عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    السوداني: زيادة جديدة في الدولار    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    صدام يحرز الفضية في بطولة التضامن    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    وزارة النقل تحتفل بوصول 17 قاطرة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حسين خوجلي ذلك اللعان الطعان.. ببذاءة اللسان..!
نشر في النيلين يوم 26 - 06 - 2021

لم اكن اتصور ان تصل حالة هذا الرجل الى هذه المرحلة من السعار اللفظي الذي يمكن ان ينحدر باعلامي سوداني المنشأ والتربية ليحيد عن ادبيات النقد السياسي الرصين المكفول لكل مواطن كحق اصيل دون ان ينزل الى مستوى اسلوب السباب والتحقير و الشتائم الذي قد يتجنبه من قبيل الحياء اي صعلوك منبوذ حتى ولو كان يعيش في الازقة الخلفية لمجتمعات السقوط و الانعدام الاخلاقي .
..اما ان ينتهجه صحفي واعلامي يدخل دون استئذان الى بيوت الاحرار و الحرائر والنشىء الذي يفترض ان نعده و نربيه على الفضائل لادارة مستقبل هذه البلاد باخلاقيات الاختلاف وفق احترام بعضنا البعض فهذا ما يحز في النفس حقيقة والله !
عفوا احبائي لهذه المقدمة الصادمة نوعا ما...ولكن اقول لكم ان صدمتي مثل الكثيرين كانت اقوى لطمة في صفحة الشعور السوي لكل شخص عاقل ..والاخ حسين خوجلي يستبيح مسامع الناس قسرا وهو يتحصن خلف قناته التي افقرها اغلاق البلف ويتحدث مسترخيا من خلف حوائط منزله الذي اعترف بعظمة لسانه انه بناه من حر ماله و لكنه حصل على المال كما قال مقابل توسطه لمستثمر اجنبي ونجاحه في ربطه بمسئؤل نافذ في احدى الموسسات النفطية الحكومية ابان فترة الانقاذ حيث حقق الاجنبي مصلحة معتبره جعلته يدفع تلك العمولة السخية التي تشيد منزلا بهذه الفخامة وهو العائد لحسين الذي أقسم و صنف في لحظة تناسيه لماضيه الوضيء ما اسماه الفساد الذي حدث خلال سنتي الفترة الانتقالية بانه يفوق كل الذي حصل في العالم قديمه وحديثه عبر كل العصور..ودلل على ذلك بما قال انه اعتراف لامجد فريد المستشار السابق لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك بانه قد فقد مبلغ نصف مليون دولار سرقت من مكتبه الرسمي وهو يتمطى الان طليقا دون محاسبة كما قال حسين ..ونحن لسنا هنا في موضع من يدين او يبري امجد كمواطن عادي ليس بكبير على القانون ويمكن مقاضاته على اهماله او ضلوعه في ذلك الامر ان هو حدث بالفعل..
بل يحق لحسين ان يتقدم ببلاغ ضده انابة عن شعب السودان طالما انه حريص بهذا القدر على صيانة المال العام وبهذه الدرجة العالية من الغيرة الوطنية!!!!!
غير ان الذي المني اكثر فقد انبرى حسين ايضا في جرأة لا تخلو من الوقاحة اللفظية واصفا رئيس الوزراء بصاحب السجم والرماد تصوروا هذه لغة اعلامه المفتوح على انظار واسماع اهل السودان الطيبين البسطاء ..ليستخدم في مخاطبة الرجل المهذب عف اللسان لغة من قبيل مبادرتك مقطعة فوق راسك..وهو لعمري سخف ما بعده تجاوز لحدود الادب في مخاطبة الغير بغض النظر عن مواقعهم الرسمية او حتى اذا كانوا اشخاصا بلا مناصب ..بل ورغم كل ذلك فهو امر لا نقول في اجواء حرية الراي الحالية انه يستوجب اجراءات لخنق صوت من يتخذ هذا الاسلوب وسيلة لتصفية الحسابات الشخصية او افراغ جوفه دون حكمة من غبائن فقدان وضع تميز به طاش له رشده ودفعه حقده على ثورة الشعب التي اقتلعت سلطة لطالما مثل حسين كثيرا على الناس وتظاهر انه كان يتمتع بحرية نقدها والكل يعرف ان ذلك كله كان ترتيبا اعد جيدا من قبيل التعمية و التدليس على الرأي العام ليس الا ..!
وهاهو الان يتجاوز حدود اللياقة ويستغل بكل صفاقة وسوء المنطق اجواء الحرية الحقيقية التي وفرتها له ولغيره مبادي الثورة لبتخذها مطية للعودة الى ممارسة عادته القديمة التي لعب فيها دورا قذرا للحفر تحت اقدام الديمقراطية الثالثة لاسقاطها بمعاول صحافته السوداء ومهد لانقلاب الجبهة الاسلامية الذي قادنا الى هذا المصير ..وظن حسين ان ذات الاسلوب باضافة عناصر فقدان بصيرته ولا نقول بصره شفاه الله سيكون بمثابة نفس العكاظ المناسب الذي قد يضرب به ويحطم راس المرحلة التي نقر بضعف ادائها..بل ان اهل الثورة الحقيقيون هم اكثر الناس مسئؤلية لتوجيه النقد الحصيف لها المبرأ من الاسفاف بغرض اصلاحها وليس كما يحلم حسين بتقويضها اعتقادا منه ان تحقيره الشوارعي الالفاظ للتقليل من رموزها سيكون صالحا لكل زمان ..وسيعيد الساعة الى الوراء كما يشتهي غرضه المريض .
وبعد ان كال ما يحلو للسانه الفالت من بذي الكلام وسواقط الاوصاف والطعان واللعان..في ردحي الليلة البارحة..ختم مطالبا الحكومة الانتقالية بالاستقالة و قال يا هدانا الهادي وهداه .. انه يملك قائمة من عشرين وزيرا وطنيا لاهم شيوعيون ولا كيزان ولا بعثيون ولا يحزنون بل من لدن بنات افكاره الفضليات وبامكانهم ان يديروا فترة انتقالية لمدة عام بنجاح ويغسلوا البلاد من درن القحاته واليساريين الكرور .. ومن ثم يسلموا الامانة بعد ذلك للشعب السوداني نظيفة كثوب الدبلان الابيض.
ولم يذكر العسكر الاماجد في نظره الثاقب طبعا بسوء..والذين وصفهم بابنأء البشير ورجال قوش و عناصر اللجنة الامنية للنظام واليد الطولى في نجاح الثورة في غزل مكشوف المرامي الدنيئة والاهداف الكيزانية البغيضة .
ةلعله باشارته تلك لعودة الحكم للشعب كان وياللمفارقة يقصد ذات الشعب السوداني الذي حكمه جماعته لمدة ثلاثين عاما وكان شريكا معهم و شاهدا على فسادهم وبطشهم وخنقهم للحرية التي يتمتع بها الان حية تمشي ببن الناس الى درجة الفوضى ..ولكنه لم يكن وقتها يجروء على سب البشير ولا نافع ولا قوش ولا حتى احمد هارون او عبد الرحيم.. ولم نراه يخرج بمبادرته الالمعية لنجدتهم عند عثراتهم المهلكة و يعرض عليهم قائمة وزرائه الملائكة التي ظل يدخرها لمثل هذه الايام السوداء من التعاسة في حياته وهو يعيش في ذروة عزلته التي بلغت به هذا المستوى من النباح خلف قافلة رجل رزين الخطوات و دقيق العبارات مثل حمدوك وهو حاكم لا يختلف عن غيره بميزة الحصانه والقدسية او صنع اامعجزات.. له ما له وعليه ما عليه كاي انسان .. ولكنه يتصف بعدم الالتفات الى مثل هذا العواء والا لاصبح كل مثقال من حجارة سكته الوعرة بالف دولار اذا ما اراد القام كل فم متفلت حجرا .. لان كل دقيقة من وقته الغالي يحتاجها هذا الوطن المأزوم بسوء طالع من قبلوا تحمل اعباء المسئؤلية فيه بعد ان تركه جماعة حسين على حالة لايتصدى لاصلاحها الا الشجعان بقوة القلب النقي والحس الوطني المخلص ..والذين ينبغي الا يضيعوا اوقاتهم رخيصة في الرد على المهاترات وافتعال المعارك المهزومة بمنطق اهلها من شاكلة عطالى الفاقة و اوهام العودة الى حكم لم يصونوه بالعدالة وتحكيم العقول فصاروا يتباكون عليه بدموع التحسر على زوال سحابته العقيمة من كل قطر ورذاذ.. و باتوا يقتلون بطء ثواني مللهم بعيدا عنه بشتم النبلاء كداب السفهاء !
وعفوا مرة اخرى .. واستميح رحابة صدور قرائي الاحباء لتحمل انتهاجي اسلوب المنازلة بهذه الحدة على غير عادتي من قبيل لكل مقام مقال واي مقام ذلك الذي اضطرني للانحدار الى دركه .
مستغفرا الله من بعد ومن قبل.
صحيفة التحرير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.