شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء سودانية تبهر الأسافير بتقديمها لجرعة وعي مليئة بالحكم والطاقات الايجابية    شاهد بالفيديو.. الأغنية السودانية التي أثارت جدلاً واسعاً وتصارع حولها عدد من المطربين "شيخ أب حراز" تعبر خارج الحدود وتستعرض بها حسناء تونسية فائقة الجمال    فتاة سودانية تشكو وتطلب المساعدة (مارست بعض الأفعال مع شاب عبر الهاتف وبعدها أرسلت له صورة فاضحة لي وأصبح يهددني بها فماذا أفعل؟)    المراكز الصحية العاملة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية معروفة تسجل اعترافاً مثير للجدل: تلقيت (بوسة) من أحد المعجبين بعد نهاية الحفل الجماهيري الذي أحييته    شاهد بالفيديو.. فتيات سودانيات يشعلن السجائر ويقمن بشربه خلال حفل أحياه وتغنى فيه رشدي الجلابي    تصريح صحفي من مفوضية حقوق الانسان حول تظاهرات 30 يونيو:    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    لجنة أمن ولاية الخرطوم: إغلاق جميع الجسور عدا جسري الحلفايا وسوبا    البرهان مع "القوات الخاصة": لا تهاون في العمل لتحقيق الأمن والاستقرار    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    الهلال يتدارك اوراقه ويقلب تاخره الى انتصار مثير على ودنوباوي بربك    ولاية الخرطوم تحدد (10) مواقع لبيع الخراف بالوزن    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأربعاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    ديربي ولاية نهر النيل الأهلي شندي يؤدي مرانه الرئيسي استعداداً للامل عطبرة    لجنة المنتخبات اجتمعت ظهرا بالاتحاد    البرهان: القوات المسلحة تتطلّع إلى اليوم الذي ترى فيه حكومة وطنية مُنتخبة تتسلّم منها عبء إدارة البلاد    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الخارجية تستدعي "فولكر" بسبب تصريحات حول تظاهرات (30) يونيو    بعثة الحج العسكرية تشكر المملكة وبعثة الحج    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    العربية: فولكر: المكون العسكري والمجلس المركزي توصلا لاتفاق بنسبة 80%    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    ارتفاع إنتاج شركات الإمتياز للذهب بنسبة 13%    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    استمرار الشكاوى من تدني إنتاج الذرة بالقضارف    مصر.. تفاصيل جديدة حول المذيعة "الضحية" والقاضي    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    إبادة مواد منتهية الصلاحية بالدمازين    مباحث كرري تلقى القبض على أخطر معتادي جرائم تزوير مستندات الأراضي والسيارات    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ختان الإناث.. تعهدت الدولة والمنظمات بإنهائه خلال عامي «2008 - 2018م»
نشر في الأهرام اليوم يوم 05 - 03 - 2011

يعتبر ختان الإناث من العادات السالبة التي تشكل انتهاكاً لحقوق المرأة. وينتشر بصورة كبيرة وواضحة في السودان. وتقع مسؤولية القضاء عليه على عاتق المؤسسات الحكومية والجمعيات التطوعية ومنظمات المجتمع المدني، وقد أسهمت العديد من الجهود المشتركة للمؤسسات آنفة الذكر في إحداث التغيير الذي انعكس في رفع الوعي وكسر حاجز الصمت مما أدى إلى انخفاض معدل ممارسة ختان الإناث بالسودان. إذ تشير الدراسات إلى أن سكان السودان الذين يقدرون بحوالي 37.2 مليون نسمة وتقدر نسبة الإناث منهم بحوالي 49.6% وذلك حسب إسقاطات الإحصاء السكاني.
وقد استمرت ممارسة ختان الإناث بمعدلات عالية تصل إلى 90% حسب نتائج مسح الأمومة الآمنة لعام 1999م، لكن الجهود المكثفة والحثيثة أدت إلى نتائج إيجابية تمثلت في انخفاض معدل الممارسة من 90 إلى 69% كما أشارت النتائج الأولية للمسح الصحي للأسرة عام 2006م.
ولما تمثله عادة ختان الإناث من انتهاكات جسدية ونفسية خطيرة مخلفة ضرراً نفسياً وجسدياً وأذًى صحياً مستمراً مدى الحياة على البنات والنساء؛ فقد أقرت الجمعية العمومية للأمم المتحدة السادس من فبراير من كل عام يوماً عالمياً لمحاربة ختان الإناث، لافتةً إلى أن ما يقارب (140) ألف طفلة في العالم تتعرض للختان مما يجعله انتهاكاً لحق الطفل في الرعاية والتنمية والحماية.
وكان المجلس القومي لرعاية الطفولة قد احتفل باليوم العالمي للتخلى عن عادة ختان الإناث مؤخراً، مُحيياً ذكرى الطفلات اللائي دفعن حياتهن ثمناً لهذه الممارسة الضارة التي تنضوي تحت مسميات العادات والتقاليد، كما حيّا كذلك الأسر والمجتمعات التي بادرت وتخلت عن ختان الإناث من الأطفال، وحيّت جهود جميع الشركاء للحد منه. وفي ذلك أشادت حرم رئيس الجمهورية، رئيسة المجلس القومي لرعاية الطفولة؛ السيدة وداد بابكر، لدى مخاطبتها الاحتفال بقاعة الصداقة بالخرطوم، أشادت بجهود مجلس الطفولة للقضاء على ختان الإناث، مبينةً أن ختان الإناث يمثل قضية مهمة من قضايا حماية الطفولة.
ومن جانبها أكدت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي؛ أميرة الفاضل، في الاحتفال الذي جاء تحت شعار نحو شراكة فاعلة للتخلي عن ختان الإناث، أن ختان الإناث حدث فيه انخفاض بنسبة كبيرة في السودان؛ حيث وصلت النسبة من 90% إلى «89- 69%» الآن، وأشارت إلى نتائج المسح الصحي لعام 2006م الذي يوضح أن 89% من النساء ما بين سن (15-49) سنة قد خضعت للختان.
الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة؛ قمر هباني، أكدت أن محاربة هذه الممارسة الخاطئة هي التزام من جانب الحكومة والمجلس وذلك بمواصلة الجهود مع الشركاء وعلى مختلف المستويات وفق إستراتيجية المجلس التي تهدف للتخلي عن هذه الممارسة خلال جيل، وأبانت أن المجلس عكف منذ العام 2004م على تجميع المجهودات وكوّن برنامج القضاء على ختان الإناث بتنسيق وشراكة مع كل الجهات الحكومية على رأسها وزارة الصحة والمجلس الطبي السوداني ووزارة العدل والمجلس الاستشاري لحقوق الطفل، بالإضافة إلى بعض الوزارات الولائية ومنظمات المجتمع المدني إلى أن تبلورت كل هذه السياسات في الإستراتيجية القومية للقضاء على ختان الإناث كسياسة رسمية للدولة منذ العام 2008 وحتى 2018م.
ولما كان ختان الإناث ممارسة تقليدية ضارة تمارس على امتداد السودان بأنواع مختلفة وشائعة وبمسمَّيات السُنّة والفرعوني، يقال إنها في السودان ممارسة قديمة تقوم على التقاليد أكثر منها على الدين. ويرجع البعض أصلها إلى الفترة الفرعونية «حوالي 500 قبل الميلاد». وفي الإسلام فإن ختان الإناث ليس من التعاليم، كما هو الأمر للرجال - كما أوضح الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري الذي أشار إلى أنه جاء في السُنّة ختن البنين وعفو البنات.
وعلى الرغم من الاعتقاد في أنها تزيد النظافة وتحفظ البكارة وتزيد المتعة الجنسية إلا أن الشيخ الكاروري يوضح أن عادة ختان الإناث تعتبر ضارة جداً وجاء ذلك بعد دراسة ومدارسة لشأن الختان واستناداً لأصول الدين وعلوم الطب وشؤون الاجتماع وقال إن القرآن الكريم لم يسكت في شأن الختان لأنه صريح في اعتماد الفطرة منهجاً وبالتالي الدعوة لعدم تغيير الخلق؛ ففي القرآن تلازم بين الخُلق والخَلق «فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ». ولفت الشيخ إلى أن ختان الإناث والغلو فيه كما جرى في السودان هو والشلوخ، تغيير لخلق الله ومن عجب أن كليهما محلي المصدر« نوبي» إلا أنه ارتكز على مبرر ديني؛ فالشلوخ هدفها السمة والختان هدفه العفة. ولكنه أوضح أن الذي جعل الختان النوبي يعيش بعد انتشار الإسلام فهو غيرة العرب والمسلمين وظنهم أن الختان هو حزام العفة فتمثلوه في أسرهم وأدمجوه في دينهم، لكنه الآن وبمر الأزمان بدأ في الزوال وبالمحاكاة مثل ما زالت الشلوخ، وأشار إلى الأضرار التي تلحق بالفتاة المختونة منذ فترة البلوغ والزواج مثل حبس دم الدورة الشهرية وآلام الجماع وما تتعرض له من أمراض الناسور والحوض والعقم وحُمى النفاس بعد الولادة، بجانب الآثار الاجتماعية مثل الإحساس بالدونية مقارنة بعدم الختان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.