خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهندي عزالدين: لم يبق لحمدوك و(قحت) غير بنادق البرهان وحميدتي !!
نشر في النيلين يوم 27 - 01 - 2021

لم يبقى للسيد "حمدوك" و قحته ، و (قحت) و حمدوكها ، مثقال ذرةٍ من شرعية ثورية ليحكموا بها شعبنا الصابر الجريح ، يوماً واحداً ، غير شرعية الجيش الذي يحميهم بأمر "البرهان" و "حميدتي" و " ياسر العطا" !!
سقطوا تماماً في وجدان الشعب و في ضميره الجمعي ، و لم يعد رئيس حكومة (الثورة) قادراً على المشاركة في أي محفل جماهيري يزيد حضوره عن مائة شخص !!
"حمدوك" الذي علّقت عليه الملايين آمالاً عراضاً ، و غنى له الشيوعيون و البعثيون وتجمع الاتحاديين و المؤتمرجية ، و رقصوا له في الشوارع (مدنياوووو) ، و شكروا له في الأسافير (شكراً حمدوك) ، لم يعد بامكانه افتتاح معرض الخرطوم الدولي وسط زحمة من الرواد الشباب في قلب حي (الثورة) .. "بُري" و ما أدراك ما "بُري" .. ميدان الدرايسة و المتاريس .. الأسود و الكنداكات !!
غاب "حمدوك" عن الحدث المهم رغم تواتر أخبار رسمية تفيد بأن رئيس الوزراء – كما جرى عُرف المراسم – هو من سيقص شريط الافتتاح ، لكنه لم يحضر ، و أناب عنه -كالعادة- الوزير "عمر مانيس" أحد أهم سفراء (الإنقاذ) في "نيويورك" !
سقطت هذه الحكومة في قلوب الناس و عقولها ، أذاقت شعبنا الأمرين ، قهرته وظلمته و أدمته بسكاكين التحرير و رفع الدعم عن كل سلعة ، و قطع الكهرباء في عز الشتاء !! و لم تعد تُبرِّر لخيباتها المتتالية غير جوقة محدودة مشروخة الأصوات مهزوزة الأقلام ، نائحات مستأجرات يبكين الثورة ، و يذكرن الثوار بشهداء ديسمبر و ضحايا فض الاعتصام ، تقبلهم الله في جنات الخلد .
يبشِّرون الشعب الباحث عن الخبز و الوقود في جُنح الليل ، بزيارة الرئيس الأمريكي "بايدن" ، و يحكون لنا حكاوي ما قبل النوم عن انفتاح السودان على العالم و إزالة العقوبات الأمريكية و زيارة وزير الاستخبارات الإسرائيلية و ليس وزير خزانة اليهود !!
و نحن نذِّكرهم بأن الرئيس الأمريكي الأسبق "بوش الأب" زار السودان (كان وقتها نائب الرئيس) ، قبل أشهر قلائل من إطاحة الشعب بالرئيس "جعفر نميري" ، وكان النظام الحاكم في الخرطوم أحد أهم حلفاء أمريكا في أفريقيا و الشرق الأوسط ، لكن ذلك لم يشفع له لحل الأزمة الاقتصادية المستحكمة ، و لم يمنعه من السقوط خلال 10 أيام فقط هي عمر انتفاضة مارس / أبريل 1985م .
إن الرئيس "بايدن" لن يأتي لحكومة "حمدوك" بالمن و السلوى ، و ليس بمقدوره أن يخفض قيمة الدولار الأمريكي من 300 إلى 250 جنيهاً ، و بالتأكيد ليس ذلك من اهتماماته .
كما أن وزير الاستخبارات الإسرائيلية لديه أجندات و أهداف أمنية يسعى لتحقيقها في السودان ، و ليس من أولويات حكومته مساعدة بلادنا اقتصادياً ، للخروج من وهدتها ، و إلاّ لكانت "الأردن" أولى بالمساعدة ، و "جنوب السودان" البائسة أحق بالدعم ، و "إريتريا" الفقيرة أحوج للرعاية !!
لقد انتعش السودان إقتصادياً ، و صار من الدول المصدرة للبترول ، و حقق معدلات نمو عالية نوهت لها المنظمات الدولية ، وذلك في الفترة من العام 2000م إلى العام 2010م ، و كانت أمريكا و أوربا و غالبية دول الخليج تعادينا ، ورغم ذلك كان الدولار بجنيهين فقط ، و كان الجنيه السوداني بأربعة جنيهات مصرية !! في تلك العشرية تطاول الكثير جداً من السودانيين في البنيان و امتلكوا الفارهات ، و بنت الدولة عشرات الطرق و الكباري و مئات المستشفيات و المدارس و الجامعات .
أردتُ من الإشارة ل(عشرية البترول) أن أنبِّه الغافلين في الحكومة الانتقالية أن الحل لأزماتنا موجود في الداخل ، في مواردنا الهائلة و قدراتنا البشرية ، و ليس بأيدي خبراء صندوق النقد الدولي ، أزمتنا لن يحلها وزير إسرائيلي و لا رئيس أمريكي .
إن الذين يطالبون بتفويض "حمدوك" لتشكيل الحكومة دون تدخل (قحت) ، يتناسون أن "حمدوك " هو الذي اختار "أسماء عبدالله" لوزارة الخارجية ، فذبحت الدبلوماسية من الوريد إلى الوريد ، و هو الذي اعتمد "عمر القراي" للمناهج ، هذا الرجل الكارثي الذي ألب على حكومته الشارع ، و هو من اختار "أكرم" للصحة و "مدني" للتجارة و الصناعة !! فأنظروا – هداكم الله – إلى اختيارات "حمدوك" ، بما في ذلك انتقاء مستشاريه الخواص في مجلس الوزراء .
أختم مقالي بإسداء نصيحة صادقة و متجردة للدكتور "حمدوك" بأن يسارع إلى تقديم استقالته ، حتى لا يكرر خطأ "البشير" ، فقد احترق بما يكفي للمغادرة ، و بنادق "البرهان" و "حميدتي" لن تستمر في حمايته ، فقد كان المشير "البشير" أولى بالولاء و أحق بالشفاعة ، لكنه تعرض للخيانة من وزير دفاعه و مدير مخابراته و آخرين ، و الله لا يهدي كيد الخائنين !!
الهندي عزالدين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.