بيان من التحالف الوطني السوداني    بيان من حركة 27 نوفمبر: الذكرى الأولى لمجزرة اعتصام القيادة العامة 03 يونيو الموافق 29 رمضان    بيان من منظمة إنهاء الإفلات من العقاب في الذكري الأولي لمذبحة فض الاعتصام: لا عدالة بلا محاسبة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى الرئيس البطل أردوغان وشعبه
نشر في النيلين يوم 19 - 07 - 2016

أنا لا أتفق مع صديقىّ محمد وداعة وزهير السراج وبعض كتاب آخرون انتقدوا الرئيس رجب طيب أردوغان وحملوه ظلماً ما يحدث فى تركيا، والذى تأكد بما لا يدع مجالا للشك أنه محبوب لدى شعبه، وإلا لما استجاب له بالنزول إلى الشوارع وإحباط المحاولة الانقلابية الساذجة حينما خاطبه عبر الاسكايب، ولو لم يكن رئيساً محبوبا لتركه الشعب لمصير محتوم وتجاهل نداءه ونجح الانقلاب ولقى نفس مصير الرئيس التركى المحترم عدنان مندريس الذي أعدمه انقلاب الجيش ظلماً عام 1960، لأنه قام ببعض إصلاحات فى النظام الأتاتوركي.. في تقديري لقد وضع اليوم حفيد السلطان العثماني محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية بصماته على تركيا، مثلما وضعها ذلك الفاتح العظيم فى القرن الخامس عشر، ومثلما وضع كمال أتاتورك بصماته على تركيا الحديثة. ولكن الفرق بين أتاتورك وأردوغان أن الأول أقام نظاماً ديكتاتورياً وأقصى المخالفين له وفرض نظاماً علمانياً بمنهج عدائي للدين الإسلامي، فمنع الآذان بالعربية، وأضعفها، ورغم أنه أدخل الحداثة الأوربية في تركيا لكنه لم يقيم نظامها الديمقراطي، وجعل من الجيش التركي حاميا للأتاتوركية العلمانية بمفهومها المناويء للدين، بعكس أردوغان الذي أتى به حزبه عبر انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، فلم يلغ الديمقراطية وتعايش مع مفهوم متقدم وجديد للعلمانية ليس كمضاد للدين بل باعتبارها محايدة تجاه كل الأديان السماوية، تقف الحكومة على مسافة واحدة منهم وتعطي الحرية للجميع إعمالاً لقوله تعالى ( لا إكراه في الدين). لعل ذلك تطور جيد في مفهوم العلاقة بين الدين والسياسة والدين والدولة، مثلما قال بذلك المفكر الإسلامي التونسي راشد الغنوشي، مبتعدين عن الإسلام السياسي والمتطرف والسلطوي غير الديمقراطي..
ولعلي في مقالي اليوم وغداً، ومن منطلق التقدير العظيم لحفيد آل عثمان الذين أسسوا أمبراطورية إسلامية عظيمة لخمسمائة عام، نشروا فيها الإسلام ودافعوا خلالها عن حياضه وعن الحرمين الشريفين ومسرى ومعراج النبي الخاتم محمد بن عبد الله (ص) الذى أرسله رب العزة والجلال هادياً ومبشراً للبشرية جمعاء وليس حاكماً، أريد – بعد نجاح السيد أردوغان في إفشال الانقلاب- أن أتقدم له بالتهنئة والتقدير، ثم ببعض نصائح أعتقد جازماً أنه الآن في أشد الحاجة إليها بعد هذا النصر المؤزر، واستجابة الشعب والجيش له، وذلك من منطلق النصيحة لله ولرسوله ولأئمة وقادة المسلمين وعامتهم، كما جاء فى الحديث الشريف، ذلك أن (الرجل الطيب أردوغان) اليوم في تقديري المتواضع أكثر حاجة لمن يعينه بالنصيحة ولا يدفعه للانتقام والتسلط، بعد أن من الله عليه بالنصر وبروزه كرأس دولة وقائد عظيم.. أقول له إنك فى حاجة لأن تتبع منهج رسول الله عندما انتصر على أعدائه وفتح مكة، لم ينتقم منهم ولا من زعيمهم أبوسفيان، بل قال قولته المشهورة (أذهبوا فأنتم الطلقاء) وقال (من دخل داره فهو آمن ومن دخل دار أبى سفيان فهو آمن) فكانت النتيجة أن دخل كل كفار قريش وعلى رأسهم أبو سفيان دين الإسلام، لأن الرسول فتح القلوب مثلما فتح مكة.. وفوق كل ذلك كما قال تعالى ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن، فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم* وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم* وأما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم)…
أيها الرئيس القائد العظيم لشعبه أعتقد أن النصر والنجاح الذي منحك إياه الله تعالى يمكنك أن تحوله ليس للانتقام من أعدائك والظهور بمظهر القوة، بل إلى أن تجعل منه فرصة ذهبية للتأكيد على عظمة هذا الدين الاسلامي في فترة يحاول بعضهم من المسلمين الجهلة الذين يسيئون إليه بقلة الفهم بالتطرف، وتقديمه كدين إرهاب وقتل وتكفير ونسف وعمليات انتحارية جاهلة، وكذلك أعداءه من غير المسلمين الذين يكيدون إليه ويريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم وإعلامهم.. كيف ذلك؟ أواصل غداً..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.