لجان المقاومة تُجدد رفضها المشاركة في الآلية الثلاثية    مجموعة السبع: مدنيو السودان بحاجة لاتفاق حول قضايا التفاوض    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بالجزيرة    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    ذهب الشمالية .. رب ضارة نافعة    السودان..إجراء أوّل عملية من نوعها" لإعادة تروية دموية غير مباشرة للمخ"    مركز أمان يحتفل باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل    اندية القضارف تفوز علي اندية الوسيط وديا    (ضاع صبري) .. الهلال مازال ينقصه الكثير !!    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    خطأ التطبيع.. وسيطرة المريخ    بالصور.. (ظهرت بكامل مكياجها) في مشهد غريب فتاة سودانية تطل ب(الجلابية والعمامة) الرجالية تثير موجة انتقادات على المنصات    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    فيديو: تكريم ماك بمطار مروي وإستقبال حافل للطيار البلجيكي بمطار الخرطوم    بالصورة.. منطقة المناصير شمالي السودان تشهد حدثاً مروعاً نتيجة موجة الحرارة العالية    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    الاتحاد السوداني يطلب السماح بعودة الجمهور لمباريات الدوري    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    تناول العشاء في هذا التوقيت يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    هيئة المواصفات:فحص وتأكيد جودة المواد البتروليةليس من صميم عمل الهيئة    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    تفاصيل العملية المعقدة.. إنجاز طبي سعودي بفصل توأمين سياميين    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    لقيتو باسم زهر المواسم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    اتهام (الجاز) بخيانة أمانة أموال "سكر مشكور" والنطق بالحكم في يونيو    الأوراق المالية يغلق مستقراً عند 22263.98 نقطة    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالصور.. شقيقة فنانة سودانية شهيرة تقتحم الوسط الفني وتلفت الأنظار بجمالها الملفت وإطلالتها الساحرة ومتابعون: (من اليوم انتي بس العذاب)    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    الملك سلمان يغادر المستشفى    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    لقاء تشاوري حول مساهمة المهاجرين السودانيين في الاقتصاد الوطني    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    أمين حسن عمر: الرحمة لمراسة الجزيرة شيرين    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حسن إسماعيل يكتب: البشير في (عليائه) .. كن بخير !!
نشر في النيلين يوم 26 - 01 - 2022

الخلاصة .. ( ولو كنا أمة مخلصة لما كان مكان البشير اليوم تلك الزنزانة الضيقة ..ولكننا أمة من الأشقياء تقودها النخب من ظهورها إلى حتفها ومضارب أعناقها ولاحول ولاقوة إلا بالله)
مدخل ..
إلى الذين حطوا على حصادنا منذ ثلاثة أعوام مثل ( جراد القرامطة ) …إليهم
( وليس سباع الغاب مثل ضباعه @ وماكل من خاض المعارك عنتره )
إعلام اليسار عموما له حيل بارعة فى تحويل وتثبيت الشائعة كحقيقه وتجريد الحقيقة من إزارها وطرحها على وجهها للناس كأكذوبة..هذا المنهج المسموم خدع كثير من البسطاء وشوه كثير من مسارات الأشياء..خدع وشائعات مضرة ومؤذية، مثل مانقلوه للعالم أن فى السودان عمليات تطهير عرقى وتجارة رقيق واغتصاب جماعى للنساء وهوس دينى وأن الدولة السودانية (جمعاء) تتاجر فى المخدرات،، تهم وإشاعات صدئة بالغة الأذى نثروها بلامبالاة على جسد الوطن فقط من أجل معارضة نظام سياسي اختلفوا معه وعارضوه، نظام سياسى نحن ايضا اختلفنا معه ولكن بوعى وبصيرة وحددنا نقاط الالتقاء الإختلاف بتعقل وحكمة …اليسار يقلب الحقائق إلى أكاذيب والأكاذيب إلى إلى أوهام شعرية ..استمع إليهم وهم يقرأون شعرهم ..( أى المشانق لم نجلجل بالثبات وقارها ) .. يقرأون ذلك وهم يوم ذاك هاربون من عسس النميرى يبحثون عن الإختباء فى بيوت الخالات والعمات والاقارب فلايجدون إلا الأبواب وقد أغلقت فى وجوههم ثم سيقوا إلى (الشجرة) زمرا……
– المهم
– من تلكم الأكاذيب هو محاولة لصق صفة الشر المطلق بحقبة الإنقاذ ومحاولة لصق صفة الشرير الأوحد بالمشير البشير ، (والرجل يتعافى فى المشفى العسكرى علياء نسأل الله له تمام الصحة وكمال العافية) ..نتوقف عند محطة إبانة الحق وقطع الطريق على الأحابيل اليسارية ونشهد بما علمنا حتى نساهم فى أن يتعلم الناس مقايسة الأشياء بمقاييسها الموضوعية والواقعية حتى يحسنوا فرز الحاضر ومن ثم يحسنوا السير الى المستقبل ، فالإنقاذ لم تكن شرا مطلقا ولم تكن خيرا مطلقا ، كانت حقبة لها امتيازاتها غير المنكورة ولها سوء تقديراتها المنظورة ولكن هنالك ثوابت يجب أن نقف فى حلق من يدعيها لننكرها عليه بقوة ، فحاشاه الجيش السودانى وقادته من شن حروب للتطهير العرقى ، كما ولم تتورط قيادته فى جرائم اغتصاب جماعى او فردى ، وكان للإنقاذ وجهتها ولونها اليمينى لكنها لم تكن جزيرة من جزر الهوس الدينى او مايسمى بالإرهاب الدولى …كما لم تعمل الدولة فى تجارة الرقيق وبيع مواطنيها فى أسواق النخاسة ..ماهذا الشطط والسفه؟
تعالوا لنضع معايير للفحص والفرز الموضوعى …وسأختار بعض المحطات لأعزز وجهة نظرى وليختار الآخرون مايشاءون من محطات لإثبات وجهات نظرهم ..على ألا نمارى فى قضية المشير البشير والإنقاذ إلا مراءا ظاهرا ….
فكيف كان حال السودان قبل ان يذيع الرئيس البشير بيانه ؟ كيف كان حال صحافته واحزابه وسيادته وديمقراطيته؟ كيف كان حال أمنه وعلاقاته الخارجيه ( هل كانت سمنا على عسل مع أمريكا كما يتباكى بعض الحمقى والموهومين) ؟ وهل كان عضوا فى مؤسسات التمويل الدولى ؟ هل كان دولة محترمة فى وسطها العربى والأفريقى والدولى وقيادات الدولة الحزبية أراقت ماء وجهه فى الشرق والغرب وهى تقبض (الرشا) – بكسر الراء وتشديدها – من حكومات الجوار ؟ وتبيع لها السيادة والقرار !! كيف كان حال المعيشة والأمن والخدمات والمواصلات والتعليم ؟ كم كان حجم الناتج القومى السودانى وكم كانت عافية الإقتصاد ؟ ماهى مشاريع الحقبة الحزبية التى قاتلت مايو عقدا ونصف لتصعد إلى الحكم؟ …ثم كيف هو حال السودان بعد ثلاث سنوات من س من ذهاب البشير ؟ إلا اذا كان البعض يريد أن يعبئ لنا هذا الرماد والحطام والعويش ليسميه تغييرا وحرية وعدالة وسلام !! نعم بهذه الأسئلة المستقيمة والحادة كنصل السيف نستطيع أن نقيم السيد البشير وننزله مكانته عدلا لاغلاطا وتزييفا ( وكوارا) !!
نعم ..عند وقوع المفاصلة فى 99م اختار الرجل أن يخفف ظهر الدولة من الحمولة العقائدية الثقيلة واختار البلد واختلف مع الحركة التى أتت به ، وعندما كانت نيفاشا محطة لحقن الدم السودانيين مضى إليها خببا غير متردد ، وقبل نتيجة الاستفتاء ولم يطفف ، وعندما تواضع الناس على دستور 2005م أمضاه وجعله حكما بين الفرقاء ، فتح دور الأحزاب وأعاد لها صحفها واشرك اكثر من نصفها فى الحكم ، وكل هذا لاينكره إلا هراط جاهل ، أوفى للقوات المسلحة وأحسن تسليحها وتدريبها وتوسع حتى اكتفت من المهمات والسلاح ، توسع فى فتح الجامعات حتى يرى السائر بين مدنى والخرطوم لافتة ضاجة ( كلية المحيريبة للتكنلوجيا ) ولله الحمد والمنة وانتصبت الجامعات وفروعها فى طيبة الخواض والدبة وام دميعات وغيرها وغيرها ..وقد سألته ذات يوم … لايوجد توافق بين ماتدفع به الجامعات سنويا من خريجين وبين سوق العمل فعلق على سؤالى ..لأنك تتحدث عن سوق العمل الداخلى .. وقد أكمل الصورة بروف مامون حميدة يومها وكنا فى اجتماع مجلس وزراء الخرطوم قائلا إن إقتصادات كاملة ومجتمعات عديدة تعيش على الدفع بخريجيها لسوق العمل الخارجى وعائدات ذلك على البلد والناس وضرب مثلا بذلك بفئة الممرضين فقط ( وهذه هى التقديرات التى يمكن إن يختلف الناس عليها وحولها )
– انبسطت الطرق واصبحنا نتناول افطارنا فى امدرمان ونؤجل شاى الفطور فنتاوله فى الجابرية واستخرج البترول وغدا يحدثكم الصامتون كيف أقام سد مروى وسيتيت وكم تضاعف إنتاج الكهرباء ، ومؤسسات الرصد والإحصاء العالمية تحسب فى أصابع يدها كم تمدد الناتج المحلى السودانى وكم كان معدل نموه خلال عقد الألفينات ولكن أكثر الناس لايعلمون،
– ثم حافظ على كبرياء الدولة السودانية ولم تستطع كل ذئاب المجتمع الدولى الاقتراب من أسوار الخرطوم بل ظلت تعوى من بعيد، وهاهى اليوم تتبول فوق رؤوسنا فلانامت أعين الجبناء
– نعم الذي يريد أن يقيم فترة حكم البشير يجب أن يكون لديه الجراة والقدرة على إستخدام هذا المنهج للتقييم …لا الصراخ الأحول والأعور
– نعم ..كان لدينا الجرأة يومذاك ولدينا الجرأة اليوم لنقول أن السودان لم يكن يحتاج لما يسمى زورا ونفاقا بالثورة بل كان يحتاج إلى تراكم وصبر على مشاريع الإصلاح ولكن قومنا يحبون الشطط والبطولات الزائفة والعنتريات الجوفاء ….
– عزيزى المشير البشير … لو كنا أمة منصفة لما كان مكانك تلك الزنزانة الضيقة … ولكننا أمة من الأشقياء تقودها النخب من ظهورها إلى حتفها ومضارب أعناقها ولا حول ولا قوة إلا بالله
– كن بخير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.