(الفاو): ندعم جُهُود الحكومة في إجراء المسوحات الوبائية    مدرسةأبو أيوب الأنصاري تفوز على مدرسةنور المعارف في البطولةالمدرسيةالأفريقية    الأولمبية تحفز المنتخبات معنويا في ختام المشاركات الفردية    الهلال في الميدان..!    ولايةالخرطوم والسكة الحديد تتفقان على تطوير قطار النقل والموصلات    وزيرة الحكم الاتحادي تعقد اجتماعاً في الوزارة تُؤكِّد فيه على تقديم استقالتها وتوضح الأسباب    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    البرهان يُسلِّم (45) عربة للضباط و(113) ركشة لضباط الصف والجنود مُصابي العمليات الحربية    الفرقة (16) مشاة تحتفل بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    بثينة دينار تغادر الوزارة رسمياً    اندية القضارف تواصل دعم صفوفها بنجوم التسجيلات    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    الإجابة(no) عارفين ليه..؟؟    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان يتقلب في الهاوية .. لأن كل أحد يمسك بحلقوم كل أحد
نشر في النيلين يوم 24 - 02 - 2022


اسحق احمد فضل الله يكتب: الحريق يصل
والمانشيت هو:
.. والدولار (530) جنيهاً
.. والمانشيت هو (هجمة شرسة لشراء العملات) مما يعني أن تتراكم العملة في الزبالة غداً (وفي زيمبابوي العملة تلقى في الزبالة)
.. والأمر ليس أكثر من خطوة... خطوة في المخطط المنطلق..
والمخطط يعتمد على حقيقة أن كل أحد يمسك بحلقوم كل أحد
.. والمانشيت هو
حميدتي: انتشار مخيف للمخدرات وحالات الإدمان
.. والأمر ليس أكثر من خطوة... خطوة في المخطط المنطلق
.. والمخطط يعتمد على حقيقة أن كل أحد يمسك بحلقوم كل أحد
.. والثروة الحيوانية:
تلاعب في حصائل الصادر
والقطاع الطبي.. الزراعي.. التعليم
.. والسودان يتقلب في الهاوية
.. لأن كل أحد يمسك بحلقوم كل أحد
.. وما لا تنشره الصحف هو شيء = حين يقع = لن تنشره الصحف
.. لأن ما سوف يقع هو..
.. الموت
.. وما زال كل أحد يمسك بحلقوم كل أحد
.. وما يصنع الخراب الآن هو الخطوة الجديدة.. من الخطوات في الشهور الستة الأخيرة كانت هي:
.. إيقاف الخراب
.. وفي الشهور الستة الأخيرة ما كان يقع هو
.. قحت تستعجل خطوات الخراب إلى درجة أن الألم يطغى على البنج
.. بنج الوعود والهتاف والضرب و..
.. والناس / بعد عامين / تستيقظ
.. وما يقع هو
.. الناس تجد أن قحت بعد أن أطاحت بحياة الناس نتيجة لحرق (جذور) الحياة
.. والناس تجد أن عاصفة تطيح بوكلاء النيابة.. ليبقى القحتيون الذين يجعلون القانون حصاناً يركبونه
.. والناس.. منتصف العام الماضي تجد عاصفة من المحامين.. ومؤتمر للمحامين.. والمؤتمر يعلن أنه ضد كل ما لا يصبح حصاناً لقحت
.. والناس تجد عاصفة تطيح بمن بقي من النظام وتعيين آخرين مكانهم
.. والناس تجد عاصفة من القوانين الجديدة
.. والعواصف هذه تزأر في قطاع القانون والعدل لأن ذهاب القانون يجعل البقاء للأقوى فقط
.. والأقوى هذا حين يكون ما يقوده هو الحقد والطمع والانتقام والتشفي و.. و.. عندها ما يحدث عادة معروف
.. عندها شيء يقع
(2)
.. منتصف العام الماضي.. القضاء الأعلى يوقف قحت
.. ويوقف قوانينها
.. ويلغي أوامر طرد العاملين
.. ويعيد للقضاء حياته
.. وقحت التي ذهبت لابتلاع كل شيء نجد أنها قد ابتلعت وجبة من الألغام
.. والألغام تنفجر
.. والتمكين لجنة تلغى
.. وحمدوك يذهب
.. وقحت تنشق إلى جهات مقتتلة
.. وتفقد الشيوعي والبعث والأمة
.. وجهاز الأمن النظيف يعود
.. والاعتقالات تنطلق
.. والتحقيقات تكشف مهرجان للمليارات المنهوبة
.. و.. السودان يتجه إلى الشفاء
.. والجهة التي تصنع وتقود قحت تنطلق للعمل
.. والجهة تلك لا تخلق قوى جديدة
.. ما تصنعه الجهة تلك هو أنها تستخدم ما هو موجود
.. وتستخدم حقيقة أن كل أحد يمسك بحلقوم كل أحد للعمل
.. عندها.. العملة تهوي
.. وحميدتي يعلن (أننا دولة شحاذة)
.. وحميدتي يعلن هذا قبل أسبوعين لما كان الدولار سعره أربعمائه وخمسون
.. واليوم الدولار سعره خمسمائه وثلاثون
.. والهاوية التي يتقلب فيها الجنيه لا قرار لها
.. و
.. ونحدث أمس عن أن (خطة الحركات المسلحة للحريق والتي ينفذها وزير المالية هي التي تعمل الآن
.. تعمل في أجواء استخدام كل جهة كل ما عندها لصناعة الخراب في سوق الخنق المتبادل)
.. والجنيه لن يستمر في السقوط
.. الجنيه سوف يختفي
.. عندها.. الحصول على ضروريات الحياة بالجنيه يتحول إلى الصرف على ضروريات الحياة والسلاح
.. عندها..
.. الفوضى
.. عندها تبدأ المرحلة التي تنتظرها الحركات المسلحة
.. والحركات المسلحة لم تدخل الخرطوم إلى للخطوة الأخيرة .. الأخيرة تماماً
اسحق احمد فضل الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.