عرمان يتحدث عن ملابسات اعتقاله ويقول إن الانقلاب أفرغ اتفاق السلام من إطاره الدستوري    تعرف على سعر الدولار ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    الحرية والتغيير تتهم السلطات بجر المتظاهرين إلى العنف    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السودان.. الطاقة والنفط تدفع بإمداد من الوقود والغاز    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    مشادات حامية في جلسة محكمة (الانقلاب) بعد مطالبات بتنحي هيئة الاتهام    الوثيقة الدستورية.. جدل التعديل!!    السخرية في القرآن الكريم (1)    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    محجوب عروة يكتب الفشقة مثالا... بل عندنا جيش    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    انتقام بافاري يهدد برشلونة بفضيحة جديدة    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    "معاش الناس" .. امتحان كل الحكومات    (جايكا) اليابانية تقدم متحركات لدعم زراعة الأرز الهوائي بالجزيرة    توقعات بفشل العروة الشتوية بالجزيرة    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    حيدوب يعلن تعاقده مع المدرب عمر تنقا لقيادة الفريق في الدوري الوسيط    برهان تيه في النهائي الثاني مع صقور الجديان    "واتساب" تُتيح ميزة الرسائل السريعة الزوال افتراضياً لجميع الدردشات الجديدة    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    اليوم التالي: صديق المهدي: نحذّر من عودة الوطني للمناصب    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 7 ديسمبر 2021    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    اليوم.. بدء تطبيق تحديث واتساب الجديد    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    نصائح للتوقف عن التدخين .. إليك 15 نصيحة ستساعدك    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    تجربة ترك مقعد السائق أثناء عمل القيادة الذاتية تنتهي كما هو متوقع    مدرب السودان: هدفنا إثبات الذات أمام لبنان    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القراي.. الجعجعة بلا طحين!.. ينبغي أن يُطرد من منصبه على الفور
نشر في النيلين يوم 18 - 09 - 2020

* ما من مسئولٍ أثار تعيينه ضجةً وهرجاً ومرجاً في الحكومة الحالية مثل د. عمر القراي، مدير المركز القومي للمناهج في وزارة التربية والتعليم الاتحادية، إذ صاحب اختياره اعتراضاتٍ واسعةً، وانتقاداتٍ عديدةً، توقعنا أن تشكل له دافعاً للإجادة، وأن يجتهد في إنجاز مهمته بإتقان، كي يثبت أحقيته بالمنصب، ويرد على منتقديه بياناً بالعمل، سيما وأنه يستند إلى مؤهلاتٍ أكاديميةً متميزة، حصل عليها من إحدى الجامعات الأمريكية المرموقة.
* أثار القراي لغطاً شديداً بحديثه عن تقليص عدد سور القرآن الكريم المخصصة للحفظ في السنوات الأولى لمرحلة الأساس، وعن التركيز على فهم المعاني بدلاً من الركون إلى الحفظ بلا استيعاب، وعن أهمية إجراء تعديل جذري في المناهج، وعودة السلم التعليمي القديم، بدلاً من نظام السنوات الثماني الذي أقرته الإنقاذ.
* تسَّرع في بذل الوعود عن تعديل المناهج من دون دراسة، وأفتى في أمرها، وحدَّد ملامحها الجديدة قبل انعقاد المؤتمر القومي التعليم، وكان أسوأ ما فعله خلطه لملف أكاديمي ومهني بحت بالسياسة، الشيء الذي عرَّضه لاتهاماتٍ حادة، مفادها أنه يرغب في فرض رؤيته الأيدلوجية والسياسية على مناهج التعليم في عهد حكومة انتقالية، لا تمتلك تفويضاً كافياً لإقرار أي أوضاع دائمة.
* جعجع كثيراً فانتظرنا طحينه، الذي استبان مساء الأول على هيئة فشلٍ ذريع، وإخفاقٍ مريع في تجهيز المنهج الدراسي الجديد، وحديثه عن احتمال إلغاء العام الدراسي (لأول مرة في تاريخ السودان الحديث)، بعد أن اضطرت وزارة التربية والتعليم إلى تأجيل انطلاقته من خواتيم الشهر الحالي إلى الثاني والعشرين من شهر نوفمبر المقبل.
* يمثل القرار شهادة وفاة للعام الدراسي المقبل، لأن إكمال تدريس المنهج (قديمه أو جديده) بحدود شهر مارس من العام المقبل يدخل في عداد المستحيلات حتى ولو تم توفير أيٍ من المنهجين للطلاب، لأن الأيام المخصصة لاستيفاء السنة الدراسية لا تقل عن (180) يوماً في الحد الأدنى، المتاح لن يزيد عن ثمانين في أفضل الأحوال، اللهم إلا إذا تم تمديد العام الدراسي ليدخل في شهور الصيف.
* المصيبة استبانت في عدم طباعة كتب المنهج الجديد، بعد أن حدثنا عنها القرّاي مراراً، وبشرّنا بحسناتها، وأطنب في ذكر مناقبها، قارناً إياها بنقد حاد للمناهج القديمة.
* عندما حان وقت الكشف عنها واقترب أوان بداية العام الدراسي فوجئنا مع الملايين من أولياء أمور التلاميذ بعدم جاهزيتها، وفجعنا أكثر عندما علمنا أن إدارة المناهج ومن خلفها الوزارة الاتحادية لم يحتاطا للأمر بطباعة كتب المنهج القديم، ولو من باب التحسب لأسوأ الظروف!
* حدث ذلك برغم الدعم الكبير، والسند اللا متناهي اللذين حظي بهما المركز القومي للمناهج من رئيس الوزراء شخصياً، ويكفي أن نعلم حقيقة أن د. حمدوك وجَّه وزارة المالية (قبل سفره إلى جوبا) بتسديد مبلغ خمسة ملايين دولار لمطبعة العُملة، لضمان طباعة المنهج الجديد في وقته، ووقتها كانت خزائن المالية أفرغ من فؤاد أم موسى، وعاجزة حتى عن سداد فواتير الأدوية المنقذة للحياة، وقيمة بواخر القمح والوقود.
* قال القراي: (تمت طباعة كتابين فقط، الجغرافيا للصف السادس والتربية الإسلامية للصف الأول.. الكتب القديمة للصف الأول والثاني والثالث والرابع والخامس فيها نقص حاد.. حال استخدام المنهج القديم)، وخلاصة حديثه تحوي إقراراً بأنه لم ينجز إلا التصريحات.
* المثير للسخرية أن القراي رفض الإقرار بفشله الذريع، وحاول التمهيد لقرار إلغاء العام الدراسي بالحديث عن أن (شُح الخبز وانعدام المواصلات سيتسببان في خروج الطلاب للمظاهرات)!
* أنظروا إلى العذر الذي يفوق الذنب قبحاً.. مالك أنت والخبز والمواصلات، هل أنت مسئول عن توفيرهما للتلاميذ؟ ومنذ متى أصبح مدير المناهج مسئولاً عن إدارة الملف الأمني في البلاد؟
* مسئولياته تنحصر في تجهيز المناهج وطباعة الكتب، وقد سجل فشلاً بائناً في المهمتين، إذ لم يتمكن برغم وفرة الوعود وكثرة التصريحات إلا من طباعة كتابين اثنين فقط لمرحلة الأساس كلها، ليواجه أبناؤنا المساكين خطر ضياع عام جديد من أعمارهم الغضَّة، بعد أن فقدوا عاماً دراسياً قبله بسبب الظروف السياسية والصحية التي عانت منها بلادنا مؤخراً.
* فشل الوزارة بمدير مناهجها الجعجاع، الذي لا يحسن إلا التنظير ينبغي أن لا يمر مرور الكرام.
* القراي ينبغي أن يُطرد من منصبه على الفور، لا لانتمائه السياسي، ولا لتصريحاته المشاترة، ولا لإقدامه على مزج الأكاديميات بالسياسة، ولا لآرائه الدينية المثيرة للجدل، بل لأنه لم يُحسن عمله، ولم ينجز ما يليه، ولأنه عرَّض العام الدراسي المقبل لخطر الإلغاء، ولم يمتلك حتى شجاعة الاعتراف بالإخفاق.. والاعتذار عن الفشل الذريع!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.