أبو ذر الغفاري بشير يكتب : معظم الحقيقة تحت الأرض النصب التذكاري بمدينة قوبا الآزرية وشهداء اعتصام ميدان القيادة    التعليم العالي: الاثنين المقبل اجتماع إجازة الأعداد المخططة للقبول بالجامعات للعام الدراسي 2021-2022م    مكتب البرهان يقيّد دعوى قانونية ضد صحفية أجنبية    مقرها الفاشر .. البرهان يُشكل قوة ردع لحسم التفلتات الأمنية بالولايات    معدل التضخم في السودان يواصل الانخفاض مسجلا 350% لشهر أكتوبر    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    انخفاض كبير في أسعار محصولين    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما أحوج السفير البريطاني للبركاوي؟!
نشر في النيلين يوم 24 - 11 - 2020

لم ادهش للخبر الذي اوردته صحيفة (السوداني) على لسان مصدر بالمجلس السيادي يقول فيه إنهم طلبوا من رئيس الوزراء حمدوك ثلاث مرات طرد السفير البريطاني عرفان صديق نظراً لتدخلاته السافرة في الشأن السوداني، لكن حمدوك لم يفعل!
ساجيب في ثنايا هذا المقال عن السؤال لماذا لم يقم حمدوك بتنفيذ طلب المجلس السيادي، ولكن قبل ذلك اود ان اسأل الرئيس الفريق اول البرهان وكل المجلس السيادي :لماذا لم تدرجوا ذلك الامر الخطير المتعلق بالسيادة الوطنية في اجندة اي من الاجتماعات المشتركة للمجلسين السيادي والوزاري , حتى تتخذوا قراراً ملزماً لوزير الخارجية، ثم الا يعلم البرهان ان السياسة الخارجية ليست مسؤولية رئيس الوزراء ووزير الخارجية لوحدهما وانما هي ايضاً مسؤولية سيادية؟!
لذلك فانه ليس مقبولاً البتة عدم قيام حمدوك بانفاذ توجيهات السيادي المتكررة، سيما وان المجلس يعلم ان حمدوك (لا يهش ولا ينش) خاصة مع السفير الاستعماري (المالي ايدو) من حمدوك، بل وصاحب السطوة والسلطة النافذة ، كما بات رعاة الضأن في البوادي يعلمون بعد فشله الذريع في القيام بكل ما عهد اليه من مهام، مما احال حياة شعبنا الصابر الى جحيم لا يطاق.
حق للكاتب الصحفي المبدع المقيم في استراليا محمد عثمان ابراهيم والذي نال عدداً من الجوائز الصحفية الرفيعة، حق له ان يزأر مغاضباً حول قلة ادب السفير الاستعماري عرفان صديق الذي نصب نفسه حاكماً عاماً على السودان. يأمر وينهي بأشد مما كان يفعل الحاكم العام البريطاني كتشنر او ونجت او الكسندر هيلم – آخر حاكم عام على السودان!
فقد خاطب محمد عثمان واخرون ذلك السفير الحشري واغلظوا له القول، فكان مما قال محمد عثمان ابراهيم تعقيباً على تغريدة لذلك السفير حول البطء في تشكيل المجلس التشريعي قال فيها السفير بمنتهى الصفاقة : (إن الفشل في تكوين المجلس التشريعي يعتبر من اكبر نقاط الضعف في اداء الفترة الانتقالية، وبما ان اتفاقية جوبا وقعت فان المجلس التشريعي يجب ان يشكل باسرع ما يمكن)
As soon as possible
فكان مما قاله الاستاذ محمد عثمان في غضبته المضرية مخاطباً ذلك السفير ما يلي :
This is shocking، outageous، extreme and very contemptuous to the Sudanese people
والتي تعني إن حديثك هذا :(صادم وشائن ومتطرف ومسيء) ثم مضى الى القول في رده على السفير.. (نحن نعلم انك لا تحترم رئيس الوزراء حمدوك والدمى الاخرى ولكن تذكر ان تبدي قدراً يسيراً من المجاملة لشعب السودان، فانت تمثل الملكة وشعب المملكة المتحدة)
ويواصل السفير عرفان دوره الاستعماري حاشراً انفه في الشأن السوداني، فكان مما قال في احدى تغريداته الكثيرة في تويتر وبمنتهى قلة الادب حول رفع الدعم عن الوقود.. قال :(رفع الدعم عن الوقود ضروري لانهاء الصفوف ومحاربة التهريب والسيطرة على التضخم)! بربكم ماذا كان سيحدث للسفير السوداني في بريطانيا لو قام باصدار تصريح مثل الذي تفوه به عرفان صديق، بل ماذا كان سيحدث للسفير الالماني او حتى الامريكي في لندن لو تجاوزا حدود مهمتهما الدبلوماسية؟!
سؤال اخر من بربكم يمثل هذا الرجل حتى ينفرد بتلك المكانة العظمى دون السفراء الاخرين، بمن فيهم الامريكي والصيني والروسي والالماني والياباني والمصري والسعودي؟
هذا الرجل يعلم ان بلاده غربت شمس امبراطوريتها، وما عادت من الاقتصاديات الكبرى في العالم وبالتالي فانه من حيث المركز بين السفراء الاخرين لا يحتل مكانة كبيرة لان بلاده لم تعد بذلك الوزن الذي يؤهل ممثلها لان يكون بهذه المكانة؟!
ما هو بربكم السر الباتع الذي يجعله يتمطى في بلادنا هذه الهاملة التي لا وجيع لها ولا مسؤول ينتصر لكرامة شعبها ؟!
لن استفيض في الاجابة لكني اقول ومرارتي تكاد تنفجر وتنفقع من الوجع مستشهداً بقول المتنبي :
ومن يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت ايلام
إن ذلك السفير يتمدد ويتمطى ويتجاوز تقاليد العمل الدبلوماسي نظراً لغياب من يزجره او يحاسبه انتصاراً لكرامة الشعب السوداني، لذلك فانه يتصرف بذات الصورة التي كان يتعامل بها بريمر، الحاكم الامريكي للعراق بعد سقوط الشهيد صدام حسين، سيما وان عرفان هذا كان يعمل في مهمة استخبارية في بغداد خلال تلك الايام النحسات، ويبدو انه تدرب على يد الامريكي بريمر على ما يقوم بممارسته اليوم في سودان الفترة الانتقالية الذي بات ساحة للاستخبارات الاجنبية (تبرطع) فيه وتسرح وتمرح بلا رقيب ولا حسيب!
هذا الرجل الذي بلغ تدخله فيما لا يعنيه درجة ان يكتب خطاباً للامين العام للامم المتحدة يطلب فيه ارسال بعثة اممية عسكرية للسودان من مجلس الامن، ويحمل حمدوك على توقيع ذلك الخطاب بدون حتى عرضه على رئيس مجلس السيادة او مجلس الوزراء! هل فهمتم قرائي لماذا لا يجرؤ حمدوك على اتخاذ اي اجراء ضد السفير عرفان الذي غضب عندما تسرب خبر خطابه الذي وقعه حمدوك الى الامين العام للامم المتحدة، رافضاً تسريب الخطاب حتى لمجلس الوزراء والمجلس السيادي السوداني؟!
رغم ذلك فاني لست ادري، هل لتصرفات حمدوك مع ذلك السفير علاقة بالجنسية البريطانية التي يحملها صاحب الولاء المزدوج حمدوك ام ان لها علاقة باعتبار عرفان نفسه امتداداً للحكم الاستعماري البريطاني للسودان؟!
ما فقع مرارتي وفرى كبدي ليس عدم مساءلة حمدوك جراء جليطته مع عرفان، انما عدم طرد هذا السفير (الحشري) الذي ظل يتدخل بل واحياناً يكتب في مداخلاته الاسفيرية عبارات مثل (يجب) و(باسرع ما يمكن)!
صحيفة (الديمقراطي) اجرت مع عرفان صديق حواراً من حلقتين قال فيهما عن الشأن السوداني عجباً، فقد كان مستفزاً بصورة مدهشة ومريبة وارجو ان تتاح لي فرصة اخرى لأكتب عما قاله حاكم عام السودان عرفان صديق!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.