المرحلة الانتقالية والتحولات الراهنة الآن    د. حمدوك يُصدر قرارأً وضع بموجبه توصيات لجنة مراجعة تعيينات وزارة الخارجية موضع التنفيذ    الصادق شلش يوقع في كشوفات الرابطة كوستي    الهلال يكسب امجد قلق    السودان … لوثة جنون واختفاء القانون    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 21 أكتوبر 2021م    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    قمرية    أكتوبر الاخضرار ومحمد المكى والأبيض" عروس الرمال"..!!    وسط دارفور تنعي الصحفي سليمان إبراهيم    منتخب السيدات السوداني يخسر ب (14) هدفاً دون مقابل من نظيره الجزائري    عائشة الجبل: رفضت الغناء في "اعتصام القصر"    (اَوركا قولد) الكندية تستثمر 400 مليون دولار في التعدين عن الذهب بالسودان    البرهان يؤكد حرص المكونين المدني والعسكري على إنجاح الفترة الانتقالية    البنك المركزي يخصص 20 مليون دولاراً ل 46 عميل    انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    مصر: اعترافات مثيرة لسارق هاتف أحد المراسلين الصحفيين خلال بث مباشر.. ومتهم جديد يكشف مفاجأة    (مناوي) يترك الباب مواربا لإشراك (المؤتمر الشعبي) في الحكومة الانتقالية    معرض الخرطوم الدولي للكتاب: عرض 160 ألف عنوان    " تطاول وغنى بالكلمات في منابر الكيزان ".. أسرة الشاعر الراحل محجوب شريف تقاضي الفنان صلاح ولي    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    التجارة: لن نسمحَ بتصدير الموارد السودانية عبر موانئ الدول الأخرى    هجوم يطال سمية الخشاب.. والسبب رقصة مع محمد رمضان    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    تصريحات ل (وجدي صالح) تثير موجة جدل واسعة بعد وصفها بالعنصرية    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    الشرطة تورد تفاصيل وفاة (5) إعلاميين في حادث بجنوب دارفور    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها    المريخ يتسلم تأشيرات الدخول إلى لوساكا و(السوداني) تحصل على صور لمقر إقامة البعثة الحمراء    أكثر من 300 مليون دولار.. خسائر قياسية لل"احتيال الرومانسي" في عام الجائحة    رئيس اتحاد القطينة يصف قرار لجنة الاخلاقيات بالمعيب    البيت الأبيض يكشف عن خطة لتلقيح الأطفال ضد كورونا    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    تمديد عمل عيادة إعادة تقييم مصابي الثورة    وزارة الصحة تدعو المواطنين للالتزام بالاشتراطات الصحية خلال مواكب 21 اكتوبر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يوسف السندي يكتب بلد بلا تكنولوجيا
نشر في النيلين يوم 16 - 09 - 2021

الثورة الصناعية التي حدثت في اوربا في القرن الثامن عشر نقلت أوربا إلى القمة، ويقصد بالثورة الصناعية اكتشاف الآلة واستخدامها.
مع الزمن تطورت الآلة/التكنولوجيا وتفوقت في الإنتاج باضعاف مضاعفة على الأيدي العاملة البشرية. أصبحت التكنولوجيا هي سيدة العالم والسلاح الاعظم.
لم تعد الامية في العصر الحالي أمية الكتابة وعدم الذهاب إلى المدرسة، وإنما هي عدم الالمام بالتكنولوجيا واستخداماتها. لذلك أصبح على الدول التي تسعى لتنمية وتطوير نفسها ان تتجه نحو استخدام الآلة المتطورة والتكنولوجيا، ومقارنة بالعالم من حولنا نحن دولة بلا تكنولوجيا.
في نوفمبر 1997 أصدر الرئيس الأميركي بيل كلينتون قرارا تنفيذيا تم بموجبه منع تصدير التكنولوجيا للسودان، هذا القرار جعلنا تقريبا خارج العصر لسنوات طويلة.
في ديسمبر 2020 تم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأصبح بإمكاننا الاستفادة من التطور التكنولوجي في العالم، فهل تكسب الحكومة الانتقالية هذه الفرصة؟
نحن متأخرون في مجال التكنولوجيا، ولكن هناك ما يمكن العمل انطلاقا منه، فحوالي 78% من سكان السودان يملكون شريحة هاتف، وأكثر من 30% من سكان السودان يستخدمون شبكة الإنترنت، ولدينا كفاءات ضخمة في مجال التقنية والالكترونيات منتشرين في بلاد المهجر، استقطاب الكفاءات والاستفادة من عودة العلاقات مع المجتمع الدولي ستكون الدرب الأفضل نحو الانطلاق الإلكتروني اذا توفرت الإرادة لدى الحكومة.
الحكومة الانتقالية عليها ان تتجه بسرعة نحو إدخال الآلة/التكنولوجيا في كل مناحي الحياة وخاصة في الخدمات ووسائل الانتاج، إدخال الآلة والتقنية التكنولوجية في مجالات الإنتاج الزراعي والصناعي والصحي وغيره، سوف ترفع من قدرات الإنتاج بصورة مدهشة.
كما على الحكومة الانتقالية أن تستخدم التكنولوجيا في مجال تقديم الخدمات الحكومية عبر تحولها إلى حكومة إلكترونية.
التحول لحكومة الكترونية سيؤدي إلى تسريع إنجاز المعاملات وتخفيف الجهد والوقت المهدرين بسبب بطء وسلحفائية الموظفين الحكوميين الذين يتمتعون بصفة جبارة في إهدار الوقت، حيث يصلون متأخرين ثم يستهلكون وقتا ثمينا في الوجبة وفي القيل والقال والجدل وقبل نهاية الدوام الرسمي يغادرون!!
استخدام تطبيقات الانترنت في مجال تقديم الخدمات الحكومية ذو فوائد جمة، فالتطبيقات لا تتقيد بأوقات الدوام، هي تعمل بلا توقف ليلا ونهارا، لا تحتاج وقتا للفطور ولا إذن غياب للعلاقات الاجتماعية، لا تقوم بالاضراب عن العمل ولا تتقاعس، لا تؤجز، تعمل طوال اليوم لمدة 24 ساعة وطوال ايام الاسبوع بلا انقطاع، اللهم إلا إذا حدث عطل الكتروني.
على سبيل المثال الخدمات التالية يمكن اجراؤها عبر الشبكة الإلكترونية بواسطة المواطن وهو في بيته: إصدار البطاقة القومية والجواز وجميع الشهادات العلمية والصحية وغيرها، الكهرباء، المياه، خدمات المرور، الجامعات، المدارس، الوظائف، شرائح الجوال، الشراء الإلكتروني، مواعيد المستشفيات، تذاكر السفر والخ. وهي خدمات تقدم الآن في معظم دول العالم بما فيها دول الخليج العربي
تقديم الخدمات عبر الإنترنت سيقود الى توسع سريع في استخدام الانترنت بين السكان مما سيقلل من الأمية الإلكترونية ويفتح الآفاق لتغيير النظرة السلبية لدى قطاع عريض من المجتمع نحو التكنولوجيا، وهذا بدوره سيقود إلى ثورة تقنية، والعالم أصبح عبارة عن شاشة رقمية، من يستطيع التعامل معها، يستطيع أن يتطور ويتقدم.
صحيفة السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.