توكل كرمان تعلق على منشور لصحفية سودانية: الميرغني كم سيبقى او هو من المنظرين.. هذه ليست احزاب هذه ضيعة    السوداني: أردول: إزالة التمكين كانت دولة موازية أضاعت الثورة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    السلطات المصرية: هناك أخبارٌ مغلوطة يتم تداولها بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد الإخوة السودانيين بسبب العملة    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    والي كسلا يقرع جرس امتحانات شهادة الاساس بالولاية    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أول حارسة للقذافي تبوح بأسراره.. لماذا شكل "الحرس الثوري النسائي"؟
نشر في النيلين يوم 13 - 04 - 2022

لم يكن ظهور الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي ليمر دون أن تسلط الكاميرات تركيزها على حارسات كن يؤمن تنقلاته الداخلية والخارجية.
نساء بالزي العسكري كن يحطن به في كل ظهور له، ويخطفن الأنظار، في صور لا تزال عالقة بالذاكرة ومحل تساؤلات أيضا، بل مضى كثيرون لنسج قصص فيها الكثير من الخيال حول ذلك "الحزام الناعم"
واليوم، وبعد أكثر من عقد عل سقوط نظام القذافي في ليبيا، تكشف أول حارسة للرئيس الليبي الراحل، سالمة عبد الله القذافي، العديد من التفاصيل حول الموضوع وملفات أخرى تدفع للعلن البعض من أسرار رجل لا تزال تحيط به هالة من الغموض حتى بعد رحيله.
في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، شددت سالمة على أن حراسة القذافي من عنصر نسائي لم يكن بطلب منه، وأن الخطوة جاءت بعد أن أسست هي ورفيقتها عائشة جلود "تشكيلا ثوريا نسائيا".
وعزت سالمة القذافي تشكيل الفصيل النسائي، الذي تأسس تحت اسم "الحرس الثوري النسائي"، في بدايات "ثورة الفاتح سبتمبر 1969" للدفاع عن "الثورة"، وحراسة القذافي بعد توليه الحكم، خاصة بعدما شعرن بالخطر على الثورة والقائد، على حد وصفها.
وفي تلك المرحلة، دعمت حارسة القذافي الفصيل ببث حملة إعلامية توعوية للنساء في ليبيا حينها، بهدف حثهن على الانخراط في الكلية العسكرية التي فتحت أبوابها للنساء لأول مرة في تاريخ البلاد، بجانب كلية الشرطة الخاصة بالنساء.
وبالنسبة لها، فإن تأسيس الحرس الثوري النسائي كان يستهدف إتاحة الفرصة للمرأة الليبية لتثبت وجودها وتقوم بدورها في المجتمع، وتكون قوية وقادرة على المشاركة في بناء بلدها إلى جانب الرجل، فضلا عن تشجيع النساء وحثهن على تلقي التعليم.
"إثبات وجود" كما تقول أول حارسة للقذافي بدا متناقضا على الدوام مع وضع المرأة الليبية التي تفتقد للكثير من حقوقها، وقد يكون ذلك النشاز الحاصل هو ما أثار -ولا يزال- كل تلك التساؤلات حول هؤلاء النساء اللواتي حرسن القذافي.
لا يختار حارساته
بالمقابلة نفسها، قالت سالمة إنها قضت 37 عاما في العمل مع القذافي، شاركت خلالها في حراسته على مستوى جولاته الداخلية والخارجية.
ومع أن كثيرين كانوا يعتقدون أن القذافي هو من يحرص على اختيار حارساته بمعايير خاصة، إلا أن سالمة أكدت أنه لم يكن يختار الحارسات الشخصيات لمرافقته، موضحة أن الأمر كان تطوعا، ولم يكن إجباريا مطلقا.
ولفتت إلى أنه لا يشترط وجود جميع الحارسات بنفس المكان، حيث كانت عملية التوزيع تتم وفقا لنقاط تواجدهن حسب مواقع الحراسة بأماكن متفرقة.
وأوضحت أن الحارسات كنا يلتزمن بالتدريب وفق المدة المقررة ولم يكن مسموحا لإحداهن المغادرة إلا بعد إتمام المدة، ومن بعدها الانتساب لإحدى الكتائب أو السرايا، سواء لمعسكر الحرس الثوري أو مقر القيادة التاريخية لتأدية الواجب المنوط بها، تحت إمرة ضابط آمر الكتيبة أو السرية أو الفصيل.
وفسرت حارسة الزعيم الليبي الراحل أن طلاب المدارس الثانوية والجامعات والموظفين بمؤسسات الدولة كانوا بين صفوف وجموع المنضمين والمتدربين التابعين للحرس الثوري، معقبة "هذا يعني أن الحرس الثوري هو أحد ركائز الشعب المسلح الذي كان يتميز بحماية الثورة وقائدها".
وشددت على أنه لا يتسنى لكل من قام بواجب الحراسة أن يكون بالقرب من القائد، حتى لو كان في رحلة داخلية، أو كان من الدائرة الأولى المقربة.
استشراف
استشرف القذافي التوتر الراهن بين روسيا والغرب منذ سنوات خلت، حيث تحدثت سالمة عن الخلاف الدائر بين موسكو وحلف شمال الأطلسي "الناتو".
وقالت "منذ زمن بعيد سمعت القذافي في أحد لقاءاته وهو يتناول ما يحدث الآن بين روسيا والناتو من خلاف".
وكان فيديو متداول للقذافي، تناول الأسباب الحقيقية وراء زحف الناتو نحو روسيا وأطماع الناتو القديمة المتجددة.
وتساءل القذافي في الفيديو: لماذا يزحفون نحو روسيا؟ ثم أجاب: "نفس أهداف نابليون وهتلر هي نفس أهداف حلف الأطلسي، الوصول للبترول والغاز والفحم والحديد الموجود في روسيا".
وتابع: "الروس تحدثوا معي على أعلى المستويات وقالوا إلي إنهم يعرفون أهدافهم جيدًا، وهو احتلال البترول والغاز والفحم والوصول لهذه المناجم في القوقاز وروسيا وهي غير موجودة عندهم".
وتابع: "أما أطماعهم في ليبيا فهي الشمس والحجارة والرمل والبحر والنفط. فكل هذه ليست موجودة عندهم. خذوا بالكم سواء في وجودي أو بعدي هذه هي الأسباب التي تدفعهم لاحتلالكم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.