الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحف تستغني تدريجياً عن طبعاتها الورقية لصالح الالكترونية
نشر في حريات يوم 27 - 09 - 2012


( خالد محمد غازي – ميدل ايست اون لاين )
ارتبط ظهور “الصحافة الالكترونية” في العالم العربي أول الأمر بظهور طبعات الكترونية من الصحف المطبوعة على شبكة الانترنت تبعتها بعد ذلك صحف الكترونية ليس لها طبعات ورقية؛ وأصبحت ظاهرة عرفت بصحافة الانترنت.
وفي الولايات المتحدة وأوروبا اليوم تحدث ظاهرة جديدة؛ وهي استغناء الصحف عن طبعتها الورقية والاكتفاء بالنشر الالكتروني.
وإذا نظرنا إلى هذه الظاهرة وغيرها من الظواهر الاعلامية التي أحدثتها ثورة الاتصالات والمعلومات؛ نجد أن محركها الأساسي هو شبكة “الانترنت” التي تمثل أبرز النماذج العالمية في الاستفادة من الخدمات المتكاملة للمعلومات؛ إنها شبكة اتصالات عالمية تربط الآلاف من شبكات الكمبيوتر بعضها ببعض، يستخدمها الملايين من مستخدمي الحاسبات الالكترونية حالياً على مدار الساعة في أنحاء العالم؛ خاصة في الجامعات ومراكز البحث العلمي والشركات الكبرى والبنوك والمؤسسات الحكومية.
(1)
بدأ العمل في هذه الشبكة في السبعينات كمشروع لوزارة الدفاع الأميركية ما يعرف بالبنتاغون، (وهي مكلفة من الحكومة الأميركية بالتنسيق والإشراف على كلّ وكالات ووظائف الحكومة المتعلقة مباشرة بالأمن القومي والجيش) ولكنه سرعان ما تحول إلى مشروع أكاديمي؛ ثم اقتصادي يهدف إلي الخدمة العامة؛ مكوناً الأساس لطريق معلومات دولي سريع.
في عام 1975 قامت وكالة المشروعات للأبحاث المتقدمة للدفاع التابعة لوزارة الدفاع الأميركية، بتجربة لانشاء نظام للاتصالات قادر على ربط جميع أنظمة الاتصالات المختلفة وبروتوكولاتها مع شبكة مكتب الدفاع الأميركي.
وكان الغرض من هذا النظام الاتصالي هو السماح للحاسبات الالكترونية المتصلة بالشبكة أن تكون قادرة على محاكاة أية شبكة حاسبات الكترونية أخرى متصلة بها عن طريق إنترنت وتبادل المعلومات معها، وأن تبقى شبكة إنترنت قادرة علي العمل حتى لو توقفت أي شبكة كمبيوتر أخرى متصلة بها عن العمل؛ ولم يكن الهدف بالطبع علمياً أو إعلامياً، بل كان خشية وزارة الدفاع الاميركية أن تتعرض مراكز الكمبيوتر الحربية إلي ضربات نووية تدمرها وتضعف قدرة الآلة العسكرية علي الرد أو التحرك بسرعة، لذا كانت هناك حاجة لحل يستطيع العسكريون عن طريقه نقل المعلومات إلى مراكز كمبيوتراتهم التي لم تتأثر بالعمليات العسكرية.
(2)
وخلال سنوات قليلة تمكن الخبراء الذين تولوا دراسة المشكلة من إيجاد حل مناسب ترجموه في بناء شبكة عرفت باسم “اربانيت” مولت وزارة الدفاع نفقاتها وضمت في البداية أربعة مختبرات كمبيوترية؛ تهدف إلى تطوير بروتوكلات الاتصال الذي يمكن أن يدعم هذه الشبكة..بعد ذلك انضمت مراكز علمية وبحثية عديدة إلى هذه الشبكة؛ وشكلت هذه المؤسسات العمود الفقري لشبكة إنترنت التي لم يتعد عدد المشتركين فيها حتى عام 1988 مليون مشترك، ولكنها تطورت ونمت وزاد عدد المصادر التي تعتمد عليها والشبكات الفرعية التي تتصل بها ليصل عدد مشتركيها عبر العالم إلى حوالي 10 ملايين مشترك في منتصف عام 1994، ثم 33 مليوناً في منتصف عام 1995.
وقد نشر موقع بينغدوم المتخصص في إحصائيات الانترنت مقالة، إحصائية للانترنت للعام 2010 ليجيب عن كثير من الأسئلة التي تتبادر للأذهان حول الانترنت مثل: كم يبلغ عدد مستخدمي الانترنت خلال العام 2010؟ وكم عدد المواقع الالكترونية التي تمت إضافتها؟ ما هو عدد الرسائل الالكترونية التي تم إرسالها؟ وغيرها من الأسئلة.
وحسب الاحصائيات فقد زاد عدد مستخدمي الانترنت عالمياً حتى يونيو/حزيران 2010 إلى 1.97 بليون مستخدم، بزيادة قدرها 14% مقارنة بالعام 2009 حيث كان عدد مستخدمي الإنترنت آنذاك 1.73 بليون.
وقد احتلت قارة أسيا المرتبة الأولى عالمياً من حيث عدد مستخدمي الإنترنت في العالم حيث بلغ عددهم 825.1 مليون مستخدم؛ أما في الشرق الأوسط فقد زاد عدد مستخدمي الانترنت بحوالي 6 ملايين مستخدم ليصل العدد الإجمالي إلى 63.2 مليون مستخدم مقارنة ب 57.4 مليون عام 2009.
(2)
ومن منظور اتصالي يمكن القول إن المعلوماتية هي مزيج من تكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الاتصال، ويمكن حصر أبرز سمات هذه المرحلة الاتصالية في عدة نقاط أساسية (كما يقول د.محمود علم الدين أستاذ الصحافة بجامعة القاهرة):
1 استقرار بعض الأنظمة المستحدثة في الثمانينات، وأبرزها أنظمة النشر المكتبي وأنظمة البريد الالكتروني وأنظمة اللقاءات عن بعد.
2 التطوير المستمر للوسائل الاتصالية التقليدية وفي أساليب انتاج الوسائل الاتصالية خاصة الوسائل الجماهيرية الإلكترونية وكذلك الوسائل المطبوعة، وبالنسبة للوسائل الالكترونية يشهد العالم حالياً العهد الثالث في مجال الإذاعة، حيث بدأ العهد الأول بظهور الراديو، والعهد الثاني بظهور التلفزيون ونحن حالياً في العهد الثالث، عهد إلى التلفزيون الذي يوزع برامجه بالأقمار الصناعية والأنظمة السلكية، فقد شهدت الفترة منذ منتصف الثمانينات وحتي الآن تطورين مهمين أثراً على البرامج في الخدمات التلفزيونية الغربية.
التطور الأول: انتشار البث بالأقمار الصناعية البالغة القوة والتي لا تحتاج إلى هوائيات كثيرة وتخضع لسيطرة القطاع الخاص.
أما التطور الثاني: فهو انتشار أنظمة التلفزيون السلكي التي لم تكن تخضع حتى عام 1993، لأي تنظيم وتقوم ببث ساعات إرسال طويلة.
والتغيرات العميقة في مجال البث التلفزيوني حدثت نتيجة تطور تكنولوجيا الاتصال وانتشار البث المباشر بالأقمار الصناعية وانتشار أنظمة التلفزيون السلكية “الكابلية” في الدول المتقدمة، والترويج التجاري المتطور للانتاج التلفزيوني.
ونتيجة لما سبق تحول الاعلام التلفزيوني إلي العالمية بعد أن ظل حبيس المحلية طوال حوالي نصف قرن منذ اختراع التلفزيون..وبالنسبة للتلفزيون هناك تطورات في نظم الإرسال والاستقبال.
فبعد ابتكار نظم الارسال السلكي والتلفزيون متعدد النقاط، ونظام الإرسال المباشر من القمر الصناعي والتلفزيون منخفض القوة، ظهر نظام التلفزيون عالي الوضوح.
وبالنسبة لنظم الاستقبال نجد أنه بعد أن تم تطوير التلفزيون المجسم، وتلفزيون الشاشة الضخمة، والتلفزيون المصغر، وتلفزيون الشاشة المستقيمة، والتلفزيون الرقمي هناك محاولات لإنتاج التلفزيون ذي الأبعاد الثلاثة، والتلفزيون المجهز لاستقبال إرسال الأقمار الصناعية مباشرة دون الاستعانة بهوائيات الاستقبال الخارجية التقليدية.
وقد ظهر الجيل الأول منه محتوياً على جهاز استقبال إرسال الأقمار الصناعية..كما أن هناك تجارب تجعل جهاز تلفزيون بداخله جهاز كمبيوتر، بحيث يمكن استخدامه كجهاز كمبيوتر وجهاز تلفزيون في الوقت نفسه، إضافة إلى قدرته على أن يتحول إلى جهاز تلفزيون تفاعلي لا يكتفي المشاهد من خلاله فقط بمشاهده ما يعرضه من برامج؛ بل يختار هو ما يريد مشاهدته وتقدم له خدمات أخرى غير المشاهدة التلفزيونية المسلية.
(3)
ويتوقع خبير الاعلام العربي حمدي قنديل أن التلفزيون بشكله التقليدي، وكما نعرفه الآن قد يختفي بعد عشرين عاماً، ففي تلفزيون المستقبل توضع خريطة البرامج وفق ما يعتقد أنه مزاج المشاهدين، كما أن التكنولوجيات الاتصالية المستقبلية تقول إن عصر التلفزيون الحالي قد أشرف على الانتهاء وأنه قد بدأ ذلك بالفعل في الولايات المتحدة، ولن يتمكن فيه أحد من القيام بنفسه بتحديد رغبات المشاهدين، بل إن الرأي سوف يكون للمشاهد، وسيطلب من مشاهد المستقبل البرنامج الذي يريده في الوقت الذي يريده، طبقاً للنظام المعروف باسم المشاهد بالدفع أوتلفزيون الاشتراك أو الدفع مقابل كل برنامج.
فالتطورات في تكنولوجيا المعلومات والاتصال إذن حولت التلفزيون إلى وسيلة عالمية ووسيلة تفاعلية وأداة للتسوق والتعلم والمشاركة السياسية لا مجرد وسيلة تسلية وترفيه.
(4)
وفيما يتعلق بالصحف يتجه تفكير الناشرين الآن إلى توظيف الانترنت، لنقل الأخبار والموضوعات الإعلامية والصحفية ونشرها، وبالتالي ستكون الصحف والمجلات الالكترونية أوسع انتشاراً عن طريق الوسائط غير الورقية، وهناك أسباب كثيرة تدفع هذا الاتجاه الى النجاح؛ منها ارتفاع أسعار الورق ونفقات الطباعة الباهظة؛ والعمالة المكلفة ومنافسة الانترنت.
وبالنسبة للكتاب وسائر المطبوعات الأخرى غير الدورية نجدها تأخذ الآن أكثر من شكل غير مطبوع، بدأت بشريط مسموع، ثم شريط فيديو مسموع مرئي، وديسك حاسب الكتروني.
وفي عام 1993 بدأ صدور الكتب وبعض المطبوعات الأخرى غير الدورية مثل دوائر المعارف والموسوعات والقواميس في شكل اسطوانة مدمجة، وهناك أيضا ما يطلق عليه النشر الشبكي الذي يستخدم شبكات المعلومات وبنوكها في نشر الكتب والدوريات العامة والمتخصصة خاصة الدوريات العلمية وفي توزيعها للمشتركين عبر منافذ خاصة بكل مشترك بحيث تصل المعلومات مباشرة الى المشترك على الحاسب الالكتروني الخاص به في منزله أو مكتبه.
د.خالد محمد غازي
رئيس تحرير وكالة الصحافة العربية بالقاهرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.