ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لماذا تخوضون في خصوصيات سهام عمر وزميلاتها؟
نشر في النيلين يوم 05 - 05 - 2017

كون أن ﺍﻟﻤﺬﻳﻌﺔ المميزة ﺳﻬﺎﻡ ﻋﻤﺮ قدمت إﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﻦ العمل في قناة النيل الأزرق، ووضحت أسباب الإستقالة في حوار أجرته معها صحيفة (الدار)، ورد عليها الجنرال حسن فضل المولي، المدير العام للقناة، فهذا أمر طبيعي جداً، ويحدث في كل المؤسسات، ولكن الأمر غير الطبيعي هو الهجوم الاسفيري الذي حمل (سهام عمر) المسئولية، وتعدي ذلك بالخوض في الخصوصيات، دون تبيان الحقيقة، والظاهر من النقد أن دوافعه شخصية أكثر من البحث عن الحقيقة، ويتضح ذلك من الرسائل المؤججة والموسعة لشقة الخلاف بين الطرفين، أي أنها لا تقرب وجهات النظر، بقدر ما أنها تنتهك صراحة الخصوصية وتسيء للإعلامية سهام عمر وبعض زميلاتها بقناة النيل الأزرق، وبهذا النهج يكون المدون قد أخطأ في حقهن، ويجب عليه الاعتذار قبل أن يتخذن في مواجهته الإجراءات القانونية الحافظة لكرامتهن المهدرة اسفيريا،
وليعلم هذا المدون ومن خلال تجربتي الشخصية مع قضايا النشر الإلكتروني بطرف محكمة جرائم المعلوماتية أن سهام عمر ورشا الرشيد ونورهان ظلمن ظلم الحسن والحسين بالإساءات والاتهامات الواضحة والتي يصعب إثباتها، لأنها تحتاج إلي بينات وشهود، وربما تقوده إلي المحكمة لمخالفته قانون جرائم المعلوماتية لسنة 2007م.
السؤال ما الذي يضير من انتقدوا الإعلامية سهام عند إذا قدمت استقالتها أو لم تفعل، وأن كانت الإستقالة تقليد من التقاليد المتبعة في كل المؤسسات، وعليه لم ترتكب جريمة يعاقب عليها القانون، بل انتهجت نهجا راقياً تستحق عليه الإشادة والثناء، وعلي من ينتقدونها الإنشغال بقضاياهم ومشاكلهم بدلا من التركيز مع استقالتها من قناة النيل الأزرق التي وجدت من خلالها موطيء قدم بجديتها وسعيها المستمر لتطوير تجربتها، وهي تجربة جديرة بالإحترام، ولا تقل عن تجارب الإعلاميات المميزات، وبالتالي استطاعت أن تقدم ﺭﺳﺎﻟﺔ إعلامية سامية ﺃﺳﺎﺳﻬﺎ الأخلاق والقيم، وعندما أقول ذلك لمعرفتي بها، فهي لا تشغل نفسها بصغائر الأمور، ويتركز ﻣﺤﻮﺭ ﺍﻫﺘﻤﺎمها علي عملها ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ، وكيف تقدم برامجها الهادفة ﺑﺄﺳﻠﻮﺏ ﺑﺼﺮﻱ ﻣﺒﻬﺮ،
وربما يسألني سأئل كيف توصلت إلي هذه الحقيقة؟، سأقول له من خلال الحوار الذي اجرته معي في برنامج (مساء جديد) الذي يبث عبر الشاشة الزرقاء، حيث أنها ادارته ببساطة وتلقائية تؤكد أنها مميزة وتبحث دائماً عن تطوير تجربتها بالتجديد ﻭﺍﻟﺮﺻﺎﻧﺔ.
ما ذهبت إليه ليس دفاعاً عن سهام عمر، إنما احقاقا للحق في ظل نقد جارح تعرضت له بشكل ممنهج وهذا النقد يستوجب الاعتذار سريعاً.
فيما ادعو سهام عمر إلي عدم الالتفات للأصوات التي لديها أجندة خاصة، وتحاول جاهدة أن تضع الأشواك في طريقها الإﻋﻼﻣﻲ، رغماً عن أنها تمتلك عزيمة وإصرار لمجابهة كل العقبات والصعاب، ولا تلتفت للسهام التي تناوشتها هنا وهناك، وأعرف أنها تتحلي بالصبر الذي ستتجاوز به كل اﻟﺼﻌﻮﺑﺎﺕ التي واجهتها وستواجهها في مسيرتها الإعلامية، خاصة وأنها موهبة وتعلم أن الموهبة ليست قرص (اسبيرين) يبتلعه الإنسان الفاشل فصبح ما بين ليلة وضحاها مبدعاً، لذا اعلمي ان أي إعلامي ستقف في طريقه العقبات، ولكن يمكنه تجاوزيها بالثبات وتحقيق النجاح تلو الآخر، وهو ما فعلتيه ونحتي اسمهك علي الصخر، واصبحتي اسماً يتلألأ في سماء الإعلام السوداني، وستستمري في نجاحك، وكون أنك قدمتي إستقالتك من العمل في قناة النيل الأزرق فهذا أمر طبيعي، ويتم في كل المؤسسات ولا يلجأ إليه إلا من يثق في إمكانياته ومقدراته، واعلم أنك تثقين في أمكانياتك ومقدراتك لذلك فعلتي، وأي قناة ترحب بك خاصة وأن الفضاء أصبح مفتوحا، واﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺗﺘﻜﺎثر، ولكن أتمني من الجنرال حسن فضل المولي أن لا يقبل إستقالتك مهما كانت الدواعي والأسباب حتي لا يجد من يصطادون في المياه العكره ضالتهم، خاصة وأن قناة النيل الأزرق أصبحت بيتك وﺟﺰﺀﺍ منك، واستطعتي من خلالها أن تجذبي إليك المتلقي وتعكسي له صورة مشرقة طوال مشوارك الإعلامي الذي أصبحتي فيه نجمة يشار لك في إطاره بالبنان، وظللتي مع هذا وذاك تمضي نحو مستقبلك بخطوات ﻭﺍﺛﻘﺔ وطموحه.
عموماً استطاعت سهام عمر أن تخلق لنفسها مدرسة مميزة بموهبتها التي صقلها بالدراسة والثقافة والإطلاع حتي تمكنت من تحقيق النجاح في مجالها ﺑﺘﻔﻮﻕ رغم الإختلاف والاختلاف لا يفسد للود قضية.
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.