هلال مريخ تسيطر على الشارع السوداني    عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك المدرب العام لنادي هلال القضارف الامين محجوب بشه يعلن إستقالته    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 25 سبتمبر 2021م    رئيس نادي الهلال ينفي التخلي عن مدرب الفريق    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    توقيف متهمان بحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية بنهر النيل    إصابات ب"حمى الضنك" في الفاشر    مسؤول: لا إغلاق لمطار كسلا    سابقة مهمة في مراحل التقاضي الرياضي.. "فيفا" يطلب تدخل الدولة لحل قضية المريخ    الحراك السياسي: تزايد في حركة سحب الأموال من البنوك عقب فشل"الانقلاب"    محمد الفكي: منظمات أجنبية انفتحت على لجنة إزالة التمكين    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    مجلس البجا: وزير الطاقة إلا يحول النفط ب(البلوتوز) أو (الواتساب)    مخطط تجويع الشعب وتهديد أمنه إلى أين؟!    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    البرهان يكشف تفاصيل جديدة حول استضافة السودان للاجئين أفغان    تنديد سياسي وإعلامي واسع لاعتقال الصحفي عطاف عبد الوهاب    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح (كورونا) الاثنين المقبل    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    محمود السر يكشف التفاصيل .. مشاركة الاتحادات الموقوفة في عمومية الأولمبية جاء بعد موافقة اتحاداتها    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دريد لحام: قرار النقابة المصرية بتقليص المشاركة السورية جاء متسرعا
نشر في النيلين يوم 19 - 08 - 2008

يستعد الممثل السوري (دريد لحام) لتصوير عمل تلفزيوني جديد ينتمي لأسلوب الكوميديا الناقدة، كما لديه عدد من الأفكار الجديدة لبرامج تلفزيونية. «الشرق الأوسط» التقت الفنان دريد في مكتبه بحي أبورمانة الراقي بدمشق، وسألته بداية عن أعماله الجديدة فقال:
فكرة عن آخر الأعمال التي تستعد لإطلاقها؟
حاليا هناك نص كوميدي يكتبه حكم البابا ويتضمن فكرة طريفة وهي حكاية مواطن يتهم على أنه من المعارضة وهو ليس من المعارضة وليس له علاقة بذلك وتتم ملاحقته ومراقبته وتحصل معه الكثير من المشاكل نتيجة هذا الاتهام والمسلسل ما زال قيد الكتابة.
لماذا لم تصوره ليعرض في شهر رمضان المقبل؟ أنا لست من المؤيدين المشاركة في (مذبحة) المسلسلات التلفزيونية في رمضان، فالأعمال الجيدة تغطي على بعضها مع زحمة البرامج في رمضان، وبالتالي لا تأخذ هذه المسلسلات حقها في المشاهدة والكثير من المشاهدين يؤجل مشاهدتها لما بعد رمضان حين يعاد بثها من جديد فيشاهد العمل على رواقة وهدوء بعد أن يشاهد مشاهد قليلة منها في رمضان. والمفروض هنا ورمضان شهر كريم وفضيل، لكن هناك اشهرا أيضا يجب أن تعرض فيها الأعمال الجيدة يجب أن توزع على باقي الأشهر ويخص شهر رمضان ببرامج لها علاقة بهذا الشهر الفضيل أنا ألاحظ أنهم حولوا شهر رمضان لشهر تسالي بدلا من أن يكون شهر العودة للذات وشهر محاسبة الذات وشهر إعادة صلة الرحم وغير ذلك. يتهيأ لي أن هناك خطأ في هذا الموضوع مثلا التلفزيون السوري عرض 23 مسلسلاً في رمضان الماضي من يستطيع مشاهدة 23 مسلسلا وبالتالي بسبب سوء توزيع عرض المسلسلات ضيعوا على المشاهد متابعة العديد من الأعمال الجيدة.
شاركت في مسلسل أيام الولدنة وهناك مسلسل ضيعة ضايعة عرض أخيرا ويعاد عرضهما باستمرار ضمن مسلسلات سورية كوميدية لم يحتف بها النقاد كثيرا بينما لاقت متابعة كبيرة من الجمهور وحتى نقلها البعض كمشاهد لموبايلاتهم إلى ماذا تعزو ذلك؟
أنا كنت في أيام الولدنة ضيف شرف وفكرة العمل كانت جميلة وهي تقول أن إنسانا وصل إلى خريف العمر وراحت عليه الكثير من اللحظات الجميلة في شبابه وطفولته فيعود ليعيش اللحظات التي حرم منها، فالفكرة مبدعة ولكن هذه التصرفات تثير الشكوك لدى الأجهزة الأمنية وهنا كانت المعادلة غريبة والناس تحب التنقير على أي شيء اسمه حكومة في كل مكوناتها ومنها أجهزة الأمن، لكن ليس بشكل عدائي إنما من باب النقد.
هل هناك برامج جديدة لك؟
هناك مفاوضات مع أكثر من جهة حول برنامج منوع جديد أقدمه ومنها الفضائية الليبية والشارقة والمنار ولكن لم يحسم الأمر وهناك مشاورات حول ذلك وحوار معهم حول البرنامج المقترح.
أين وصل مشروعك الفني المشترك مع عادل إمام واللبناني جورج خباز؟
مشكلة العمل مع جورج خباز تقف عند موضوع الكتابة فالفكرة عبارة عن أب وابنه (صراع الأجيال) وجورج خباز ممثل موهوب جدا ونقطة الضعف الوحيدة فيه انه يشبهني؟!.. لم نعثر حتى الآن على جهة تكتب هذا العمل بشكل يرضيني أنا وجورج، لم يستوعب بعد أحد المسألة أو جاء بفكرة هذا الموضوع وما زال المشروع قائما. أما مع عادل إمام وهو مشروع فيلم (وطن في السماء) مشروع قديم تهب نسائمه فترة وتخف فترة أخرى والمسألة دائما عندما تكون هناك مهرجانات سينمائية أو تلفزيونية فالفنانون العرب المشاركون يحصل لديهم إحساس أنه لماذا لا نعمل عمل مشترك وهو إحساس وحلم جميل ولكن ينتهي المهرجان فيتوقف التفكير بالحلم.
مسلسل باب الحارة لماذا برأيك اخذ كل هذه الجماهيرية والضجة يقال أن هناك لعبة اقتصادية خلف الدعاية الكبيرة له وأنت أول من قدمت البيئة الشامية في أعمالك التلفزيونية في الستينات والسبعينات مثل صح النوم وحمام الهنا؟
الناس أقبلت على مشاهدته في مختلف البلدان حتى عرب المهجر كانوا يتابعونه ولا أرى أن هناك لعبة فلا أحد يجبر أحدا على مشاهدة ما لا يرغبه أنا في مسلسل صح النوم ولم يكن في ذلك الوقت فضائيات وتناقل للأخبار بشكل كبير ولكن حسب شهود كثر فان شوارع مدن الخليج كانت تخلو من الناس عندما كانت تبث حلقات صح النوم في عام 1973وفي باب الحارة قد يكون العمل بسيطاً وهناك من انتقده ولكن فكرت ملياً بهذه الحالة وأنا تساءلت ويجب أن نسأل عن أسباب نجاحه ورأيي هنا أن أسباب نجاحه أنه ينتمي للتاريخ القريب والناس أحبت التعرف على العلاقات التي كانت موجودة ولم يعيشوها، خاصة أن الناس حنت لأيام الشهامة وعلاقات الأخوة وهذه الشعارات الجميلة.
ولكن انتقد باب الحارة من باب تقديمه المرأة الدمشقية بهذا الشكل التابعة كلياً للرجل في حين أنت قدمتها من خلال الممثلة نجاح حفيظ امرأة صاحبة قرار ولها مكانة هامة في المجتمع!.. في مسلسل أيام شامية الذي عرض قبل باب الحارة بسنوات أحب المتابعون للمسلسل دور خالد تاجا في مشهد يتكرر وهو عندما يضرب زوجتيه فالواحدة كانت تتشفى بالأخرى فالناس أحبت ذلك رغم أنها لا تحب أن تكون حياتها هكذا فالناس مثلا تحب البيوت الدمشقية القديمة ولكن لا تحب السكن بها حاليا حيث يتساءلون كيف سيتم تنظيف الباحة الكبيرة والبحرة وغيرهما ولذلك كان يسكن البيت القديم ست عائلات تتعاون النساء على تنظيفه والآن لم يعد مقبولا أن تسكن عدة عائلات في منزل واحد فصار البيت القديم تراثا وتاريخا وصارت الأجيال الجديدة تحب أن تشاهد كيف عاش أجدادها في مثل هذه البيوت وهذا ينطبق على باب الحارة وأعتقد أن المرأة ظلمت قليلا في باب الحارة فلم يكن هناك مثل هذا الواقع للمرأة ولكن أيضا الناس تحب أن تشاهد مشاهد الإثارة وهذا ما حققه المسلسل.
كيف تنظر للدراما الخليجية حالياً؟
الدراما الخليجية عريقة وقديمة وأنا أذكر أن مسلسلاً كويتياً حصل على جوائز قبل أربعين سنة وهي تقدم التقاليد وفيها سمات خليجية واضحة وأعتقد أن الدراما الخليجية قادمة بقوة وخاصة بمشاركة فنانين كبار فيها. وكيف ترى واقع مشاركة الفنانين السوريين في الدراما المصرية والانتقادات العنيفة التي وجهت لهم من بعض الفنانين المصريين وأنت عملت مع المصريين ولكن تكلمت باللهجة الشامية؟
أنا عملت مع ممثلين مصريين وكان من إنتاج سوري أو سوري ولبناني مشترك أو إنتاج تركي وقد عرض علي أعمال كثيرة منذ خمس سنوات وحتى الآن ومنها مسلسلات تلفزيونية وحتى مسرحيات على مسارح القاهرة ولكن باللهجة المصرية فقلت لهم أنا أحترم وأحب اللهجة المصرية ولكن لهجتي هي جزء من هويتي كدريد لحام ولا أستطيع الخروج منها فعندما يطلب فنانون سوريون للعمل في القاهرة فهذا بسبب نجاحهم وموهبتهم والدراما المصرية تستفيد من مشاركتهم على مساحة العالم العربي وبرأيي أن النقابة في مصر تسرعت باتخاذ القرار وأقول من حقها أن تأخذ قرارا لصالح أعضائها أولاً بمنعهم من العمل في مصر ومن ثم القرار التالي وهو أنه لا يحق لهم العمل بأكثر من عمل في السنة برأيي أن هناك طرفين أصحاب مصلحة بهذا الموضوع وهما النقابة وهي مشكورة بأنها تدافع عن مصالح أعضائها وهناك طرف ثان وهم المنتجون وهؤلاء يتعاقدون مع الممثلين غير المصريين لينوعوا أعمالهم وهناك تناقض بين المصلحتين فكان على النقابة أن تصل لصيغة تؤطر هذه المسألة بما يسمح بان يستعينوا بفنانين غير مصريين دون المساس بمصالح الفنانين المصريين، أنا أعرف تماما القاهرة فهي هوليوود الشرق وكل فنان عربي يتوق لأن يعمل في مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.