تأجيل الزيارة لساعاتٍ.. مدير المخابرات يقود وفداً أمنياً إلى اسرائيل    دعوة حمدوك للسيسي وآبي أحمد .. لقاء الفرص الأخيرة    لجنة تقصي (شح الوقود) تتخذ قراراً بمراجعة المنظومة الرقابية    دعوات لإغلاق حدود دارفور مع " 4 " دول لمنع تدفُّق السلاح    التعايشي: مؤتمر شرق السودان سينعقد قبل مؤتمر الحكم والإدارة    السوداني: وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية    رفع الحجر عن متهمي قضية (خط هيثرو) والسماح بمثولهم أمام المحكمة    الغرف التجارية: توقف (24%) من المصانع بسبب الجبايات    الطاقة: الجهود مُتواصلة لزيادة إنتاج الكهرباء خلال شهر رمضان    الحراك السياسي: مدير مصفاة الخرطوم: الفلول وشركات توزيع وراء تفاقم أزمة الوقود    الأردن تعتمد مسالخ جديدة لاستيراد اللحوم من السودان    الاتحاد يسلم شهادات ورشة الوسطاء    بابكر سلك يكتب: قام يتعزز الليمون    الاتحاد يوضح الموقف الضريبي ويؤكد الشفافية المالية الكاملة    قناة الهلال تبث "ستاتي خالص" أسبوعياً في رمضان    محمد عبد الماجد يكتب: إمساكيات    الرشيد (من الآخر كدة)..!    أحمد يوسف التاي يكتب: للعبرة فقط    الكشف عن وفيات وإصابات ب(كورونا) وسط معلمي المدارس بالخرطوم    في قضية خط هيثرو.. سجن كوبر يكشف عن اكتمال فترة حجر جميع منسوبي النظام البائد من كورونا    مخرج (أغاني وأغاني) يكشف تفاصيل الموسم الجديد    الجنينة.. حقيقة الصراع المتجدد    فرفور: لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان    الشباب السعودي يخطب ود "سيف تيري"    يقع فيها الجميع... 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها    (فيس بوك) يزيل شبكات تواصل اجتماعي مصرية تستهدف السودان    ارتفاع أسعار تذاكر الباصات السفرية.. وغرفة النقل: لا زيادة في التعرفة    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 15 أبريل 2021م    اطلاق سراح 12 نزيلاً بسجن الروصيرص القومي    كندا تسعى لإنشاء مركز للتنمية ومشاريع إنتاج البذور الهجين في السودان    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 15 أبريل 2021    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    الهلال يقترب من حسين النور    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    إصابات جديدة ب"كورونا" والخرطوم تتصدّر قائمة الوفيات    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    بحسب تقريره الفني.. فورمسينو يخلي كشف الهلال من المحترفين الأجانب والمجلس يبحث عن البديل    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    تطعيم أكثر من 93 ألف شخص ضد "كورونا" بالخرطوم    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طه أحمد ابوالقاسم : فضيحة أمريكا وايران .. تقية متلفزة
نشر في النيلين يوم 23 - 09 - 2014

ما زالت الدولة العظمى تواصل تقيتها المفضوحة .. غزت عراق العروبة والاسلام فى العام 2003 .. الدولة العظمى رائدة الحيل السينمائية .. والتخفي .. وطائرة بدون طيار .. وصناعة رئيس دولة .. يعمل بواسطة سوفت وير أمريكي .. كما فى حالة المالكي والان العبادي فى العراق ..
أخذت امريكا دروس عصر اضافية .. فى التقية بنكهة فارسية .. وتعلمت المسيار .. تزور السستاني فى سردابه .. ولا يظهر السستاني فى الاعلام .. السستاني نفسه كتلة من التقية .. عيار ثقيل .. ومشفر .. ممنوع من الظهور .. اي لغة يتحدث .. ؟؟ أصله وفصله ..؟؟ يصدر الاوامر ممهورة بتوقيعه .. صدر تحت توقيعي من حوزتي وسردابي .. وعلى الجميع اتباع المسار .. جلس المالكي بدكة الاحتياط .. الجعفري للخارجية .. الفرصة الآن للعبادي ..
امريكا تطير فوق العراق .. وقوات اضافية .. تساند البشمركة .. ضد الدولة الاسلامية .. قبل تشكيل الحكومة او اذن من أحد .. تماما عندما قذفت امريكا مدينة الصدر .. وتبرم المالكي .. ولم يصدق انه من الاغوات .. وحارسا للامريكان فى بلده
أما التقية التي لا تعرفها إيران .. فهي تقية الامريكان التي تعتمد علي البحث العلمي والجامعات وقاعدة البيانات .. مسخره لخدمه شعبها .. وزيادة نفوذها وحماية الطاقة ومصادرها .. وامن اسرائيل .
ايران التي تتعشق الوهم بعودة الامام العسكري من السرداب .. لا تدرى أنها تحت السيطرة .. وهناك أيضا حوزة أمريكية ..
اذا أردت أن تعرف مدى ثماثل ايران وامريكا .. أنظر الى الازمة السورية .. تتطابق تماما .. ينقل السلاح جوا عبر العراق الصفوى الى سوريا .. وكلنا يعرف تماما أن الاجواء العراقية تحرسها أمريكا صاحبة أكبر سفارة فى التاريخ .. هكذا عودتنا أمريكا أن ترسل رسائل متناقضة للتمويه .. ايران تدعى انها تحب آل البيت .. حقيقة الأمر انها محبة للبيت الابيض .. تقول ايران سوف تهاجم اسرائيل وتستخدم كل اسلحتها فى الرد .. اسرائيل التى تحتل مقدسات الاسلام من سنيين لم نسمع أن ايرانيا استشهد من اجل القدس .. عائلة الاسد العلوية .. هى التى تستحق عطف ومليارات ايران .. هكذا عودتنا ايران ..
..
حتي البيشمركة خلعت السراويل الطويلة .. ولبست لباس أمريكي .. ينقصها الحصان .. وتحلم هى الاخرى .. .. وتحارب تحت غطاء الطيران الامريكي .. يضاف الى ملفها .. التعاون مع اسرائيل ..
تزاوجت التقيتان فى حرب العراق . إيران مؤملة فى السيطرة على العراق اقتصاديا وادارة العتبات المقدسة فى العراق .. ونشر مذاهب الضلال ومقارعة دول الخليج .. مضافا اليها أحلام الفرس القديمة وأمجادهم .. تحلم بايوان كسرى .. كما تحلم اسرائيل بهيكل سليمان .. وتحلم أمريكا بالسيطرة على نفط العراق والخليج والتخزين للاجيال القادمة
أمريكا لديها هاجس يؤرقها .. حيث زوال النظام الطائفي فى دمشق .. مقدمة لزوال نظام العراق .. وهى التى ساهمت فى صناعته .. واصبح ماركة صنع فى أمريكا .. اليوم ربيعا عربيا عارما بطعم آخر .. فى العراق والاحواز وسوريا .. كذلك زلزلة عقائدية .. فى جوف الدولة الصفوية
السعودية وبقية دول الخليج هم مجلس الامن الحقيقي .. حيث ساعدوا فى انسياب الطاقة الي كل دول العالم بكل أمان .. يراقبون الموقف وعنجهية الدولة العظمى .. وتقية الدولة الصفوية الفارسية ..
الدولة العظمي صاحبة الفيتو .. متوالية لا نهائية لاشباع نهمها للمال .. طلبت من الجميع مساعدتها لمحاربة صدام حسين .. القاعدة .. الارهاب .. اليوم الدولة الاسلامية .. أو داعش .. تدعونا لمحاربة الاوهام .. والحمل الكاذب .. اشباح .. لا يراها أحدا غيرهم .. شبحا يقتل امريكيا .. والاسد قتل نصف مليون انسان .. وشرد البقية .. بعثرهم فى كل الدول ..
عجيب أمر الدولة العظمي .. ترسل اليوم صواريخ التوماهوك .. الى الرقا وحلب والزور .. الاماكن التى كانت تحت سيطرة المعارضة .. تركتهم للبراميل المتفجرة .. ووصفتهم بالارهاب .. وتدعو الاسد الى ضبط النفس والجلوس معه فى جنيف وارسال الوفود ..
تطلب أمريكا من الاسد اليوم .. أن لا يعترض الطائرات .. حيث تقوم بالمهمة نيابة عنه .. وان لا يخاف .. حيث أن ايران سوف تكون طرفا أصيلا ..
اصبحنا اليوم ..الحوثيين .. يحتلون عاصمة اليمن صنعاء .. الجيش ينسحب .. تحت وابل من اسلحة ودبابات متطورة قادمة من ايران ..ايهما يستحق التوماهوك .. يا أمريكا ؟؟ ..
تم تطويق جزيرة العرب .. وسلمت امريكا بلاد العرب الى ايران .. وربما صدق الفرس .. حديث الخميني الذى قال .. سوف ترتفع الراية فى دول كثيرة .. اليوم راية الخميني فى العراق .. وسوريا واليمن .. واجزاء من لبنان
اليوم ايران هى التى تحرس المصالح الامريكية والاسرائيلية والممرات الدولية .. ووجدت فيها بكتريا ضارة وجمرة خبيثة .. لعل أخطرها العقيدة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.