شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    الموت يغيب حسناء جامعة الخرطوم التي نظمت فيها القصيدة الشهيرة "ياسيدة لا"    إبراهيم الشيخ يكشف تفاصيل إعادته من المطار ومنعه من السفر واتصاله بحمدوك للتدخل    السودان: إحباط محاولات تهريب أكثر من 31 كيلو ذهب بعدد من الولايات    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    موقِّعو "مسار الشرق" يرفضون إلغاءه ويحذرون من حرب أهلية    مدير المواصفات يرأس الاجتماع التنسيقي لمنظومة حماية المستهلك    البرهان: حريصون على تطوير العلاقات مع الإمارات في كل المجالات    توقيف خمسة متهمين أجانب بنهب تاجر بأمدرمان    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    مسؤول: الإصابة ب(كورونا) وسط المشتبه بهم في الخرطوم بلغت 70%    ميسي يكشف سر تخليه عن القميص 10 في باريس سان جرمان    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    سيعمل علي توفيق أوضاع التعاقدات مع الكاف..إتحاد القدم يؤكد حرصه علي إستقرار الهلال والتمديد للجنة التطبيع وفق خارطة طريق متفق عليها    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    روتانا زمان .. !!    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    شاهد.. معجب "يخبط" رأس حماقي بهاتف ويصبه!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)    محمد عبد الله: أتينا في ظروف صعبة ومعقّدة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    مزارعو المطري والمروي يرفضون السعر التركيزي للقطن    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    ضياء الدين بلال يكتب: في وداع هاني رسلان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    مكتب البرهان : وكالة الصحافة الفرنسية أوردت حديثاً مغايراً لما قاله البرهان    وزارة المالية تلتزم بسداد استحقاقات صيانة قنوات الري    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    دراسة تكشف مفاجأة.. هذه الأمراض تخفف أعراض كورونا    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    تحولات المشهد السوداني (2+ 6) في انتظار العام سام    السودان.. مسؤولون يلوحون ب"الإغلاق" لمواجهة تفشي كورونا    مقتل مصري على يد إثيوبي في الإمارات    الفيفا يعتذر لبعثة منتخبنا بسبب "كورونا"    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    مديرمؤسسات التمويل الدولية بالسودان: استعادة المساعدات الأمريكية يستدعي خطة حكومية واضحة    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    برافو مجموعة التغيير    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ايران تختار بين أحمدي نجاد والمعتدلين
نشر في النيلين يوم 12 - 06 - 2009

[Dim_Security NOT IMG="http://ara.reuters.com/resources/r/?m=02&d=20090612&t=2&i=10481141&w=450&r=2009-06-12T100358Z_01_ACAE55B0LHL00_RTROPTP_0_OEGWD-IRAN-ELECTIONS-MY7"]
طهران (رويترز) - تدفق الايرانيون على مراكز الاقتراع يوم الجمعة للادلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية حامية تنحصر فيها المنافسة بشكل رئيسي بين الرئيس محمود أحمدي نجاد المحافظ ورئيس وزراء اصلاحي سابق يرغب في الوفاق مع الغرب.
ويخوض أربعة مرشحين سباق الانتخابات لكن يبدو ان أقوى منافس لاحمدي نجاد هو المعتدل مير حسين موسوي الذي قام الالاف من انصاره بمسيرة في شوارع طهران لاظهار مساندتهم له.
وقد يساعد فوز موسوي بالرئاسة على تهدئة التوترات مع الغرب الذي يساوره قلق من طموحات ايران النووية كما قد يحسن فرص التواصل مع الرئيس الامريكي باراك أوباما الذي تحدث عن بداية جديدة في العلاقات مع طهران.
أما بالنسبة للايرانيين فهذه فرصة للحكم على فترة رئاسة احمدي نجاد التي استمرت اربعة اعوام خاصة ادارته لاقتصاد البلاد القائم على تصدير النفط والذي يعاني من معدلي تضخم وبطالة عاليين.
وبدأ التصويت الساعة الثامنة صباحا (0330 بتوقيت جرينتش) ويستمر عشر ساعات وان كان من المتوقع تمديد فترة التصويت لان مسؤولين يتوقعون نسبة اقبال عالية من الناخبين الذين يحق لهم الادلاء بأصواتهم وعددهم 46 مليونا.
ومن المتوقع ان تظهر النتائج الاولية للسباق في ساعة مبكرة يوم السبت. ويتوقع محللون سباقا متقاربا بين أحمدي نجاد وموسوي قد يؤدي الى اجراء جولة اعادة يوم 19 يونيو حزيران.
وحث الزعيم الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي الناخبين على المشاركة في الانتخابات بينما كان يدلي بصوته.
وقال خامنئي في تصريحات نقلها التلفزيون على الهواء "على الكل الذهاب والتصويت والتصرف بناء على حكمهم."
وذكر التلفزيون الذي عرض لقطات حية لناخبين مصطفين عند مركز اقتراع في طهران أن من المتوقع اقبال الناخبين بنسبة قياسية.
وشاهد صحفي من رويترز صفوفا طويلة من الناخبين في شرق طهران حيث وقف رجال ونساء في صفين منفصلين بصبر.
وقد يعني اقبال نسبة عالية من الناخبين على التصويت مشاركة كثيرين من أنصار الاصلاحيين الذين ابتعدوا عن الساحة عندما فاز أحمدي نجاد بشكل مفاجيء بالرئاسة قبل أربع سنوات متعهدا باحياء قيم الثورة الاسلامية التي اندلعت في ايران عام 1979 .
وقال محلل ايراني طلب عدم نشر اسمه "فرصة موسوي ستكون في اخراج الناخبين والحصول على دعم الاشخاص الذين قاطعوا الانتخابات السابقة."
وعلى الرغم من أن احمدي نجاد قال ان حكومته أنعشت النمو الاقتصادي وكبحت جماح ارتفاع الاسعار كان الاقتصاد قضية رئيسية في الحملة الانتخابية. وتبلغ نسبة التضخم الرسمية نحو 15 في المئة.
كما طرحت خلال الحملة قضايا اجتماعية مثل فرض قواعد صارمة على ملابس النساء وعلاقات ايران مع العالم الخارجي لكن نتيجة الانتخابات لن تغير سياسة ايران الخارجية التي يحددها خامنئي.
وقال أحمدي نجاد الذي يحظى بدعم كبير في الريف ويصور نفسه على أنه نصير الفقراء وهو يدلي بصوته في منطقة تعيش فيها الطبقة العاملة في جنوب شرق طهران "القرار القوي والثوري والواضح للشعب سيجلب مستقبلا مشرقا للامة."
وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها مع ايران بعد قيام الثورة الاسلامية عام 1979 بفترة قصيرة ولا تزال القيادة الايرانية تشير اليها باسم "الشيطان الاعظم." وعرض الرئيس الامريكي بدء علاقة جديدة اذا قامت طهران "بارخاء قبضتها."
ويرفض موسوي المطالب الغربية بأن توقف ايران تخصيب اليورانيوم لكن محللين يقولون انه سينتهج اسلوبا مختلفا في العلاقات بين ايران والولايات المتحدة وفي التعامل مع برنامج طهران النووي الذي يخشى الغرب من أنه ستار يخفي وراءه تصنيع قنابل. وتنفي ايران هذا.
وأدت المواجهة بشأن طموحات طهران النووية الى احجام المستثمرين عن ممارسة الاعمال في ايران التي تجلس على ثاني اكبر احتياطيات من النفط والغاز في العالم.
وقال مصطفى درابي وهو عامل في مجال صناعة السيارات يبلغ من العمر 30 عاما انه صوت لاحمدي نجاد "لانه فعل الكثير للبلاد ويقف في وجه كثيرين وحده."
بينما أوضحت لادان نوري التي تبلغ من العمر 23 عاما أنها دعمت أحد منافسي أحمدي نجاد وقالت انها لن تصوت "حتما لرئيس يبحث عن مغامرة ويطلق عبارات استفزازية غير حكيمة تجعل الدول الكبرى في العالم ضدنا."
وطالب منافسو احمدي نجاد ومن بينهم عالم الدين الليبرالي مهدي كروبي وقائد الحرس الثوري السابق محسن رضائي وزارة الداخلية وخامنئي بضمان عدم تزوير الانتخابات.
وقال الرئيس الايراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني وهو مؤيد لموسوي كان قد تبادل الاتهامات مع أحمدي نجاد خلال حملة انتخابية شابها التراشق بالالفاظ "يجب أن تجرى الانتخابات بطريقة تعكس نتائجها أصوات الناس."
وذكرت وكالة أنباء العمال الايرانية أن موسوي قال ان بعض ممثليه منعوا من دخول مراكز اقتراع يوم الجمعة لمتابعة عملية التصويت.
ودعا موسوي وهو رئيس وزراء سابق السلطات الى حل الامر بسرعة.
ونقلت الوكالة عن موسوي قوله "انهم يمنعون حاليا بعض ممثلينا من التواجد في مراكز الاقتراع ولا يسمحون لنا بمراقبة ( التصويت) ...ننتظر من المسؤولين حل هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن."
وكان أحمدي نجاد قد استبعد امكانية حدوث تزوير وقالت وزارة الداخلية ان ممثلي المرشحين للرئاسة سيسمح لهم بمتابعة عملية التصويت في كل مراكز الاقتراع البالغ عددها 45 ألف مركز في أنحاء ايران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.