المالية: صرف مرتبات يوليو ومنحة العيد قبل نهاية الشهر    خبراء: التدخل الأجنبي في مفاوضات أديس أبابا غير مقبول    أولى قوافل الحجاج السوداني تصل مكة المكرمة    ردود أفعال واسعة بقرار وقف صادر إناث الماشية    من جمهورية الاعتصام ... الى بناء البديل (2+7) .. بقلم: السر سيدأحمد    قرعة صعبة لقطبي السودان في دوري الأبطال    تدشين الدفع المقدم للمسئوليةالمجتمعية لشركات التعدين بالبطانة    التنمية البشرية واليونيدو يتفقدان    الجامعة العربية تدين جرائم الإحتلال جنوب القدس    إخلاء أكثر من (10) مواقع لقوات (يوناميد) بدارفور    أسعار أسواق محاصيل القضارف    المؤتمر السوداني: لن نقدم مرشحين لمجلسي السيادة والوزراء    الصين تطلق بورصتها للقيم التكنولجية لمنافسة ناسداك    معتمد محلية كرري يتفقد مدرسة الحارة (13)    اتهام (الدعم السريع) بمواصلة الانتهاكات ضد المدنيين في دارفور    حاكم ولاية (جوبك) يطلع الرئيس كير على الوضع الأمني    معالجة كافة المعوقات بالمصارف بمدينة كوستى    برنامج الDNSS لتطوير التايكوندو يتواصل بكسلا    الشايب يثمن فوز منتخب التايكوندو    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    القمة السودانيةتوقع على المشاركة في البطولة العربية    جلسة لاستماع الموسيقى بجنوب كردفان    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    عبدالجبار : لا عوائق تجابه العمل الصحى    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت            سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الوجيه محمد الشيخ مدنى يكرم أستاذ الأجيال المربى الكبير مصطفي المجمر طه! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس    دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    رثاء الأستاذ علاء الدين أحمد علي .. بقلم : د. عمر بادي    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    العطلة في السنغال تعطل انتقال مايكل للمريخ    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفير التركي بالخرطوم في بيت (أبو مهند).. صور تتحدث عن (الإنسانية)!
نشر في النيلين يوم 11 - 03 - 2018

تفاعلٌ كبيرٌ وجدته قصة مُعاناة أسرة (أبو مهند) التي قُمنا بنشرها قبيل أيام، حيث قام عددٌ كبيرٌ من الخيِّرين بإبداء الرغبة في مُساعدة تلك الأسرة والوقوف إلى جانبها بما تيسّر، لكن التفاعل الأكبر والأصدق، كان من سعادة السفير التركي بالخرطوم السيد عرفان نزير أوغلو، والذي قام عبر مكتبه الخاص بالاتصال بنا، مُبدياً رغبته الأكيدة في مساعدة تلك الأسرة ليس بإرسال مال أو مواد عينية فقط، بل بتسجيل زيارة لها بمقر إقامتها بمدينة أمبدة، وهو ما تحقّق بالفعل أمس الأول.
(1)
بدايةً قُمنا بتسجيل زيارة للسفير في مكتبه بسفارة دولة تركيا في شارع البلدية، وجلسنا إليه برفقة الأمين العام لمجموعة (أقمار الضواحي) محمد بابكر وعضو المجموعة كنه، إضافة إلى المصور نزار عباس والموظف بالصحيفة زروق، بينما استقبلنا السفير استقبالاً راقياً وجميلاً عكس مدى حُبِّه للسُّودان والسُّودانيين، قبيل أن يتحدث عن عُمق العلاقة بين البلدين، ويُؤكِّد أنّ قوة السُّودان هي بلا شك تعني قوة تركيا، مُشيراً إلى أنّ السودان يُعتبر حليفاً استراتيجياً مُهمّاً لتركيا، لذلك فالاهتمام بكل ما يتعلّق به هو شئٌ ضروريٌّ.
(2)
عقب لقائنا بالسفير، قُمنا مُباشرةً بالتوجه برفقته والسيدة حرمه المصون إلى منزل (أبو مهند) بأمدرمان، حيث استقبلتنا أسرة (أبو مهند) بالكثير من الترحاب والود، بينما أصرّ السفير لأن يجلس بجوار (أبو مهند) على (سرير متهالك)، رافضاً الجلوس على أي كرسي، ضارباً بذلك مثالاً حقيقيّاً للتواضع، بينما قامت زوجته باحتضان بنات (أبو مهند) قبيل أن تطلب من زوجة الأخير الجلوس إلى جانبها.
(3)
السفير التركي استمع باهتمامٍ شديدٍ ل (أبو مهند) وهو يروي حكاية مُعاناته، قبيل أن تقوم السيدة حرمه المصون بالسؤال عن تفاصيل حالة مهند المرضية وحالة (أبو مهند) نفسه وذلك لمعرفة حجم الأضرار الموجودة، وبالفعل قام (أبو مهند) بشرح الحالة بالكامل، قبيل أن يسأله السفير عن إمكانية سفره برفقة ابنه إلى مدينة نيالا لتلقي العلاج بالمستشفى التركي هناك، ليُؤكِّد له (أبو مهند) أن حالته لا تسمح له بالسفر، ممّا دفع السفير للبحث عن حُلولٍ أخرى في هذا الجانب، ومن بينها إخضاعهم للعلاج بالخرطوم من خلال ترتيب لاحق سيقوم به السفير.
(4)
منزل أسرة (أبو مهند) – أو الغرفة التي يقيمون بداخلها إن شئنا الدقة – كانت كذلك إحدى النقاط التي أبدى السفير اهتمامه الشديد بها، طَالباً من (أبو مهند) فوراً أن يقوم بالبحث عن منزلٍ آخر، مُشيراً إلى أنّ السفارة ستقوم بالتكفُّل بدفع إيجار ذلك المنزل الجديد، ليذرف (أبو مهند) الدموع قبيل أن يقوم السفير بتهدئته والمزاح معه للتخفيف عليه.
(5)
السفير لم يكتفِ بتلك النقاط فحسب، بل أَكّدَ ل (أبو مهند)، عن دعمه ووقوفه خلف تعليم ابنته الكبرى المُتفوِّقة والمُساهمة في منصرفات دراستها، واعداً إيّاه بتوفير (منحة) لها للدراسة في تركيا، قائلاً بابتسامة واسعة: (سنُحاول توفير منحة لها للدراسة في تركيا حتى تدرس وتعود إليكم طبيبة)، فيما حرص السفير قبيل مُغادرته على تقديم مبلغ مالي للأسرة وبعض المواد التموينية، مانحاً (أبو مهند) (كرته الخاص) للاتصال به في أيِّ وقتٍ للتنسيق حول العلاج والسكن وغيرها من النقاط التي تمّ الاتفاق عليها.
(6)
(أبو مهند) من وسط دموعه قام بتوجيه الشكر لسعادة السفير وحرمه المَصون على تلك الزيارة، مُؤكِّداً انّ تركيا والسودان (شعبٌ واحدٌ) تجمعها المَحَبّة والإخاء، بينما قامت زوجة (أبو مهند) بتقديم الشكر لحرم سعادة السفير على زيارتها، ليسدل الستار على تلك الزيارة الاستثنائية التي كانت (الإنسانية) عنوانها الأبرز والأجمل كذلك.
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.