مصر تفقد حماسها للبرهان كضامن لاستقرار السودان    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    التوقيع على عقد مشروع ضبط المركبات الاجنبيه داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكثر من فتنة في الطريق
نشر في النيلين يوم 11 - 07 - 2016

حقيقة لا أحد يعرف دوافع قناة الجزيرة الإخبارية في بث حوارات مستنطق شهود العصر الأستاذ “أحمد منصور” مع الشيخ الدكتور “حسن عبد الله الترابي” بعد رحيل الشيخ.. رغم أن حديث الشيخ “الترابي” لم يكن جديداً في كلياته، وإن تضمنته تفاصيل حول ما سبق أن أشار إليه قبلاً.
الآن هناك بوادر فتنة ومحاولات لاغتيال بعض الشخصيات التي تولت مسؤوليات محددة في دست الحكم بالسودان خلال محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق “محمد حسني مبارك”، بل إن الأمر تجاوز اتهام الشخصيات القيادية بالاشتراك في تلك المحاولة الفاشلة، أو تواطئها بالعلم المسبق بها، بالسكوت عن الجريمة، والعمل على التغطية عليها، حتى لا تزيد الضغوط التي كانت تواجه البلاد أصلاً، بل تعدى الأمر ذلك إلى اتهام العناصر الفاعلة في نظام الحكم بتصفية الضالعين في تلك المحاولة، أو الشهود الأقرب إلى مسرح الحدث. وكان كل ذلك فرصة لتصفية الحسابات السياسية والشخصية والخاصة من خلال استغلال ما جاء على لسان الشيخ “حسن الترابي” في سلسلة الحلقات التي بثتها الجزيرة الآن، والتي لا نعرف حقيقة دوافعها رغم أن تلك المعلومات كما أسلفنا لم تكن جديدة، وإنما ذكرها الشيخ “حسن الترابي” في لقاء مع قناة العربية في العام 2010م.
تلك واحدة.. أما الثانية فإن ما يجري على أرض دولة جنوب السودان من اقتتال يتصارع فيه الرئيس ونائبه على السلطة، بينما يدفع المواطن الجنوب سوداني ثمن طموحات الرجلين، وتدفع بلادنا الثمن مضاعفاً، بالتوترات الأمنية المتوقعة، إضافة إلى الفوضى التي تحدثها ربكة التمرد سواء أكان داخل الحركة الشعبية قطاع الشمال، أو داخل حركات دارفور المسلحة التي اتخذت من أرض دولة جنوب السودان منصة تطلق منها عملياتها، والتي سيربكها أكثر انقطاع (الحبل السري) الذي تتغذى عليه من المشيمة الجنوب سودانية الرسمية.
مئات الآلاف من أبناء دولة جنوب السودان فروا من المواجهات الدامية نحو بلادنا التي أصبحت قبلتهم التي افتقدوها وافتقدوا معها السلام والأمن والطمأنينة، والتي نتوقع أن يلجأ لها عدد من أمراء الحرب هناك بعد أن تسقط راياتهم في أرض المعركة.
وفتنة ثالثة لا بد أن تكون أجهزة الدولة الرسمية ومخابراتها قد انتبهت لها واستعدت لمواجهتها، وهي الفتنة الإسرائيلية التي أخذت تطرق أبواب الدول الأفريقية، والتي أخذت تبحث لا عن مقعد في الاتحاد الأفريقي بصفة مراقب – في ظل غفلة عربية تامة، لم تقدر أن يوماً مثل هذا اليوم سيكون ضمن أيامها النحسات في تاريخ تعاملها مع دولة إسرائيل.
يد الفتنة الإسرائيلية ستمتد إلى دول الجوار والمنطقة وستسعى للوقيعة بين بلادنا وبين هذه الدول، وإسرائيل يعلم قادتها أن أثرها منفردة أكبر بكثير من أثر دولنا العربية مجتمعة – للأسف الشديد – داخل هذه القارة السمراء الغنية بالموارد، التي يعتبرها الغرب كنز المستقبل لأجياله القادمة.
إسرائيل لن تكتفي بذلك لكنها ستسعى لإشعال نيران الفتنة في الداخل، حتى وإن (تنكرت) في ثياب غير ثياب الحاخامات، وظهرت بوجه طيب تحت لافتة أخرى.. نعم.. ستدعم قوى على حساب أخرى.. وتعمل على إسقاط النظام بالحيلة والذخيرة إن تطلب الأمر.. وهذا يتطلب قطعاً يقظة حقيقية حتى لا نسقط في الفخاخ المنصوبة لنا بذكاء ودهاء لا تفرق بين حاكم ومعارض، انتبهوا أيها السادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.