التربية والتعليم بالجزيرة تعلن تأجيل بداية العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    لماذا يجب على مرضى السكرى تناول عصير الجزر يوميا؟    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ورشة مناهضة ختان الاناث :اجراءات زاجرة وحوافزة ناصرة
نشر في النيلين يوم 16 - 07 - 2009

اقام مركز المرأة لحقوق الانسان وصندوق الامم المتحدة للسكان بالسودان بقاعة اتحاد الصحفيين ورشة بعنوان ختان الاناث ، ودعت فيها لالتزام الدولة بالتشريعات الواردة في الدستور الانتقالي لعام 5002 وفقا لنص المادة «23» التي تنص على محاربة العادات والتقاليد الضارة التي تقلل من كرامة المرأة ووضعيتها وهذا ما نصت عليه وثيقة الحقوق باعتبارها عهدا بين كافة اهل السودا،ن كما حذر الخبراء من مخاطر ممارسة الخفاض التي تتفاوت نسبة انتشاره في ولايات السودان المختلفة حيث تفوق ال 09% في ولايات الشمالية والنيل 68% الوسط 86% الخرطوم 56% في دارفور ويعتبر الجنوب اقل المناطق تأثرا وقد قدمت اوراق متباينة بعضها اتخذ الشكل العلمي وبعضها انطلق من الاساس القانوني بينما كانت رؤية الدين حاضرة.
وقال البروفسير زين العابدين، تمارس هذه العادة في اكثر من 04 دولة بالعالم بدرجات متفاوتة منها 32 دولة افريقية اما في السودان فرغم ان المسوحات المجتمعية تشير الى انخفاض الممارسة عما يزيد عن 09% وتتفاوت نسب الانتشار في مناطق السودان المختلفة حيث تفوق ال 09% في ولايات الشمالية والنيل و68% في الوسط و86% في الخرطوم 56% في دارفور، ويعتبر الجنوب اقل المناطق تأثرا بها .
وابان ان السودان كان وما زال من اكثر المجتمعات اسهاما في دراسة هذه الممارسة، وشملت البحوث المنشورة احصاءات عن مدى انتشارها ومضاعفاتها وآثارها الصحية والنفسية والاجتماعية، واكد انه قد ادى ذلك الجهد الى تسليط الضوء على هذه الممارسة ووضعها ضمن اولويات القطاع الصحي والاجتماعي والنسوي، وادى ذلك لاتفاق عام على ضرورة وضع استراتيجية لمحاربتها تشمل السياسات والتشريع والتعليم والنشاط المجتمعي، وحقق ذلك نجاحات مقدرة ولكنها محدودة، وقال رغم الجهود المبذولة حاليا وسط القارة والدعاة الا ان المردود لا زال ضعيفا في وجه حملات تستغل نسب التعليم في المجتمع ووسط النساء بصورة اكبر، ويرى ان هذا الالتزام يضع على الدولة مسؤولية سن التشريعات الرادعة ضد هذه الممارسة لحماية الفتيات.
واضاف ان السودان كان من اوائل الدول التي اصدرت قانونا ضد خفاض الفتيات عام 6491 الا ان تعديلات القانون لاحقا سحبت النص الصريح ، ويتعامل القانونيون مع الممارسة حاليا تحت المواد التي تحمي الشخص من الضرر. كما اشاد بالدور الذي قامت به وزارة الرعاية وشؤون المرأة والطفل من جهد على صعيد التنسيق والدعم للمنظمات والجمعيات العاملة في هذا المجال، الا ان التمويل يبقى ضعيفا ومحدودا مقارنة بحجم التحدي والتطلعات.
ومن جانبه، قال رئيس مركز الخرطوم الدولي لحقوق الانسان أحمد المفتي، ان موضوع ختان الإناث في النظام الدولي لحقوق الانسان ضمن موضوعات الممارسات التقليدية الضارة وموضوعات العنف ضد المرأة.. ومن حيث الاصل فان موضوعات حقوق الانسان تعتمد في الاسلام على كرامة الله سبحانه وتعالى لبني آدم. اما الموقف الذي انتهى اليه علماء المسلمين المعاصرين في امر ختان الإناث والذي عبر عنه مؤخرا الشيخ يوسف القرضاوي انه عند نظره الى الادلة من القرآن والسنة لم نجد فيها دليلا على تحريمه او كراهيته، لكن باعتبار الدراسة الموضوعية من قبل المختصين اثبتت ان الختان بصوره الحالية يضر بالإناث جسديا ونفسيا ويؤثر سلبا على مستقبل حياتهن الزوجية.
اما الخبير المستشار صلاح الدين حسين معروف فمنح الاطار القانوني لمحاربة وتحريم خفاض الإناث وقال يعتبر الختان التشويه التناسلي للطفلة وأزمة اجتماعية وقانونية وصحية خطيرة وكارثة من صنع البشر. وقد نظم الدستور الانتقالي لسنة 5002 الحقوق والواجبات الاساسية للانسان السوداني ومنها الرعاية الصحية وتطويرها ، ونص في الفصل الثاني من الباب الاول بعنوان المبادئ العادية والموجهات من المادة «51» فقد قرر «تضطلع الدولة بحماية الامومة ووقاية المرأة من الظلم» كما نص الدستور في المادة «23» البند «3» تعمل الدولة على محاربة العادات والتقاليد الضارة التي تقلل من كرامة المرأة ووضعيتها.
ومن جانبه قال الشيخ النذير الكاروري ان المشكلة في الختان انه متوسط بين العادة والعبادة حتى نستطيع الفرق بينهما لا بد لنا من فكر ونظر، مؤكدا ان ختان الانثى والغلو فيه كما جرى في السودان هو والشلوخ تغيير لخلق الله بحد العبارة ، ومن عجب ان كليهما محلي المصدر انه ارتكز على مبرر، فالشلوخ هدفها السمة، والختان هدفه العفة. اما الذي جعل الختان النوبي يعيش بعد انتشار الاسلام فهو غيرة العرب والمسلمين وظنهم انه حزام العفة فتمثلوه في اسرهم وادمجوه في دينهم وانه غير ظاهر ليزول بالمحاكاة مثل ما زالت الشلوخ. وقال ان الختان سنة للرجال مكرمة للنساء بمعنى ان ختان الرجل هو الذي يكون اكرام للمرأة مثل تعبير المزدوج «صلى الله عليه وسلم» «عن السواك انه مطهرة للفم مرضاة للرب» كذلك الختان سنة يفعلها الرجل يكرم بها زوجته. اما عن المعالجة القانونية فانني لا ادعو لسن قانون يحظر ختان الإناث فقد صدر القانون منذ ميلادي فلم يفلح بينما زالت اختها الشلوخ بالعمل الاجتماعي فالمطلوب المزيد من الوعي ولا بأس من اجراءات زاجرة وحوافزة ناصرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.