المالية: صرف مرتبات يوليو ومنحة العيد قبل نهاية الشهر    خبراء: التدخل الأجنبي في مفاوضات أديس أبابا غير مقبول    أولى قوافل الحجاج السوداني تصل مكة المكرمة    ردود أفعال واسعة بقرار وقف صادر إناث الماشية    من جمهورية الاعتصام ... الى بناء البديل (2+7) .. بقلم: السر سيدأحمد    قرعة صعبة لقطبي السودان في دوري الأبطال    تدشين الدفع المقدم للمسئوليةالمجتمعية لشركات التعدين بالبطانة    التنمية البشرية واليونيدو يتفقدان    الجامعة العربية تدين جرائم الإحتلال جنوب القدس    إخلاء أكثر من (10) مواقع لقوات (يوناميد) بدارفور    أسعار أسواق محاصيل القضارف    المؤتمر السوداني: لن نقدم مرشحين لمجلسي السيادة والوزراء    الصين تطلق بورصتها للقيم التكنولجية لمنافسة ناسداك    معتمد محلية كرري يتفقد مدرسة الحارة (13)    اتهام (الدعم السريع) بمواصلة الانتهاكات ضد المدنيين في دارفور    حاكم ولاية (جوبك) يطلع الرئيس كير على الوضع الأمني    معالجة كافة المعوقات بالمصارف بمدينة كوستى    برنامج الDNSS لتطوير التايكوندو يتواصل بكسلا    الشايب يثمن فوز منتخب التايكوندو    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    القمة السودانيةتوقع على المشاركة في البطولة العربية    جلسة لاستماع الموسيقى بجنوب كردفان    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    عبدالجبار : لا عوائق تجابه العمل الصحى    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت            سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الوجيه محمد الشيخ مدنى يكرم أستاذ الأجيال المربى الكبير مصطفي المجمر طه! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس    دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    رثاء الأستاذ علاء الدين أحمد علي .. بقلم : د. عمر بادي    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    العطلة في السنغال تعطل انتقال مايكل للمريخ    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(موهبة) عبد السلام و (زلزال) جدية عثمان (يلا نغني) يهدد عرش (أغاني وأغاني)!
نشر في النيلين يوم 24 - 05 - 2018

(1) ما أشبه الليلة بالبارحة، نفس الاستقبال (الهستيري) الذي حظي به الفنان الشاب مأمون سوار الدهب في النسخة الماضية من برنامج (أغاني وأغاني)، يناله هذا العام الشاب اليافع عبد السلام حمد، هذه الموهبة الجديدة في عالم الغناء التي أخشى عليها كثيراً من سرعة الذوبان تماماً كموهبة مأمون التي سبقتها والتي ذابت أسرع بكثير من المعدل الطبيعي لفرضية الثبات.
نعم، لن أنكر على الإطلاق إنني من أوائل الصحفيين الذين دعموا مأمون سوار الدهب بشدة وذلك إيماناً مني بموهبته وعلو كعب إمكاناته الفنية، ذلك الدعم الذى يبدو أن مأمون لم يفهمه بالطريقة الصحيحة فظن أنه وصل إلى القمة وصار يتعامل مع الجميع وكأنه (ظاهرة فنية جديدة) فكان ما كان، وفقد مأمون كل الأراضي التي اكتسبها بموهبته بأمر (عنجهيته) وتفكيره (القاصر) الذي قاده إلى (فناء النسيان الكبير).
كثيرون حذروني قبل أيام من إبداء أي إطراء أو إعجاب بموهبة عبد السلام حمد، وذلك خوفاً منهم أن يكون نسخة جديدة من مأمون سوار الدهب، لكنني رفضت تماماً قبول تلك التحذيرات، فالصحافة الفنية دورها واضح وصريح ولايحتمل أي (تغبيش) وهو الإشادة ودعم التجارب الفنية الجديدة المميزة، أما الفهم الخاطئ لصاحب تلك التجربة الجديدة بماهية وأهداف تلك الإشادة والدعم فهو ليس مسؤولية الصحافة الفنية، هي مسؤولية تقع على عاتق صاحب تلك التجربة الجديدة، وهو امتحان صعب للغاية ستخضع له موهبته، حيث سيكون مطالباً آنذاك باستيعاب تلك الإشادات والدعم بطريقة تضمن له استمرارية النجاح، أما (تلقفه) الخاطئ لتلك الإشادات والتعامل معها على أنها محض (بوسترات إعجاب) فهي الكارثة بأم عينها.!
نعم، عبد السلام حمد فتى يافع موهوب حد الثمالة ويمتلك من مفاتيح الإبداع ما يسهل له دخول الكثير من قلاع النجاحات ذات الأقفال الصعبة، فقط يبقى عليه أن يعلم جيداً أن هذه المرحلة هي أخطر مراحل تجربته الفنية بشكل عام، لذلك عليه أن يكون ذكياً وأن يستفيد من التجارب التي سبقته وأن يحرص على عدم تكرار أخطائها والاستفادة بالمقابل بقدر الإمكان من إيجابياتها- هذا إن وجدت من الأساس-.!
(2)
إذا كان هناك برنامج يهدد عرش (أغاني وأغاني) في المستقبل القريب فهو بالتأكيد سيكون (يلا نغني) الذي يبث على شاشة قناة الهلال والذي تقدمه (سيدة الشاشات السودانية) جدية عثمان، وعندما أقول (سيدة الشاشة) فأنا أعني ما أقول، فجدية هي واحدة من مذيعات بلادي القلائل اللائي يمتلكن كل عناصر التميز والنجاح، فهي مذيعة عفوية ومثقفة وتمتلك خبرات تراكمية محلية وعالمية جعلتها اليوم (الوجه الإعلامي السوداني الأكثر إشراقاً) خارج البلاد.
وتهديد برنامج (يلا نغني) لعرش (أغاني وأغاني) ليس حديثاً (استهلاكياً)، بل هو حديث مدعم بالكثير من النقاط وفي مقدمتها جودة المحتوى الذي يقدم عبر برنامج (يلا نغني) والتدقيق الكبير في كل مايتعلق بالتوثيق أو سرد التجارب الغنائية السابقة، وهو أمر لا يتوفر لدى برنامج (أغاني وأغاني) والذى يعتمد في التوثيق على (حكاوي) السر قدور، والتي لا يمكن على الإطلاق أن تكون معياراً للدقة، فقدور يحرص على أن يوثق للأحداث الفنية التاريخية من زاويته هو فقط، أي بمعني أنه يقوم بسرد الأحداث التاريخية الفنية التي يكون طرفاً فيها ولا أعتقد أن تاريخ أغنياتنا السودانية يمكن أن ينحصر في (مغامرات وحكاوي قدور)- متعه الله بالصحة والعافية-.!
نقطة أخرى تنصب في صالح برنامج (يلا نغني) وهي المتعلقة بالإعداد، فذلك البرنامج يشرف على إعداده واحد من أميز المعدين في السودان وهو محمد عكاشة والذي أعتقد أن وجوده في البرنامج أسهم ولدرجة كبيرة في منحه جودة إضافية ورونقاً وبهاء واستثنائية، ولو استمر (يلا نغني) بنفس المستوى في مقبل السنوات فلن يقف في طريق تربعه على عرش البرامج الأعلى مشاهدة أي برنامج آخر حتى وإن كان (أغاني وأغاني) والذي يتعرض هذه الأيام ل(زلزال) حقيقي.!
شربكة أخيرة:
لا أحد يحتكر النجاح لنفسه، النجاح ملك لمن (يدفع الثمن).!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.