إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناشطون يتجنبون تعدد المنابر بالتوحد على العصيان المدني في السودان يوم 19 ديسمبر
نشر في النيلين يوم 06 - 12 - 2016

توحد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في الدعوة للعصيان المدني في السودان يوم 19 ديسمبر الحالي بعد تداول استمر 5 أيام بين مجموعات على ال “فيسبوك”، تجنبا لتعدد المنابر الداعية للعصيان وتضارب المواقيت.
وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم الأحد قبل الماضي استجابة جزئية لحملة عصيان مدني أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.
ولأول مرة تدخل مواقع التواصل الاجتماعي “واتساب وفيسبوك وتويتر” في العمل المعارض والاحتجاجات في السودان بشكل فعال، بعد هاشتاق “اعيدوا_الدعم_للأدوية” في نوفمبر الماضي، والذي حظي بتفاعل من نجوم المجتمع العربي وتبنته احتجاجات محدودة ضد غلاء الدواء في الخرطوم ومدن أخرى.
وطبقا لمتابعة “سودان تربيون” فإن دعوات العصيان المفتوح التي تم الاتفاق عليها يوم 19 ديسمبر وهو اليوم الذي يصادف ذكرى إعلان استقلال السودان من داخل البرلمان في 19 ديسمبر 1955، تتمتع بدعم من قوى سياسية على نشراتها مثل “حراك” و”الهدف”.
وكانت أحزاب سياسية معارضة وحركات مسلحة أعلنت انضمامها لحملة العصيان المدني في السودان، مؤكدين المشاركة بكامل عضويتهم في العصيان.
وكشف “تجمع لجان العصيان” عن أنه تنظيم يضم ممثلين للعديد من الصفحات والمجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي الداعية للعصيان، موضحا “أن الهدف هو التنسيق بين المجموعات المختلفة لقطع الطريق أمام محاولات الاختراق من قبل الأجهزة الأمنية”.
وحذر تجمع لجان العصيان من البيانات المدسوسة من قبل من أسماهم “أعداء الشعب”، وأضاف في بيان تلقته “سودان تربيون” الثلاثاء، أنه يجري التنسيق بين جميع المجموعات الداعية للعصيان.
وتبنت العديد من “القروبات” بيان تجمع لجان العصيان مثل صفحة “إيد_ على_ إيد_ تجدع_ بعيد”، وقروب “العصيان” وصفحات “مليونية تنحي البشير”، وكذلك صفحات لناشطين تتمتع بوجود في مواقع التواصل الاجتماعي ويصل عدد المشاركين فيها نحو 5000 متابع.
ووضعت صفحة “العصيان” ظهر الثلاثاء شعار “معا من أجل الوطن” باعتباره شعارا لتجمع لجان العصيان ما يشير إلى اتفاق بين المشرفين على الصفحة ولجان العصيان ما يكسب اللجان عضوية أكبر.
وعمدت صفحة العصيان وهي صاحبة هاشتاق “أعيدوا_الدعم_للأدوية” التي حققت حملة ترويجية كبيرة على “فيسبوك وتويتر”، وتتمتاز بعضويتها المتزايدة، إلى التحول إلى “الحصار _ الاقتصادي _ السوداني” في حملة تحريضية لعدم دفع الرسوم للمؤسسات والجهات الحكومية على مدار ثلاثة أيام “5 و6 و7” ديسمبر، حيث يتحول أسم صفحتها ب “هشتاق” متغير.
وكتبت ناشطة ومشرفة على أكثر من قروب “على مدار أكثر من أسبوع كانت الاجتماعات متواصلة وتم الاتفاق مع معظم الناس الفاعلة داخل وخارج الوطن وكانت الاجتماعات بكل حرفية وانضباط”.
وقال ناشط في صفحة “العصيان” التي بلغت عضويتها 209.995 حتى صباح الثلاثاء، إن لجان العصيان ظهرت في صفحة “تمرد” السابقة التي ظهرت بعد “تمرد” المصرية ولكنها اندثرت لسنوات، وها هي تعود مع العصيان.
وأضاف في حديثه ل (سودان تربيون) “أن الموقف واضح الآن… الجميع اتفق على تجمع لجان العصيان وسيكون الالتفاف حولها كبيراً”.
واجهات متعددة وتاريخ واحد
وحددت اللجنة القومية للعصيان المدني والتغيير “خلاص” يوم 19 ديسمبر موعدا للعصيان المدني في كل مدن السودان، متزامنا مع بيان لتجمع لجان العصيان.
وقالت “خلاص” في بيان تلقته (سودان تربيون) “نطرح إعلان عصيان عام بتاريخ الإثنين 19 ديسمبر، وهي الدعوة التي طرحناها في بياننا اﻷول منذ 26 نوفمبر كإمتداد لعصيان 27 نوفمبر المجيد”.
ورغم النشاط الإعلامي اللافت ل”خلاص” منذ عصيان نوفمبر الماضي إلا أنه لم تتبني أي صفحة أو قروب في ال”فيسبوك” هذه اللجنة.
وقال ناشط في مواقع التواصل الاجتماعي “إن (خلاص) ظهرت بعد البيان الرابع ولا يعرف لها دور في العصيان حيث لم تتبناها أي صفحة أو ناشط معروف، وبياناتها توجد في الصحف الإلكترونية فقط”.
وكانت “خلاص” قد أفادت في بيان يوم الإثنين، “أن المبادرات والتحالفات التي تنتظم الواقع الوطني ويدفع غالبها الحماس والاندفاع، وبرغم القناعة المبدئية بأن تعدد المنابر والرؤى دليل عافية لكن في هذه المرحلة المفصلية يعتبر تشتيت للجهود وبعثرتها وضرب للتكاتف والعمل الموحد.
وأضافت “رغم ذلك نؤكد أن هناك بعض الدعوات الحقيقية تضيع في زحام المبادرات واللجان المتعددة والمراكز التي تريد قيادة العصيان القادم”، مؤكدة أن كلمة السر في مواجهة النظام الحاكم هي وحدة وتنسيق الجهود والامكانيات.
وقال ناشط في حملة “مليونية تنحي البشير” ل “سودان تربيون” إن مواقع التواصل الاجتماعي انجزت الجزء الأول والتكملة على الأرض من قبل لجان العصيان التي شكلت في الأحياء.
وتابع “هناك مدن بالكامل كونت فيها لجان العصيان وفي انتظار البقية.. إن التنسيق على الأرض يتم بسهولة أكثر للقناعة من الجميع بضرورة ذهاب النظام”.
وتشير “سودان تربيون” إلى الترويج ل “بوسترات” في مواقع “فيسبوك وواتساب” يحرض كل مدينة على حده على العصيان يوم 19 ديسمبر مع وضع صورة لأحد معالم المدينة المحددة”.
وأكد عضو في لجنة عصيان في أحد أحياء جنوب غرب الخرطوم “أن منطقتهم بالكامل تمت تغطيتها ولا أحد في الحي لم يتم التحدث معه حول العصيان”، وزاد “1500 منزل حصرناها والأسر التي تسكنها جميعها معنا إلا عضوية الحزب الحاكم والمخبرين الذين ينقلون الأخبار للأمن”.
وتابع “هؤلاء مرصودون لدينا.. بدلا من أن يتابعوا حركتنا أصبحنا نتابع نحن حركتهم”.
كما قال عضو في لجنة مقاومة في حي بشرق الخرطوم ينتمي للحزب الشيوعي “إن لجان المقاومة والعصيان كونت من الناشطين وأعضاء أحزاب ومواطنين لديهم مواقف جيدة”، وزاد “إن الجميع يرغب في العمل لانجاز الثورة التي تطيح بالطغمة الفاسدة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.