الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لسببين … أعادت المغرب التجنيد الإجباري بعد 11 عاما من إلغائه
نشر في النيلين يوم 25 - 08 - 2018

كشف خبير في القانون الدستوري المغربي أسباب عودة التجنيد الإجباري للذكور والإناث في المملكة، بعد 11 عاما من إلغائه.
وافق المجلس الوزاري المغربي، برئاسة الملك محمد السادس، الاثنين الماضي، على مشروع قانون يعيد التجنيد الإلزامي للذكور والإناث، البالغين من 19 إلى 25 سنة، وذلك لمدة محددة ب12 شهرا.
ما آثار تساؤلات عن أسباب عودة التجنيد الإجباري الذي عرفته المغرب، منذ عام 1966، قبل أن يصدر رئيس حكومتها الأسبق، إدريس جطو، قرارا بإلغائه عام 2007.
ومن جهته، قال أستاذ القانون الدستوري المغربي، والخبير في شؤون الأحزاب السياسية، رشيد لزرق، إن هناك عوامل اجتماعية وسياسية وراء عودة التجنيد الإجباري في المغرب.
وأوضح لزرق ل”سبوتنيك” أن التجنيد الاجباري هو واجبا وطنيا، و المهم من ذلك أنه محطة تربوية في حياة الشباب، نظرا لمساهمته في تنمية مهارات فكرية ونفسية وعملية، لافتا إلى أن إلغاء التجنيد الإجباري في المغرب كانت تحكمه بعض الظروف القهرية.
وحدد المجلس الوزاري المغربي الهدف من عودة التجنيد الإجباري، في تعزيز الوطنية بين الشباب، في إطار العلاقة بين حقوق ومسؤوليات المواطنة.
وكشف الخبير المغربي أن إلغاء التجنيد، جاء في سياق بروز التطرف والإرهاب في المحيط الإقليمي، في بداية الألفية الثانية، وخشية المملكة المغربية وقتها من استغلال المنظمات الإرهابية للمجندين، وتوظيفهم في خلايا إرهابية في الساحل والصحراء، خصوصا وأن خلايا تنظيم “القاعدة” وقتها، بحسب لزرق، كانت تركز على استقطاب الشباب الذي تتوفر فيه شروط الخبرة واستعمال
وسائل لوجستية.
وأكد لزرق أن التجنيد الإجباري هو الأصل وإلغاءه استثناء، مشيرا إلى أن المشرع المغربي لجأ عام 2007، إلى إلغاء التجنيد الإجباري، كاستثناء، لكن هذا الاستثناء زال الآن.
وبدأ المغرب العمل بقانون الخدمة العسكرية استنادا لمرسوم ملكي، في يونيو/حزيران 1966، غير أن الحكومة ألغت القانون عام 2007.
وحدد أستاذ القانون الدستوري الأسباب الاجتماعية لعودة التجنيد الإجباري؛ في تراجع دور المجتمع المدني، والأحزاب السياسية، فضلا عن المؤسسات التربوية، حول دورها في صقل مواهب الشباب، وتهذيب سلوكهم وتوطيد روح المسؤولية لديهم، وتعويدهم على الانضباط، والصبر وقوة الإرادة، وانشغال البعض منهم بالمصالح السياسية، وغيرها.
وشهدت المغرب، منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016، حراكا في منطقة ريف الحسيمة، شمال المملكة، حيث نظم مئات الشباب مظاهرات ومسيرات، احتجاجا على مقتل بائع سمك على يد رجال السلطة، طالبوا خلالها بمجموعة من المطالب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوقية، لتنمية منطقة الريف المغربية، نتج عنها اعتقال مئات المحتجين واتهامهم بتدبير مؤامرة، هدفها الانفصال عن المغرب، وصدور أحكام قضائية ضد 4 من قادة الحراك، على رأسهم الناشط، ناصر الزفزافي، بالسجن 20 عاما، إلى جانب حبس 50 ناشطا آخرين، لمدد تراوحت بين سنة و10 سنوات.
وفيما يتعلق بالأسباب السياسية لعودة التجنيد الإجباري، كشف لزرق أن المغرب تحتاج، في الوقت الحالي، إلى تقوية الروح الوطنية، وتجهيز قوات احتياطية لمواجهة أي خطر يهدد سلامتها الخارجية، خصوصا وأن خيار الحرب ليس مستبعدا في قضية الصحراء المغربية، التي تعتبرها المغرب بحسب أستاذ القانون الدستوري، قضية وجود، وليست قضية حدود.
وينص الفصل 38 من الدستور المغربي على أنه “يساهم كل المواطنين والمواطنات في الدفاع عن الوطن ووحدته الترابية تجاه أي عدوان أو تهديد”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.