الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسلحة الدمار الشامل ..!!
نشر في النيلين يوم 01 - 09 - 2013

* اذا كانت وزارة الخارجية ذات نفسها عاجزة عن مكافحة الذباب الذى يصول ويجول فى مكاتبها وقاعاتها الوثيرة، فماذا يفعل المواطن المغلوب على أمره ومن أين له بقيمة (البف باف) و (سيوبر ريد) أو حتى (الطلح والشاف)؟!
* كانت فضيحة بجلاجل ان يتطاير الذباب يمنة ويسرة ويعلو فوق الرؤوس بحثا عن شفطة او لحسة ثم لا يجد مكانا يهبط فيه الا وجوه المتحدثين وانوفهم وافواههم فيضعف تركيزهم بمحاولات النش التى لا تنجح، ويقرف عيشتهم، ويفضحنا امام الضيوف، ويشغل الجميع عن متابعة المؤتمر الصحفى المهم لوزيرى الخارجية المصرى والسودانى .. !!
* بالله عليكم، دولة غلبها تكافح الذباب داخل قاعات وزارة الخارجية المغلقة والمكيفة التى تُرصد الميزانيات الضخمة لنظافتها وتطهيرها ودفع المرتبات للقائمين عليها، ولكل قاعة مدير ولكل مدير عدة مرؤوسين ولكل واحد من هؤلاء (العدة) عدة آخرون وفراشون ومساعدو فراشين وفراشات وبودى قاردات وهلم جرا (الله يطراك بالخير يا الصادق المهدى) ... أقول، دولة غلبها تحارب الذباب فى وزارة الخارجية فكيف ستحاربه فى الاسواق والكافتيريات والمطاعم ومحلات المشروبات والأحياء وهلم جرا (بالمناسبة مشروع التوقيعات وصل وين)؟!
* حسنا هذا هو الذباب الذى ينقل كل ميكروبات الدنيا بكل ما اوتى من وسائل نقل من أقدام واجنحة وجسم وفم وفتحة شرج، وباختصار بكل خلية فى جسمه والتى هى ترسانة قائمة بذاتها من أسلحة الدمار الشامل .. وبالمناسبة فللذباب عادة محببة جدا الى نفسه فهو لا يحلو له الأكل الا بعد ان يطرش أو يتفسح (من فسحة، بضم الفاء) أى انه عندما يهبط على صحن ملوخية او مفروكة او سلطة بالدكوة او دكوة (اسكتو) او كسرة مملحة او غير مملحة او طرف كباية عصير أو حتى بوش بدون زيت او (أيتها حاجة من هذه الحاجات التى تؤكل او تشرب او تلحس او تشفط او تُخرج) لا بد ان يطرش أو يتفسح فى الاول ويرتاح على الآخر ثم بعد ذلك يأكل، هكذا درسنا فى علم البيولوجيا .. وما أدراك ما الطراش أو الفسحة التى تحمل من كل فيض غيض، بعضه من هذه الحفرة، وبعضه من تلك الكوشة، وبعضه من ذلك المرحاض، وبعضه من ذلك القيئ، وبعضه من تلك البطيخة أو صحن الكستر (لزوم التحلية) .. وهلم جرا ( سؤال بالمناسبة دى .. حزب الأمة جوة التشكيلة ولا برة ؟) .
* أقول ..حسنا ذلك هو الذباب صاحب وردية النهار، فماذا عن (ابو الليل) المالك الشرعى وصاحب التوكيل الحصرى لوردية الليل التى لا ينافسه عليها منافس ولا يجرؤ على الاقتراب منها شبح او طيارة فانتوم او ميراج او ايواكس او حتى طيارة اسرائيلية جريئة من غير طيار اعتادت على الفسحة فى اجواء الخرطوم او بورتسودان .. وهو ذلك الضيف العزيز صاحب الاقامة الدائمة المستديمة عندنا والمعروف باسم البعوض؟!
* سمعنا ان الحكومة تبرمج وتحضر وتجهز وتستعد (جزاها الله عنا كل خير وجعل ذلك فى ميزان حسناتها يوم القيامة باذن الله) .. لحملة مكافحة شاملة كاملة ضد البعوض والذباب وكل من يمشى ويطير ويعوم وذلك باستخدام الزيت الراجع ... اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه ..!!
مناظير - زهير السراج
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.