انتظام حملات تفويج حجاج ولاية النيل الابيض    وكيل الحج السعودى ستة الاف سودانى بالمدينة    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    "اليوناميد" تسلم 13 موقعاً من مقارها في دارفور    من جمهورية الاعتصام ... الى بناء البديل (2-7 )    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    مقتل 10 أشخاص في اشتباكات عشائرية بجنوب السودان    السعودية تستضيف القمة العربية الأفريقية في نوفمبر    اليورو قرب 1.12 دولار مع ترقب المستثمرين    اكثر من (157)مليون جنيه زكاة دارفور    عناية عُلماء السودان مع التحية!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    عربى يدعو لإدخال الحيوان فى الدورة الزراعية    سعر أوقية الذهب تسجل 1427,88 دولاراً    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    لماذا قررت السلطات الاثيوبية ترحيل وفد حركة العدل والمساواة وزعيمها؟    قرار خاص من الملك سلمان للسودانيين بشأن موسم الحج    القمة السودانيةتوقع على المشاركة في البطولة العربية    جلسة لاستماع الموسيقى بجنوب كردفان    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    ختام بطولة الجمهورية في التايكندو بكسلا    عبدالجبار : لا عوائق تجابه العمل الصحى    والي كسلا :مستعدون لاستقبال المناشط الرياضية    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت            سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الوجيه محمد الشيخ مدنى يكرم أستاذ الأجيال المربى الكبير مصطفي المجمر طه! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس    دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    رثاء الأستاذ علاء الدين أحمد علي .. بقلم : د. عمر بادي    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    قرقاش يغرد بعد أنباء انسحاب القوات الإماراتية من اليمن    ترامب: ماي أدت عملا سيئا لكن جونسون سيصلح ذلك    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    العطلة في السنغال تعطل انتقال مايكل للمريخ    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزيرة (تهاني) تقود المشروع..
نشر في النيلين يوم 11 - 10 - 2016

سؤال جدلي حول تحمس المنظمة السودانية للحريات الصحفية لمشروع الصحافي الشاب الرقمي والصحافة الالكترونية، ما ينبغي أن تجده من هذه المنظمة المعنية بصون الحريات هو الدعوة المنطقية إلى استغلال الصحافة الالكترونية بصورة تخدم الأهداف الايجابية. فالغزو التكنولوجي الالكتروني يحمل إلى العصر الحديث الخير والشر .. ولذلك الأمر يتطلب من الجهات المتخصصة في مفاهيم ممارسة الحرية أن تقدم رؤاها وخططها إلى مؤسسات السلطة والنقابات ذات الصلة لمعالجة الاستغلال السيئ. وهكذا يمكن أن تتوفر للصحافي الشاب الالكتروني البيئة المناسبة للعمل في العالم الافتراضي الذي يعبر الحدود الوهمية بين الدول. وبرعاية وزيرة الاتصالات دكتورة تهاني عبد الله عطية .. وإسناد المنظمة السودانية للحريات الصحفية .. والمؤسسة الشبابية لتقانة المعلومات.. ينطلق مشروع الصحفي الشاب الرقمي الشامل .. والسؤال الطبيعي هنا هو لماذا هذا المشروع؟ من حيث الفكرة فإنها جاءت من منطلق أن تقنية المعلومات كما يقولون قد غزت كل مجالات الحياة. وقد تغيرت أوجه الحياة المختلفة بهذه التقنية.. في وقت قصير جداً مقارنة بالتطورات السابقة في الحياة. خاصة أن تأثير شبكة الانترنت التي تولدت من رحم هذه التقنية المدهشة اصبح كبيراً جداً. ويقولون بأسلوب أدبي جميل إن المسافة بين المعلومة والإنسان اصبحت تقترب من المسافة التي تفصله عن مفتاح جهاز الحاسوب شيئاً فشيئاً. وأصبح زمن الوصول إلى المعلومة يالدقائق والثواني.. فأصبحت تنشئة الأجيال على تعلم احدث ما توصلت إليه التقانة. لكن ما هي الأهداف التي ينبغي أن تتضح لمن يستوعب هذه الفكرة التي تقود تنفيذها الدكتورة تهاني؟ والأهداف هي خمسة .. صناعة الصحافي الشاب الرقمي الشامل .. وترسيخ مفهوم الإعلام الجديد في الوسط الصحفي.. وتدريب عدد كبير من الصحافيين الشباب على استخدامات تكنولوجيا الاعلام وتقانة المعلومات في المجال الصحفي .. وتحسين المستوى السوداني على الانترنت. وصناعة الصحفي الرقمي .. تعني مواكبة تطورات العصر .. وهذا اهتمام طبيعي لا غرابة فيه. وترسيخ مفهوم الإعلام الجديد .. يعني زيادة وتقوية القدرات المهنية لصحفيي المستقبل من الشباب. والتدريب .. هو الأهم .. هو الأهم .. هو الأهم .. فمشكلات الإعلاميين الأساسية هي غياب التدريب .. حتى في الصحافة التقليدية يظهر أثر غياب أو شح التدريب. وحتى لو جاءت فرص التدريب من الخارج يحاول اغتنامها قدامى الصحافيين .. ويذهبون ليجدوا أنهم في اعمار اكبر من اعمار المدربين احياناً .. بكسر الراء ..دعك من المدربين .. بفتحها .. ويعودون والحال نفس الحال. لذلك يبقى تدريب عدد كبير من الصحافيين الشباب هو هدف مهم جداً. ثم تقانة المعلومات في الوسط الصحفي .. وهناك صحف مثل (الإنتباهة) هذي لها مواقع في الشبكة العنكبوتية .. و (الإنتباهة).. في موقعها التصفح العادي والتصفح الورقي الافتراضي. وثم الهدف الجميل الذي هو تحسين المحتوى السوداني على الإنترنت. والسودان يتعرض لاستهدافات من اعداء مختلفين .. وتحسبهم جميعاً ومصالحهم ومطامعهم شتى. لا بد أن يتحقق هذا الهدف بواسطة الصحافيين الشباب الرقميين الشاملين.. حتى لا تكون بلادهم عرضة للسخرية والاستهزاء. غداً نلتقي بإذن الله.
خالد كسلا

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.