الإمارات تدعو الاطراف السودانية لتجنب التصعيد    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    قائمة بأسماء الوزراء والقياديين المدنيين الذين اعتقلهم الجيش السوداني فجر اليوم    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اعترافات المذيع قاتل زوجته: صفعتني بقوة واستفزتني لأطلق النار
نشر في النيلين يوم 21 - 07 - 2010

أعاد المذيع المصري إيهاب صلاح، الذي قتل زوجته بطلقتين في الرأس، تمثيل جريمته في الشقة الزوجية بالهرم، بعد مشادة كلامية حادة بينهما.
وفي اعترافاته، كشف صلاح (45 عاماً)، المذيع ومقدم البرامج بقطاع الأخبار بالتلفزيون المصري، أن القتيلة ماجدة كمال حسن (37 عاماً) كانت تطارده بالاتصالات الهاتفية منذ 17 عاماً، بعدما تعرف إليها في أحد اللقاءات. وقال إنها أفسدت علاقته مع زوجته الأولى بسبب مطارداتها له، فانفصل عن الأولى وتزوج الأخيرة سراً دون علم أسرته، وفق ما نقلت "الأهرام" المصرية، الأربعاء 21-7-2010.
تفاصيل الجريمة
وعن مجريات اليوم الذي شهد الجريمة، قال صلاح: "يومها عدت من عملي الساعة الواحدة والنصف صباحاً، وحدثت مشادة كلامية حادة بيني وبين زوجتي ماجدة في حضور شقيقتها، وإنه فوجئ بزوجته تخرج ملابسه من الدولاب وتلقي بها على الأرض وتسبه هو وأمه وشقيقته بألفاظ وعبارات نابية وبصوت مرتفع".
وأضاف المتهم أثناء المعاينة "دخلت حجرة نومي وتركت زوجتي تصيح" إلا أنها لم تسكت وظلت تسب أهلي، وهو ما جعلني أقول لها إذا لم تسكتي سوف أقتلك بقصد إخافتها، وبالفعل التزمت الصمت، وفوجئت بها تفتح باب الشقة وذلك في تمام الساعة الثالثة من صباح أول من أمس. ظننت وقتها أنها تركت المنزل، تابعتها فوجدتها اتجهت إلى منزل جارنا العجوز المقيم في الطابق الأسفل، وعندما عادت قالت لي: "ها وريك مين فينا اللي هيقتل الثاني"، بحسب ما نقلت "الشرق الأوسط" اللندنية.
وتابع المذيع: "بدأت بعد هذه العبارة بمعايرتي بأنها تنفق على المنزل من جيبها الخاص، حيث تدير محلاً لبيع البن أسفل العقار الذي نقيم فيه. وادعت أنها السبب في شهرتي وأنها هي التي اشترت لي جميع ملابسي، ما قالته جعلني من دون أن أشعر أصفعها على خدها، وفوجئت برد فعلها كان أشد وهو رد الصفعة، بثلاث صفعات قوية على وجهي أدت إلى كسر نظارتي وتمزيق ملابسي وسط حالة من الهياج والصراخ، وهو ما جعلني من دون أن أشعر أندفع نحو حجرة النوم، وأخذت مسدسي الذي أمتلكه وورثته عن والدي وصوبته نحو رأسها لإسكاتها. لم تحاول أن تهرب من أمامي ولكنها انحنت وظلت تردد "مش هتقدر تضرب"، ولم أشعر بنفسي إلا عندما شاهدتها غارقة في دمائها، لم أتمالك نفسي وقتها وسقطت على الأرض وقلت لها "ارتحتي" ولكنها لم تسمعني لأنها قد فارقت الحياة في الحال. بعدها أمسكت بهاتفي المحمول وأبلغت شرطة النجدة، ولم أحاول الهرب ولم أستطع فتح باب الشقة للجيران الذين جاءوا بعد سماع الطلق الناري، حتى تمكنوا من كسر باب الشقة ووجدوني أجلس بجوارها".
وأمر وكيل أول نيابة حوادث جنوب الجيزة بحبس مذيع التلفزيون 4 أيام على ذمة التحقيق بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح ناري. وتم أخذ عينة دم من المتهم لتحليلها في ضوء اعترافه أمام النيابة بأن زوجته سبق أن أحضرت له بنفسها قطعة من مخدر الحشيش لتعاطيها.
قتلها.. وانتظر الشرطة
وكان عناصر أمن شرطة نجدة الجيزة استيقظوا على اتصال هاتفي في الرابعة والنصف صباحاً من زوج يفيد بأنه قتل زوجته. وبمجرد أن وصلوا إلى الشقة وجدوا الزوج القاتل ينتظرهم ويجلس بكل هدوء إلى جوار زوجته التي أطلق عليها الطلقات النارية.
وكان المتهم تزوج القتيلة قبل 8 سنوات، بعد طلاقه من زوجته الأولى المعدة بالقناة الثالثة المحلية بالتلفزيون المصري، وأن خلافاً أسرياً ممتداً كان يدور بينهما وتصاعد في الآونة الأخيرة.
وكشف عدد من شهود العيان ل"الشرق الأوسط" أن الزوجين كانا دائمي الشجار وصوتهما كان عالياً دائماً، وأن أغلب شجارهما يكون بعد منتصف الليل حيث يعود الزوج متأخراً كل يوم، وسبق أن انفصلا من قبل، ولكن عادت الحياة الأسرية بينهما بعد ذلك إلى طبيعتها.
وذكر شهود العيان أن الزوجة كانت تشك في زوجها لتعدد علاقاته النسائية والتي كانت سبباً قبل ذلك في انفصالهما، وأن ليلة الحادث قالت الزوجة إنها علمت أن زوجها في طريقه للزواج بأخرى وأنه كان ينوي مغادرة المنزل في الليلة ذاتها، وهو ما دعاها إلى إخراج ملابس الزوج من "دولاب الملابس" ورميها على الأرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.