الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محجوب عروة: لا ياحفيد المهدى
نشر في النيلين يوم 14 - 04 - 2018

بنفس هذا العنوان أعلاه كنت قد وجهت انتقادا شديد اللهجة للأخ مبارك الفاضل المهدى عندما أيد ضرب مصنع الشفاء من قبل الإدارة الأمريكية وذلك عندما كان في المعارضة.. قلت له مهما كان فان موقفك كمعارض للنظام فهذا الموقف لا يتسق مع الموقف الوطنى السليم.. واليوم وبنفس القدر أوجه لوما شديدا ونقدا بأشد العبارات للامام الصادق الصديق عبد الرحمن حفيد الزعيم الامام محمد أحمد المهدى الذى قرأت له خطابا باللغة الإنجليزية موجها للسفيرة البريطانية السابقة وأتمنى من كل قلبى ألا يكون هذا الخطاب صحيحا بل مزورا ومنسوبا الى الامام الصادق المهدى.. فالامام كان يوما رئيسا لوزراء السودان مرتين عام 1966 -1967 و1986-1989!!
من حيث المبدأ والموقف الوطنى السليم يجب أن نفرق بين خلافاتنا مع الحكومات و مصالح وكرامة الوطن وحريته.. وأقول للامام الصادق المهدى كان الأجدر والأوفق أن تلتزم الصمت إزاء ما حدث بين رئيس الجمهورية وبين السفيرة واذا رأى رأيا آخر حول ما قاله رئيس الجمهورية من نقد وهجوم على السفيرة – وهو من حقه- فالأوفق أن يرسل رأيه للرئيس عبر وسائله الخاصة مثل ابنه مساعد الرئيس عبد الرحمن. أقول ذلك لأن هذه القضايا السيادية لاتعالج هكذا سيما وان السفيرة التي لم نسمع أنها او دولتها اعتذرت لقتل جيشها لآلاف الأنصار في كررى بل كانوا يصفونهم بالدراويش وهى أكبر إساءة مما وصف به الرئيس البشير السفيرة فهو لم يصفها شخصيا بألفاظ نابية بل انتقد تصرفاتها…
صحيح ربما كان الأوفق والأفضل سياسيا وديبلوماسيا ألا ينزل الرئيس الى مستوى السفيرة على الهواء فمن المؤكد هي أقل منه منزلة سيادية وديبلوماسية ويترك الأمر الى من هم دونه وفى مستواها كسفيرة ولكن طالما حدث ما حدث فليس من اللباقة والوطنية أن يقوم الامام الصادق بالرد عن السفيرة فهو ليس موظفا عندها ..
والشيئ بالشيئ يذكر أقول عندما خرجت من معتقل بيوت الأشباح عام 1994 عقب احداث صحيفتى (السودانى الدولية) ذهبت للحصول على تأشيرة لدخول بريطانيا حيث كانت لى قضية امام القضاء البريطانى ضد مجلة (الوطن العربى) التي كتبت مقالا اتهمتنى زورا بانشاء معسكرات التدريب في السودان وكنت قد تأخرت عن الجلسات بسبب الاعتقال.. عندما قدمت جوازى للقنصلية طلبت منى القنصل أن أقابل السفير الذى بادرنى بالسؤال هل أنت مسافر لبريطانيا من أجل اللجوء السياسيى واذا كان الأمر كذلك فقضيتك بالنسبة لنا معروفة ويمكننى أن أعطيك اللجوء من مكتبى؟ فقلت له أنا ضد اللجوء السياسى وسأعود بعد جلسة المحكمة.. وفعلا سافرت ورجعت لبلدى أكتب بكل حرية عما أعتقده صوابا وأنتقد ما أراه من سياسات وقرارات خاطئة للحكومة حتى اليوم..اننى على قناعة ان قضايانا نحلها داخل وطننا ولا نتركها للأجانب مهما كان الأمر.
الوطنية مواقف إيجابية وحقوق واجبات وحرية ومسئولية والمعارضة يجب أن تكون معارضة وطنية مسئولة وواعية بمصالح الوطن العليا وعزته وكرامته مثلما نريد أن تكون الحكومة ملتزمة أخلاقيا وسياسيا ودستوريا وشرعيا بحقوق الآخرين وحرياتهم وذات صدقية وكفاءة وامانة..وأرجو من الحكومة ألا تعين الشيطان على حفيد المهدى ولا المعارضة فتلك هى الحكمة والحكم الرشيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.