انهيار (274) منزلاً بولاية الجزيرة بسبب السيول والأمطار    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    ولاية الخرطوم تؤكد ضرورة رعاية الدولة للقطاعات المنتجة    نص توصيات مؤتمر المائدة المستديرة    حملات تفتيش لمراجعة ظروف تخزين الإطارات بالخرطوم    البرهان يتفقّد المناطق المُتأثِّرة بالسيول والأمطار بنهر النيل ويتعهّد برفع الضرر    ما عارفين!    شاهد: Lenovo تطلق أقوى هواتفها بتقنيات متطورة    اجتماع مشترك بين ولاةشرق وجنوب دارفور ومدير عام هيئةسكك حديدالسودان    بابكر سلك يكتب: كمبالي كبر جد لييينا    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    دراسة: النساء النباتيات أكثر عرضة لكسور الورك    الارصاد الجوية: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    البعثات المشاركة في البطولةالمدرسية الأفريقية تزورالمعالم البارزة بالدامر    قائد القوات البرية يكشف عن أسباب اختيار نهر النيل للاحتفال بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. في أجواء ممطرة.. المؤثرة "خديجة أمريكا" تفاجىء ابنها بمفتاح سيارة في عيد ميلاده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    القائد العام للقوات المسلحة يؤكد إنحياز الجيش لخيارات الشعب    أردول لإبراهيم الشيخ: نقول له ولرفاقه إذا تقدّمتم خطوة فسوف نتقدّم عشر    مطارنا الفضيحة    زياد سليم يواصل التالق في بطولة التضامن الإسلامي    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    ورشة تدريببة للجان الزكاة القاعدية بريفي كسلا    وسط ترحيب واسع من الصناعيين إلغاء ضريبة الإنتاج.. تخفيف أعباء الرسوم ودعم الاقتصاد    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    (الغربال) يغيب مباراتين في الأندية الأبطال    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    تراجع الإنتاج الكهربائي بأم دباكر ل(250) ميقاواط    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يوسف عبدالمنان : رسائل ورسائل إلى د. "الفاتح عز الدين" رئيس البرلمان : لماذا (العجلة)
نشر في النيلين يوم 17 - 01 - 2015

{ إلى د. "الفاتح عز الدين" رئيس البرلمان : لماذا (العجلة) في إجازة كل المعروض من القوانين وتعديل القوانين و(كلفتت) (الخروقات) أقصد التعديلات، على طريقة (المودعين). ستعود أنت شخصياً للبرلمان بعد ثلاثة شهور فقط من الآن فابق على بعض التعديلات للدورة القادمة، حتى لا يتفرغ النواب الجدد للتجارة وملاحقة الوزراء لقضاء الحاجات العامة أنا لم أقل الخاصة.
{ إلى الأستاذة "بدرية سليمان" الخبيرة القانونية البارعة: تذكري من التاريخ العبر والدروس والمطالبة بالفدرالية والحكم اللامركزي دفع ثمنها المبدئيون منذ زمان بعيد، وفي الديمقراطية بعد الاستقلال عزل "الأزهري" الوزير الجنوبي "ستا نسلاوس عبد الله بيساما" من منصبه الوزاري وأودعه السجن، بتهمة التحريض على الكراهية وتكوين حزب يدعو (للفدريشن). وكان الرجل بلسانه الزرب الأقرب للشماليين. وقال عنه مولانا "أبيل" عام 1990م عندما قدم سيرته الذاتية إن "ستانسلاوس" أصلاً من الفور (الكيرا) كان والده فقيهاً صاحب خلوة أخذ عنوة كرقيق وبيع في (كافي كنجي) فتولته الكنيسة بالرعاية ونصرته.. ولو أصغى النخب والمتنفذون في الحكم من أمثالك منذ الزمان البعيد لمطالب الناس، لما كانت لجنتك الأخيرة التي قضت بامتياز على ما تبقى من (الفدريشن) وأحالتها لمسخ مشوه!
{ إلى الأستاذ "صلاح الشيخ" الأمين العام لاتحاد الصحافيين: الملك "حسين" القرشي الهاشمي حفيد الرسول صلى الله عليه وسلم قد صافح قادة اليهود وتبادل معهم الهدايا . .ماذا يعني إن صافحت أنت سفيراً يهودياً في دولة إريتريا؟؟ لا تلتفت لأمثال "عبد الماجد عبد الحميد" هؤلاء يعتبرون بقايا ثوريين وبقايا إسلاميين.. لا يفهمون كثيراً في فن الأتكيت والذوق وإكرام الضيف في الدار حتى لو كان يعمل في صحيفة (شارلي إبدو) الفرنسية.
{ إلى البروفيسور "إبراهيم غندور": تعيين ولاة عسكريين في ولايات الأزمات لن يحل المشكلة بل يفاقمها أكبر، خدمة يقدمها المؤتمر الوطني لأعدائه إن هو أقبل على تعيين ولاة عسكريين في الولايات الحدودية، وأعلن قوانين الطوارئ واتخذ من الحسم والشدة و(الضبط) والربط منهجاً لعلاج قضايا في الأساس سياسية.. وشعور بعض المواطنين بأنهم ليسوا جزءاً من انشغالات المركز (عسكرة) السلطة ستفرغ هذه الولايات من الشباب وتجعلها مرعوبة وخائفة والمرعوب لا ينتج ولا يعمل.. ثم أن الجمع بين القرار العسكري والأمني والسياسي ستنجم عنه اختلالات كبيرة.
{ إلى الإمام "الصادق المهدي": فقدت وجودك الداخلي وأصبحت لاجئاً بين الدول.. وكلما رهق ابنك "عبد الرحمن" نفسه بالسعي لعودتك آثرت الجهر بما في نفسك من مرارات!! لقد بات وجودك في الخارج مهدداً لحظر نشاط حزبك وإغلاق داره.. وحبس قادته!! واعتباره منظمة إرهابية.. ضاقت الخيارات.. وأصبحت العودة ودفع الثمن بالاعتقال والتحقيق والمحاكمة أخف قدراً من حظر نشاط الحزب في الأيام القادمة.
{ إلى الدكتور "جلال يوسف الدقير" رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي: في موسم الانتخابات وبعد إخلاء المؤتمر الوطني بعض الدوائر لحلفائه قال ظريف المدينة إن الأغنية المفضلة للدقير هذه الأيام
إن قلنا نطراهم تألمنا ذكراهم
إن قلنا ننساهم كيفن بننساهم
عارفين طبايعنا في عيونا شلناهم
ما عرفنا درب الشوق من يوم عرفناهم
من هم؟؟ أسأل "إشراقة سيد" عندها الخبر اليقين.
{ إلى المهندس "آدم الفكي والي جنوب كردفان: في الأسبوع الماضي كتبت (المجهر) في هذه الزاوية عن تجاوزات وخروقات معتمد محلية القوز، فتلقف القراء الصحيفة من "الأبيض" حتى "كادقلي" وبيعت النسخة الواحدة بمبلغ (7) جنيهات!! ماذا يعني ذلك؟ هل رغبة في النفير؟ أم بغضاً لبعض مسؤولي حكومتك؟؟ وقد جمع المعتمد مكتب حزبه التنفيذي لإدانة الصحيفة والتنديد بالمساس بالذات المعتمدية.. ويستعد الآن الرجال المخلصون للمعتمدين التوجه للقاء الوالي لتجديد الثقة في الرجل ومهاجمة الكاتب.. بعد أن قرروا أن لا يكتبوا في الصحف ولا يذهبوا للمحكمة حتى لا يفتح صندوق (البنضورا) .
{ إلى الراحل الإنسان "الياس الأمين": اتصلت على رقمك بالأمس.. ورن الهاتف هذا المشترك لا يمكن الوصول إليه حالياً.. قلت جهراً "الياس" في قلوبنا سيبقى خالداً حتى نذهب عن الفانية.
المجهر السياسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.