منتخب غرب دارفور يفوز بكأس السلام للنازحين    أول مركبة فضائية سياحية تلامس حدود الفضاء الكوني    نائب الرئيس يقف على الأوضاع الأمنية في الجنينة    صلاح ومحرز على رأس قائمة أفضل اللاعبين الأفارقة ل2018    وفاة مُغنية الجاز العالمية نانسي ويلسون    "البنتاغون" يطالب السعودية والإمارات بسداد 331 مليون دولار    الوطني: الموازنة لا تتضمن زيادات رأسية في الضرائب    صندوق النقد الدولي والفوضي الاقتصادية في السودان .. بقلم: عرض وتقديم: د. محمد محمود الطيب/واشنطون    عمدة مدينة وستمنستر بلندن تكرم رئيس الجالية السودانية ومؤسس نادى الهلال رينجرز    هجمة نسوية مرتدة .. بقلم: نورالدين مدني    وفد الحركة الشعبية (الحلو) يغادر أديس عقب إنتهاء الإجتماعات التشاورية مع الآلية    المحكمة العليا تؤيد إعدام مغتصب وقاتل الطفلة "شهد" بالسودان    أوضاعنا لا ينفع معها الحياء!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    يوسف فتاكي: للصوت رشاقة النخيل .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    التحية والاحترام للاستاذ المربي عبد الله محمد احمد الصادق .. بقلم: شوقي بدري    المريخ يسلم اللاعبين مستحقاتهم المالية    العرب يرفع التمام لمواجهة الأسود بالشرق    الهلال يرفع درجة الاستعداد.. “الزعفوري” يرسم خارطة العبور    انتبهوا أيها السادة ..!!    شاب يكشف تفاصيل قتله شخصاً نهب هاتفه تحت تهديد السلاح الأبيض    تغريم (3) متهمين بينهم سيدة بتهمة تعاطي المخدرات    الحاسة السادسة    هل فشلت آلية صناع السوق؟!    مذيع بفضائية “سودانية 24” يعتذر عن اتهامه لقوات الدعم السريع    “علي مهدي”: “جبر الله” سوف يتعرض للسجن إذا خرق قرار الاتحاد بإيقافه عامين    الرئيس يثمِّن علاقات التعاون بين السودان وتونس    المحكمة تستكتب “سائق هايس” تعهداً لمخالفته ضوابط التنظيم في الموقف    ماذا تعرفون عن الجنة .. ؟؟    الذهب والدولار.. استمرار التجريب!    خربشات    رئيس الجمهورية يدعو الصحفيين لدعم جهود الاستقرار والسلام في القارة الأفريقية    السجن ل(3) متهمين بتهريب بشر في كسلا    “برلمانيون لأجل القدس” تستعد لعقد مؤتمرها الثاني بإسطنبول    زعل المذيعة ...!    محاكمة عمدة قبيلة في قضية احتيال بالخرطوم    السجن (5) سنوات لرجل قتل صناعياً بحلفا    ضبط أكثر من (15) ألف حبة ترامادول بمطار الخرطوم    حريق في داخلية طالبات وآخر في مزرعة بالخرطوم    كم جنت "ديزني" من أفلامها في عام 2018؟    وفاة الممثل والمخرج يحيى الحاج بدولة الإمارات..    فحص جديد يمنح أملا في الكشف المبكر عن "الزهايمر"    القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!    9 مليارات دولار كلفة خسائر حرائق كاليفورنيا    ساني يقود مانشستر سيتي لفوز صعب على هوفنهايم    مجلس الشيوخ يتحدى ترامب بشأن إنهاء الدعم العسكري للسعودية في اليمن    مادورو يتهم جون بولتون ورئيس كولومبيا بالتآمر لاغتياله    بعد تهديدات أردوغان.. إعلان النفير العام من قبل "الإدارة الذاتية" في سوريا    المذيعة “سوزان سليمان” ل(المجهر)    الهلال يؤدي مران خفيف استعداد للمواجهة الافريقية    وزير الصناعة: لا قرار بوقف صادر القطن الخام    أزمة الزلفاني على طاولة اجتماع المريخ    القدس .. ذكرى القرار المشؤوم!!    مجلة "تايم" تختار خاشقجي ضمن شخصيات العام    العلماء يكشفون حقيقة علاقة الكلمات المتقاطعة بمنع الخرف    من داخل سوق (أبو مرين) بموقف الجنينة.. أشهر مصنعة لمشروب (السنتين):أغلب زبائني من لعيبة كرة القدم و الفنانين..    استطال الشتاء .. فليتركوا للصادقين الصلاة .. بقلم: ابراهيم سليمان    الفراغ والحرص على الفارغة !!    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمراض قلبية تؤثر على إيمانك .. الحسد
نشر في النيلين يوم 21 - 03 - 2018

تحيط بالإنسان أمراض غير مرئية ولكنها محسوسة وآثارها بادية، ومن تلك الامراض الخفية، والتي يخشى الغالبية الوقوع في تأثيراتهما المضرة وهو الحسد، يقول تعالى في محكم كتابه الكريم في سورة الفلق {ومن شرّ حاسدٍ إذا حسد}؛ فالحسد موجود في مجتمعنا، وأصبح ظاهرةً بدأت تستشري في الأرض، وصارت لها فنونها وألوانها. الحسد هو كراهة النعمة عند الآخرين، وتمنّي زوالها، وهو خلق ذميم لأنّه إذا وصل إلى القلوب أفسدها، وهو نتيجة من نتائج الحقد؛ حيث إنّه من يحقد على إنسان يتمنّى زوال النعمة عنه.
وقد اختلف العلماء في آلية الحسد ، و ما أميل إليه أنّ للحسد علاقة بالاتصال بالعالم الغيبي عن طريق وسوسة الشيطان، فالحسد فعل سوء و كل فعل سوء منبعه الشيطان و الشيطان يوسوس لنفس الإنسان في العالم المغيب و النفس توسوس للعقل في العالم .
وأن الحسد هو فعل الشيطان بزوال النعمة -طبعاً بإذن الله تعالى لحكمة لا يعلمها يقيناً إلا هو -حيث على أغلب حوادث الحسد أنّها تحصل من العين -على الرّغم من إمكانية صدوره من ضرير – فالحاسد يعين (أي يضرب بالعين المحسود) وبالتّالي تزول عنه تلك النعمة المعينة (المضروبة بالعين).
– حكم الحسد
يختلف حكم الحسد باختلاف أنواعه؛ فهناك الحسد المحمود وهو الغبطة المرغوب فيها، ويختلف حكمها باختلاف الشيء المغبوط فيه، أمّا الأنواع المذمومة من الحسد فحكمها الحرمة؛ فحرامٌ على المرء أن يتمنّى زوال النعمة من أحد.
– أعراض الحسد
1 إذا كان الحسد واقعاً على المال، فيصاب المحسود بارتباك وضيق في التّعامل مع غيره بشأن المال، وقد تتعرّض البضائع للتلف، ويخيم على حركة الركود والكساد.
2 إذا كان الحسد واقعاً على البدن فإنّه يُصاب بالخمول والكسل والهزال وقلة الشهيّة، وكثرة التنهّد، وبعض الأوجاع.
3 إذا وقع الحسد على النفس يُصاب صاحبها بشيء من أمراض النفس كأن يفقد الرّغبة في الذهاب للعمل، المدرسة، والجامعة، أو أن تقل درجة ذكائه وحفظه، أو يميل للانطواء والانعزال، والابتعاد عن مشاركة الأهل في الحياة الطبيعيّة.
– كيفية أتخلص من الحسد
من الممكن التخلص من حسد الناس من خلال الإيمان أولاً بوجوده فالإنسان يجب أن يعلم بأنّ الحسد موجود، ويُصدّق المسألة، ثم بعد ذلك عليه اتباع عدة أمور.
الالتزام الديني
يجب على الإنسان الذي يسعى للتخلص من الحسد أن يحافظ على العبادات اليومية من صلاة، وقراءة قرآن، وقراءة المعوذات، وهي سور الإخلاص، والفلق، والناس، بحيث يجرؤهم بعد كل صلاة، كما يقرؤهم قبل النوم، ولا مانع من أن يداوم على قراءتهم سائر يومه، ثم عليه أن يستمر بقراءة القرآن الكريم بشكل دائم وغير متقطع، وبهذا الالتزام والتقرب إلى الله عز وجل، فإنه يستطيع التخلص من الحسد قدر الإمكان.
التحفظ في الحديث
يجب على الشخص أن يكون متحفظاً في حديثه، ويحتفظ بخصوصيته لنفسه، ولا يذيع هنا وهناك بما يحصل معه من أمور جيدة في حياته، ويجب عليه أن يختار الناس الذين يجلس معهم للحديث عن نفسه، وما يحصل معه، ومشاركتهم فرحته، لأن الحسد قد يحصل للشخص من لسانه، وأقواله مع الناس، فيبدأ من حوله من أصحاب النفوس المريضة بحسده، وتمني حصولهم على ما يملكه، خاصة إن كانوا يكرهونه، ويبغضونه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.