الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرياضة والحرب.. بين الكر والفر..
نشر في النيلين يوم 29 - 06 - 2016

لأن الرياضة مجال تنافس لإحراز الفوز، فإن البعض يريد أن يجعل منها حرباً في ميادين التنافس، ويجعل ذلك البعض الرياضة صنواً وتوأماً للحرب بحثاً عن النصر، وفي ذلك خطأ كبير لأن آلة الدعاية والتشجيع في حالة المنافسات الرياضية هي التي تزكي نار الغَيرة والتشنج وتبذر بذور الفتنة الرياضية، وتؤسس لما يمكن أن يطلق عليه اسم (عنف الملاعب).
الشحن الزائد في عالم السياسة بين الفصائل والأحزاب والتنظيمات السياسية، يجعل من التنافس لكسب التأييد في المساندة الشعبية، يجعل منه حرباً من نوع آخر، تكون ميادينها الصحف ومنابر الرأي والتجمعات الشعبية والجامعات تتسع وتضيق وفق مطلوبات المرحلة، لأنها تحتدم إن اقتربت ساعة التنافس لكسب أصوات الناخبين، وتتراجع قليلاً في ساعات البناء الحزبي، والعمل على استقطاب الآخرين من غير المنتمين إلى حزب سياسي من المستقلين، أو تحييد أصحاب الميول غير الكاملة في الاتجاهات الأخرى المغايرة لاتجاه الحزب.
مثل هذه الحالات تراها تتجسد بقوة في صراع تيارات اليسار– بمختلف مدارسه – مع التيارات اليمينية، خاصة تلك التي تتبنى الفكر الديني المتشدد أو حتى المعتدل، بينما يصبح حال أهل التيار الوسطي – دائماً – كحال (التوفيقيين) الذين يحاولون الابتعاد قدر الإمكان عن حدة الصراع الذي يؤجج نيرانه الشحن السالب المتنامي من كل طرف نحو الآخر، وهو ما يقود إلى العنف اللفظي الذي يتطور إلى عنف مادي، وبدلاً عن التنافس السياسي (المشروع) يصبح الأمر هو (عنف) و(عنف مضاد) وربما قاد إلى مواجهات وحروب منظمة، وليس من نموذج أقرب لهذه الحالة سوى ما تعيشه بلادنا، من مواجهات وحروب في بعض المناطق، لأن أطراف هذه المواجهات ترفض الجلوس مع بعضها البعض بحثاً عن حلول لما ترى أنه معضلة تستدعي رفع السلاح.
وفي الحروب يتم استخدام أقذر الأسلحة، إذ لا يتورع طرف من استخدام أي سلاح لإنزال الهزيمة بالطرف الآخر الذي هو خصم وعدو.
في الرياضة هناك أسلحة قذرة أيضاً، تتمثل في استخدام المال والرشى لشراء ذمم بعض اللاعبين المتنافسين أو لشراء ذمم الحكام أو قيادات الأندية والاتحادات المختلفة، وما قصة “بلاتر” و”الفيفا” وما يحدث الآن ببعيد عن الأذهان.
من أسلحة الحروب القذرة سلاح الشائعات، وهناك شائعات مثبطة لهمم العدو، وأخرى لرفع روح القوة المقاتلة، وثالثة لرفع روح العامة حتى تتماسك الجبهة الداخلية وتقوى وتظل سنداً للقوة المقاتلة.. وهناك شائعات سوداء ضعيفة الأساس، قصيرة العمر وسريعة العطب، يمكن كشفها بسرعة لتستخدم سلاحاً ضد الذين أطلقوها أو روجوا لها.
الآن تتعثر عمليات تبادل الأسرى بين الحكومة وبين الحركة الشعبية (شمال) عن طريق منظمة الصليب الأحمر، وفي ذات الوقت (تثبت) الحكومة الكرة في منتصف الميدان وتعلن عن وقف إطلاق النار لمدة أربعة أشهر في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، والنيران تكاد تأكل ما تبقى من دولة جنوب السودان، وحركات دارفور تتراجع وتتجرع الهزائم يوماً بعد يوم، وأسوأ من الهزائم الميدانية تصبح تلك الحركات وتمشي كل يوم على انشقاقات جديدة، وركض من عدد من قياداتها وعضويتها في الاتجاه الصحيح للالتحاق بقطار السلام.
الحركة الشعبية (شمال) وما تبقى من لافتات تحمل اسم حركات دارفور تحملها قلة، تتمنع وتقدم رجلاً وتؤخر أخرى، وترتعش أصابعها مترددة في التوقيع على خارطة الطريق، بينما يكاد زعيم حزب الأمة القومي السيد الإمام “الصادق المهدي” يقول دعوني.. فقد اكتشف الوهم الكبير عندما اقترب منه، واكتشف الوهم الأكبر الذي تعيشه مكونات ما يسمى بالجبهة الثورية.
آخر ما توصلت إليه أجهزة الوهم، إطلاق شائعة أن الرئيس “البشير” مريض وأن حالته خطيرة، وأن الحكومة ترتب لعلاجه بالخارج وسط تكتم شديد.. وقبل أن تدور الشائعة دورتها يظهر الرئيس “البشير” بجلبابه الأبيض الناصع وهو يستقبل أبناءه وأبناء السودان الذين تفوقوا في امتحانات الشهادة السودانية.. و(قطعت جهيزة، قول كل خطيب).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.