ، فاتفقت السيدة عائشة والسيدة حفصة عندما يدخل على أي منهما بعد خروجه من عند زينب ، فلتقل : إني أجد منك ريح مغافير ، أكلت مغافير ؟ - والمغافير طعام طيّب الطعم له رائحة غير طيبة - فدخل على احداهما ، فقالت ذلك له ، فقال : { بل شربتُ عسلاً عند زينب بنت جحش ، ولن أعود له } فنزل قول الله تعالى : [ يَأَيّهَا الّنِبْي لِمَ تُحَرّمُ مَا أَحَلّ اللّهُ لَكَ ] التحريم .
على الرغم من هذه المواقف بين أمهات المؤمنين ، إلا أن ذلك لم يمنعهن من أن تعرف كل منهن مكانة الأخرى ، وأن تشهد لها بالحق ، ويظهر ذلك عندما استشار رسول الله السيدة زينب في حادث الإفك ، فأثنت على السيدة عائشة خيراً ففي الحديث قالت السيدة عائشة : " وكان رسول الله سأل زينب بنت جحش عن أمري ما علمت أو ما رأت فقالت : يا رسول الله إحمي سمعي وبصري، والله ما علمتُ إلّا خيراً ، قالت عائشة : وهي التي كانت تساميني تعاليني وتفاخرني ، من أزواج رسول الله فعصمها الله بالورع " .
سُمّيت السيدة زينب بأم المؤمنين ومفزع اليتامى وملجأ الأرامل ، وقد اكتسبت تلك المكانة بكثرة سخائها وعظيم جودها ، وكانت أول من لحق برسول الله بعد وفاته ، وكانت تجيد الصناعة بيدها ، فكانت تدبغ وتخرز وتتصدق به في سبيل الله تعالى .
وبعد وفاة النبي كان عطاؤها من بيت المال إثني عشر ألفاً ، لم تأخذه إلا عاماً واحداً ، فجعلت تقول : " اللهم لا يدركني هذا المال من قابل فإنه فتنة " ثم قسمته في أهل رحمها ، فعلم سيدنا عمر بأمرها فأرسل بألف درهم تستبقيها لحاجاتها فتصدقت بها هي الأخرى ، وقد بلغ حبّها للعطاء أنها قالت حين حضرتها الوفاة :" إني قد أعددت كفني ، فإن بعث لي عمر بكفن فتصدقوا بأحدهما" .
توفيت السيدة زينب أم المؤمنين ، سنة عشرين من الهجرة ، وهي بنت ثلاث وخمسين ، فكان حقاً أول زوجاته صلى الله عليه وسلم لحوقاً به ، وصّي عليها عمر بن الخطاب أمير المؤمنين ، ودُفنت في البقيع .
قالت السيدة عائشة :" رحم الله زينب ، لقد نالت في الدنيا الشرف الذي لا يبلغه شرف ، إن الله زوّجها ، ونطق به القرآن ، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأُمهات المؤمنين :{ وأسرعكن بي لحوقاً أطولكن باعاً } فبشّرها بسرعة لحوقها به ، وهي زوجته في الجنة " .
هنادي محمد عبد المجيد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.