9 حالات وفاة و81 إصابة مؤكدة ب"كورونا" أمس    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021م    مسؤول: زيادة الحركة في معبر أشكيت إلى 160% واستيراد البضائع إلى 200%    اتهم البرهان وحميدتي بإقامة اعتصام القصر .. الأصم: حل الحكومة وتوسيع المشاركة هو الباطل الذي أريد به باطل أكبر    أساتذة الجامعات: تواؤم قانون التعليم العالي مع المعايير الدولية ضرورة    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    تعرف على سعر الدولار ليوم الأربعاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعد إبعاد معتصم جعفر وأسامة.. انتخابات اتحاد الكرة تدخل منعطفاً جديداً    إبراهيم الأمين يتبرأ من اعتصام "مجموعة الميثاق" ويتوقع مشاركة واسعة في 21 أكتوبر    وفاة وإصابة (12) إعلامياً في حادث مروري بولاية جنوب دارفور    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    منتخب السيدات يواجه الجزائر في تصفيات أمم أفريقيا    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    الشيوعي: اعتصام القصر امتداد لسيناريو (بيت حجار)    وجدي:الفترة الانتقالية لا تتحمل غياب أي من قوى الثورة    شنقراي يخاطب مداولات المؤتمر الاقتصادي الأول ببورتسودان    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    المباحث تنهي مغامرات شبكة إجرامية تنشط في تزييف العملة    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    نادي توتي يضم لاعب الاتحاد الليبي عبد المعز الى صفوفه    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأربعاء 20 أكتوبر 2021    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    الهلال في القاهرة .. وريكاردو يفتح ملف مواجهة ريفرز الثانية    معتصم محمود يكتب : الضُّغوط لن تفيد!    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جبريل: البلاد على شفا هاوية    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    تحاكي وسائل إعلام إخبارية وتقدم تغطية مشوهة للأحداث وتروج لعودة النظام المخلوع.. «فيسبوك» يحذف نحو 1000 حساب معادٍ للحكومة السودانية    فيفا يسلم فاركو المصري الشكوى .. والمريخ يصدر بياناً ويكشف التفاصيل الكاملة    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    مجلس تطبيع نادي الإنقاذ يعقد إجتماعه الأول عقب التكليف الرسمي من اتحاد الخرطوم    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    الشيوعيون ينعون الشاعر والدرامي خطاب حسن أحمد    تصل ل85 ألف دولار للمنشور.. الكشف عن مفاجأة بشأن أرباح مشاهير تطبيق تيك توك    مصرع (8) أشخاص في حريق كافتيريا بأم درمان    مؤتمر صحفي حول معرض الكتاب الدولي    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    قالت تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمرالدين تلغي حفلها الجماهيري وتعلن استعدادها لمواكب 21    8 حالات وفاة بكرونا و870 حالة نشطة    جنوب السودان تواجه كورونا ب"قرار صارم" حول الفحص والتطعيم    فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في إعتصام القصر    تقرير يكشف "رسائل غير ملائمة" بين بيل غيتس وموظفة بمايكروسوفت    تصاعد مخيف للآمراض النفسية في السودان!!    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المياه تزيد وأهل الخرطوم في عداد الغرقى زيادة السلع والخدمات.. الأحزاب في دائرة الاتهام بالتقصير
نشر في النيلين يوم 17 - 02 - 2016

عبّرت مجالس الخرطوم الأيام الفائتة عن سخطها من إقرار نواب تشريعي الولاية زيادة على تعرفة المياه بنسبة 100%. الأهالي قالوا إنهم رغبوا في أن يكون ممثلوهم في التشريعي أكثر التصاقاً بهمومهم وقضاياهم.
ما زاد من غربة رجالات التشريعي في أوساط الخرطوميين، أن الزميلة (الإنتباهة) أوردت في عددها الصادر أمس (الثلاثاء) أن النواب وعوض أن يكونوا مع أهل الخرطوم في الهم (شرق)، اختاروا بعد سويعات من تمرير القرار أن يكونوا حاضرين في افتتاح (شواية لحوم) بشرق النيل.
وكان مجلس تشريعي ولاية الخرطوم أقر زيادة على تعرفة المياه بنسبة 100% بعد أن قدّم وزير البنى التحتية والمواصلات بالإنابة الفريق حسن صالح عمر مقترح الزيادة في القطاع الحكومي والتجاري إلى (3) جنيهات للمتر المكعب بدلاً من جنيهين، فيما ارتفعت فاتورة القطاع السكني للدرجة الأولى من (45 إلى 85) جنيهاً، وللدرجة الثانية من (25 إلى 55) جنيهاً، أما الدرجة الثالثة فقفزت من (15 إلى 30) جنيهاً.
ودخل نواب المجلس في جدل ولغط كبيرين أجبرا رئيس المجلس لإخضاع أمر الزيادة للتصويت وهو ما تم حسمه على يد كتلة نواب المؤتمر الوطني المستندين على الأغلبية الميكانيكية في ظل رفض شديد من نواب الاتحادي الديمقراطي (الأصل).
أحداث سبتمبر
لم تكن أحداث سبتمبر 2013م التي خلفت (85) شهيداً حسب إحصائيات حكومية لتنطلق إن كانت الحكومة تراجعت عن حزمة إصلاحات اقتصادية أقرتها لمعالجة آثار انفصال الجنوب وشملت خفض الدعم المقدم للمحروقات.
وسلمت وزارة النفط الشركات العاملة في قطاع النفط خطاباً ممهوراً بتوقيع بابكر يس محمد أمين عام الوزارة ويقضي بنفاذ الإصلاحات الاقتصادية على المحروقات فورياً بالاستناد على خطاب وزير المالية رقم (43) للعام 2013 بتعديل أسعار المحروقات في جميع مراكز التوزيع بزيادة (4.67) جنيه للتر البنزين و(3.11) جنيه للتر الجازولين و(2) جنيه سعر كيلو غاز المنازل على أن يكون سعر الأنبوبة (12.5) كيلو (25) جنيهاً في كل مراكز التوزيع، وسعر طن غاز الصناعات (7105) جنيهاً. وأشار الخطاب الآنف إلى أن زيادة سعر الجازولين تقتضي زيادة سعر الديزل بنسبة المزج.
المسلسل مستمر
غير بعيد عنّا الجدل المتفجر بسبب زيادات الغاز الأخيرة، حيث رفضها المجلس الوطني ابتداءً معتبراً زيادة الغاز خطاً أحمر، لكنه عاد وتراجع بعد يومين فقط ومرر الزيادة.
وربط مراقبون اقتصاديون زيادة سعر الغاز بقرارات رئيس الجمهورية بإعفاء الجنوب من رسوم العبور التي كانت تغذي خزينة الدولة ب 7 مليارات جنيه سنوياً. وأكدوا أن توقف رسوم العبور التي كانت تعتمد عليها الموازنة دفعت الحكومة إلى رفع سعر الغاز، علماً أن مبدأ سياسة التحرير موجود منذ العام 1972م، حيث كانت الحكومة تقوم بدعم المحروقات والكهرباء ودخلت في دعم محصول القمح فيما تقوم الولايات بدعم مياه الشرب.
وعلى الرغم من دعم سلعة الغاز – يقول مراقبون- إن الشح في السلعة كان حاضراً، لأن المنتج المحلي من الغاز غير كافٍ، فيما يحتاج المستورد إلى عملات أجنبية لاستيراده وهو أمر عسير مع الحصار الاقتصادي المفروض على البلاد، لا سيما وأن حجم الصادرات لا يتجاوز 3 مليارات دولار، وعاب مراقبون على الحكومة سوقها آمال وتطلعات لشعبها من دون أن تكون قادرة على تحقيق تلك المرامي.
وكان وزير المالية بدر الدين محمود نفى وجود زيادات في الأسعار كما نفى الاتجاه لرفع الدعم عن المحروقات، بيد أن الظروف القاهرة – بحسب المالية- اضطرت الخرطوم لما ليس منه بد.
خديعة المواطن
يقول رئيس الجمعية السودانية لحماية المستهلك د. نصر الدين شلقامي، إن الزيادات في السلع والخدمات واتجاه الدولة لرفع يدها بالكلية عن معاش الناس، يعد تسليماً لرقاب الأهالي للسوق وتجاره.
ومع أن الدول الرأسمالية تنسحب بالكلية من السوق، يؤشر شلقامي إلى أن السودان الذي يتبنى نظاماً رأسمالياً لم يصل لهذه المرحلة بعد، لجهة أن نسبة الفقر تفوق ال 50%.
وفي معرض تعليقه على زيادة فاتورة المياه، أكد شلقامي أن المياه حق أصيل وخدمة للمواطن وليس سلعة ليتم رفع سعرها، موضحاً أن الزيادات غير مقبولة كونها لم تضمن في الموازنة العامة، وقال: حصلت (خدعة) للمستهلك الذي هيأ نفسه بعدم وجود زيادات ظهرت عليه بغتة، وناشد الجهات العليا في حديثه ل(الصيحة) بضرورة النظر في القرارات الأخيرة بحسبانها تزيد من معاناة المواطنين، خاصة وأن الزيادات ما قابلتها زيادة في مستوى المعيشة أو ارتفاع في الأجور، ويحدث ذلك كله في ظل تراجع كبير للجنيه السوداني مقابل الدولار.
حالة تضخم
ينوه الخبير الاقتصادي د. هيثم فتحي إلى أن البلاد تعيش حالة تضخم نقدي وسلعي ناتجة عن ضعف إنتاج السلع المتسبب فيه ارتفاع تكاليف الإنتاج، واعتماد ميزانية الدولة كليًا على الضرائب والجمارك والجبايات ما يؤثر على تنافسية الإنتاج السلعي المحلي أمام السلع المستوردة.
ويجتر فتحي حقيقة معلومة بالضرورة وترد ارتفاع الأسعار غير المبرر في كثير من الأحايين لغياب الرقابة والضبط الحكومي للأسواق مما أتاح المجال أمام المنتجين لزيادة الأسعار وفقًا لأمزجتهم، وأشار إلى أن السوق المحلية فقدت توازنها تمامًا بعد انفصال جنوب السودان في العام 2011م، وفقدان الخرطوم ثلثي إنتاجها النفطي الذي تعتمد عليه بنسبة 90% في بناء موازناتها، ما هوى بالجنيه السوداني في مقابل نظيراته من العملات الأجنبية، سيما وأن 80 في المائة من السلع الاستهلاكية مستوردة.
ويرى فتحي أن مواجهة تفلت الأسواق وارتفاع الأسعار في حاجة إلى تشجيع الإنتاج المحلي وإعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والجمارك. خطوة يعود فتحي ليقول باستحالتها –على الأقل حالياً- بحسبان أن ميزانية الدولة تعتمد بنسبة 80 في المائة على الضرائب، وبالتالي يتبقى عنصر رقابة الأسعار، لا سيما مع وصفه بفشل تجربة «أسواق البيع المخفض»، فضلاً عن تشجيع المنتجين باعتماد أسعار تشجيعية مقارنة بأسعار المنتجات في الأسواق العالمية.
تحركات حزبية
الحقيقة الحاضرة في كل ذلك الحراك تتصل بغياب الأحزاب السياسية عن مشهد يهم المواطن بالدرجة الأولى.
يقول عضو المجلس الوطني عن الاتحادي الأصل الذي رفض نوابه في التشريعي زيادة فاتورة المياه، أحمد الطيب المكابرابي، إن أي زيادة غير رسمية مرفوضة في الأصل لدى “الأصل”. واستنكر في حديث مع “الصيحة” تمرير مثل هذه الزيادات بالأغلبية الميكانيكية للمؤتمر الوطني مؤمناً على حديث مساعد أول رئيس الجمهورية السيد الحسن الميرغني بأنهم فشلوا فشلاً ذريعاً في شراكتهم مع المؤتمر الوطني. وأضاف المكابرابي: رغم أننا حزب عريق ومعروف بنضاله ومقاطعته لكل الأنظمة الشمولية، إلا أننا قبلنا بالشراكة مع المؤتمر الوطني على أمل أن يحدث التغيير، ولكن للأسف لم يحدث شيء والمؤتمر الوطني يمرر قراراته عبر الأجهزة التشريعية بواسطة أغلبيته الميكانيكية، وهذا أمر نرفضه نحن تماماً.
وقف الحرب
يضع رئيس حزب قوى الأمة محمود عبد الجبار توعية المواطن في قمة أولويات النشاط الحزبي، ويفيد في الصدد إلى أنهم أصدروا بيانا رفضوا فيه كل الزيادات التي فرضتها الحكومة، وقال ل “الصيحة” إن فرض هذه السياسات أمر غير موفق، ولن يحل أزمة البلاد، وأردف: من العار أن نصعب معاش الناس، داعياً لاجتراح حلول تقوم على وضع دراسات اقتصادية لخبراء ومختصين، شريطة أن يسبقها وقف شامل للحروب الدائرة حالياً، وتوفير أموال طائلة تخسرها الموازنة العامة، ويدفع ثمنها العامة.
لدخلنا من أجل مصلحة الوطني وبالرغم من تاريخنا المعروف في مقاطعة الأنظمة الشمولية إلا أننا دخلنا تجربة جريئة جدًا في شراكتنا مع المؤتمر الوطني، وقد قال السيد الحسن إن مشاركتنا مع الوطني قد فشلت لأنهم فشلوا في استيعابنا. وبالتالي فإن تقييمنا للفترة السابقة هو تقييم سالب لأننا لم نستطع أن نحقق أهدافنا التي جئنا من أجلها.
الخرطوم: عطاف عبد الوهاب – مروة كمال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.