(الثورية): التوقيع على وثائق انتقال السلطة المدنية (خطوة منقوصة)    وصول وزير الخارجية التركي    أمريكا عاقبت قوش وستعاقب هؤلاء!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    التغيير والنقد الايديولوجى : (7) الفكر السياسي الناصري: مراجعات منهجيه .. بقلم: د. صبري محمد خليل    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    حاجة سودانية يعود لها بصرها ب"المدينة" بعد خمس سنوات من العمى    عدد من الزعماء الأفارقة يشاركون في احتفالية توقيع الاتفاق    قوى إعلان الحرية والتغيير: انطلاق المواكب غدا    الوثيقة تحدد الحصانة لأعضاء مجلس السيادة والوزراء    شكيان تستهدف زراعة مليون فدان للموسم الحالي.    المياه بشمال كردفان تؤكد استقرار الإمداد    اقتصادية: خارطة طريق لتعافي الاقتصاد السوداني    العون الإنساني تستنجد بالمنظمات لإغاثة المتأثرين بالسيول والأمطار    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    اليونيسيف تطالب الاتحادالأوروبي بإنقاذ الأطفال بالبحرالمتوسط    مؤتمرنزع السلاح يناقش وقف سباق التسلّح بالفضاء    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    مضاد حيوي للكآبة التي في السطح .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    شعوبنا لا تقرأ ... لكنها تتوسأب بإسهاب! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    البرتغال تعلن حالة طوارئ في مجال الطاقة    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    بومبيو: إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ لا يشكل عائقا أمام المفاوضات معها    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عليش والجرايد (كلام جرائد) !
نشر في النيلين يوم 16 - 08 - 2016

صديقى (عليش) موظف (قديم) بإحدى الوزارات بدأ الحياة العمليه من أول السلم الوظيفي حتى صار (باشكاتب) يشار له بالبنان ، مشكلته أنه مدمن (جرائد) ، والمشكلة (الأفظع) أنه يضع كال ثقته في ما يجده في الصحف من أخبار فهو يثق في كلام الصحف بصورة غير عادية ويعتبر أن كلامها هو الصواب بعينه وأياك إياك أن تقول له أن ما يأتي في الصحف هو (كلام جرايد ساااكت) فحينئذ من الممكن أن يخسرك عديييل .
لم تكن (مرضة) صديقنا (عليش) توقعه في أي مشكلات في بدايتها فقد كان ذلك قبل نحو (كم وتلاتين سنة) حيث كانت الأحوال مستقرة نوعا ما خاصة فيما يخص أسعار السلع كما لم يكن حينذاك قد إبتلينا بمثل مسؤولي اليوم الذين يصرحون في الصحف بأشياء لا يفعلونها على أرض الواقع .لكن صديقنا عليش الآن يعيش في مأساة حقيقية نتيجة عدم تطابق ما يقرأه في الصحف مع الواقع ، فمثلاً وهو خارج من العمل ممسك بالصحيفة التي يكون قد حفظها عن ظهر قلب يقف (عليش) أمام بتاع الخضاروبعد أن يقوم بعمل مسح بالنظر لكافة أنواع الخضر :
• بالله يا أخونا أدينا كيلو طماطم
• يفتح كيس ويضع الطماطم بعد وزنه
• وكمان كيلو بامية طبيخ
• يفتح الكيس ويضع البامية عزلها ووزنها
• وربطة جرجير ومعاها عجورة كويسة كده
• يفتح الكيس ويضع ربطة الجرجير والعجورة
• الحساب كم ؟
• طيب عندك الطماطم 30 والبامية 25 وربطة الجرجير 4 والعجورة 6 يكون الحساب 65 جنيه !
• خمسة وستين شنووو.. (يفتح الجريده) أقرأ هنا .. أقرأ .. الطماطم بي 20 والبامية 15 و ….
• (في إستغراش) : يا أستاذ أنا مالى ومال كلام الجرائد
• (تجيهو الحالة) : كلام جرائد .. الناس ديل تعبانيين .. ورق ومطابع وحبر وشنو وشنو ويكتبو كلام كضب؟
• يا أستاذ الفي الجرايد ده كلام ساااي .. القلتها ليك دي أسعار السوق
• (في إستغراش) : أسعار السوق العجورة بى ستة جنيه؟ طيب ما أمشي اعمل ليا مزرعة عجور .
• يا أستاذ تعمل مزرعة عجور .. مزرعة طايوق .. بي طريقتك حاسبنا خلينا نمشي الزبائن الواقفة دي
• بحاسبك بى أسعار الجريده الرسمية دي … ده الكلام الصاح مش كل واحد فيكم قاطع ليهو سعر من راسو ..
• (يفتح الجريدة تاااني) الطماطم بي 20 والبامية 15 والجرجير 2 والعجور 3 … (ثم يدخل يده في جيبة ويخرج القروش) .. أهم ديل حسااابك أربعين جنيه بس .. الجرايد دي عمرها ما تكضب ..
بالطبع قامت (شمطة) شديده بين (عليش) وبين بائع الخضار كاد أن ينال (عليش) فيها (علقة سخنة) لولا تدخل الأجاويد الذين تظاهروا بأن بائع الخضار قد وافق على أسعار عليش فقامو بإعطائه (الكيس) بينما قاموا بعد ذهابه بدفع الفرق .
حمل عليش (كيسه) وإنحشر في إحدي الحافلات التي كان سائقها يصيح … الشهداء .. شهداء .. الشهداء .. ما أن إنطلقت الحافلة حتى بدأ الكمساري يجمع في (القروش) :
• ده شنووو يا أستاذ؟
• شنووو الشنووو دي الأجرة !
• الأجرة يا أستاذ خمسة جنيه .. إنتا قاعد وين؟
دقيقة بس دقيقة … أخرج عليش الصحيفة من بين الأوراق التي يحملها وهو يتصبب عرقاً .. وفتح أحدي الصفحات على الرغم من ضيق المساحة :
• أهو دي .. أهو دي عاين هنا .. السوق العربي الشهداء أتنين جنيه بس .. (ثم إلتفت مخاطباً الركاب)
• عاينو .. مش كده؟ … (لكن أحدا لم يرد عليه)
• يا أستاذ أدينا الخمسة جنيه بالله خلي نظام الجرجرة ده
• جرجرة بتاعت شنوو ؟ كمان الجرايد بتكضب .. ما أهو ده مكتوب أتنين جنيه .. !
• يا أستاذ يا تدينا الخمسة يا تنزل هنا … يا عباس يا عباس أقيف نزل الحاج ده
• عباس شنو اليقيف .. والله ما أنزل .. الجريدة كمان بتكضب ..
أحد الركاب : يا كمساري ياخ أهو دي التلاته جنيه مااا تأخرونا ساكت
• (عليش) : يا زول لم قروشك دي عليك .. أنا ما شحاد أنا موظف كبير .. الاجرة جنيهين بس .. الجرائد دي بتكضب كمان !
هنا صاح الشائق (عباس) في الكمساري بان (يمشي الموضوع) .. إلا أن عليش رد عليه وهو يقوم بإدخال الصحيفة إلى مكانها وسط الأوراق :
• يمشي ما يمشي .. الجريدة ما بتكضب !!
كسرة :
قبل نحو (عام) كنت وعليش نقرأ خبراً في أحدى الصحف يقول بأن العدالة سوف تطال سارقي هيثرو خلال (شهرين) فقط !! .. الآن كلما عليش يشوفني يقوم (يزوغ) !!
• كسرة ثابتة (قديمة) :أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 80 واو – (ليها ستة سنوات و 10 شهور) ؟• كسرة ثابتة (جديدة):أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 39 واو (ليها ثلاث سنوات وخمسة شهور)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.