مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عليش والجرايد (كلام جرائد) !
نشر في النيلين يوم 16 - 08 - 2016

صديقى (عليش) موظف (قديم) بإحدى الوزارات بدأ الحياة العمليه من أول السلم الوظيفي حتى صار (باشكاتب) يشار له بالبنان ، مشكلته أنه مدمن (جرائد) ، والمشكلة (الأفظع) أنه يضع كال ثقته في ما يجده في الصحف من أخبار فهو يثق في كلام الصحف بصورة غير عادية ويعتبر أن كلامها هو الصواب بعينه وأياك إياك أن تقول له أن ما يأتي في الصحف هو (كلام جرايد ساااكت) فحينئذ من الممكن أن يخسرك عديييل .
لم تكن (مرضة) صديقنا (عليش) توقعه في أي مشكلات في بدايتها فقد كان ذلك قبل نحو (كم وتلاتين سنة) حيث كانت الأحوال مستقرة نوعا ما خاصة فيما يخص أسعار السلع كما لم يكن حينذاك قد إبتلينا بمثل مسؤولي اليوم الذين يصرحون في الصحف بأشياء لا يفعلونها على أرض الواقع .لكن صديقنا عليش الآن يعيش في مأساة حقيقية نتيجة عدم تطابق ما يقرأه في الصحف مع الواقع ، فمثلاً وهو خارج من العمل ممسك بالصحيفة التي يكون قد حفظها عن ظهر قلب يقف (عليش) أمام بتاع الخضاروبعد أن يقوم بعمل مسح بالنظر لكافة أنواع الخضر :
• بالله يا أخونا أدينا كيلو طماطم
• يفتح كيس ويضع الطماطم بعد وزنه
• وكمان كيلو بامية طبيخ
• يفتح الكيس ويضع البامية عزلها ووزنها
• وربطة جرجير ومعاها عجورة كويسة كده
• يفتح الكيس ويضع ربطة الجرجير والعجورة
• الحساب كم ؟
• طيب عندك الطماطم 30 والبامية 25 وربطة الجرجير 4 والعجورة 6 يكون الحساب 65 جنيه !
• خمسة وستين شنووو.. (يفتح الجريده) أقرأ هنا .. أقرأ .. الطماطم بي 20 والبامية 15 و ….
• (في إستغراش) : يا أستاذ أنا مالى ومال كلام الجرائد
• (تجيهو الحالة) : كلام جرائد .. الناس ديل تعبانيين .. ورق ومطابع وحبر وشنو وشنو ويكتبو كلام كضب؟
• يا أستاذ الفي الجرايد ده كلام ساااي .. القلتها ليك دي أسعار السوق
• (في إستغراش) : أسعار السوق العجورة بى ستة جنيه؟ طيب ما أمشي اعمل ليا مزرعة عجور .
• يا أستاذ تعمل مزرعة عجور .. مزرعة طايوق .. بي طريقتك حاسبنا خلينا نمشي الزبائن الواقفة دي
• بحاسبك بى أسعار الجريده الرسمية دي … ده الكلام الصاح مش كل واحد فيكم قاطع ليهو سعر من راسو ..
• (يفتح الجريدة تاااني) الطماطم بي 20 والبامية 15 والجرجير 2 والعجور 3 … (ثم يدخل يده في جيبة ويخرج القروش) .. أهم ديل حسااابك أربعين جنيه بس .. الجرايد دي عمرها ما تكضب ..
بالطبع قامت (شمطة) شديده بين (عليش) وبين بائع الخضار كاد أن ينال (عليش) فيها (علقة سخنة) لولا تدخل الأجاويد الذين تظاهروا بأن بائع الخضار قد وافق على أسعار عليش فقامو بإعطائه (الكيس) بينما قاموا بعد ذهابه بدفع الفرق .
حمل عليش (كيسه) وإنحشر في إحدي الحافلات التي كان سائقها يصيح … الشهداء .. شهداء .. الشهداء .. ما أن إنطلقت الحافلة حتى بدأ الكمساري يجمع في (القروش) :
• ده شنووو يا أستاذ؟
• شنووو الشنووو دي الأجرة !
• الأجرة يا أستاذ خمسة جنيه .. إنتا قاعد وين؟
دقيقة بس دقيقة … أخرج عليش الصحيفة من بين الأوراق التي يحملها وهو يتصبب عرقاً .. وفتح أحدي الصفحات على الرغم من ضيق المساحة :
• أهو دي .. أهو دي عاين هنا .. السوق العربي الشهداء أتنين جنيه بس .. (ثم إلتفت مخاطباً الركاب)
• عاينو .. مش كده؟ … (لكن أحدا لم يرد عليه)
• يا أستاذ أدينا الخمسة جنيه بالله خلي نظام الجرجرة ده
• جرجرة بتاعت شنوو ؟ كمان الجرايد بتكضب .. ما أهو ده مكتوب أتنين جنيه .. !
• يا أستاذ يا تدينا الخمسة يا تنزل هنا … يا عباس يا عباس أقيف نزل الحاج ده
• عباس شنو اليقيف .. والله ما أنزل .. الجريدة كمان بتكضب ..
أحد الركاب : يا كمساري ياخ أهو دي التلاته جنيه مااا تأخرونا ساكت
• (عليش) : يا زول لم قروشك دي عليك .. أنا ما شحاد أنا موظف كبير .. الاجرة جنيهين بس .. الجرائد دي بتكضب كمان !
هنا صاح الشائق (عباس) في الكمساري بان (يمشي الموضوع) .. إلا أن عليش رد عليه وهو يقوم بإدخال الصحيفة إلى مكانها وسط الأوراق :
• يمشي ما يمشي .. الجريدة ما بتكضب !!
كسرة :
قبل نحو (عام) كنت وعليش نقرأ خبراً في أحدى الصحف يقول بأن العدالة سوف تطال سارقي هيثرو خلال (شهرين) فقط !! .. الآن كلما عليش يشوفني يقوم (يزوغ) !!
• كسرة ثابتة (قديمة) :أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 80 واو – (ليها ستة سنوات و 10 شهور) ؟• كسرة ثابتة (جديدة):أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 39 واو (ليها ثلاث سنوات وخمسة شهور)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.