تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    الدولار يتراجع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    الغربال إن شاء الله في الحفظ والصون    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حكاية إعدام أول امرأة سودانية
نشر في النيلين يوم 05 - 06 - 2011

ترى ماذا تفعل المرأة اذا فوجئت بزوجها قد جاء باخرى بعد اربعين عاما من الزوجية والعشرة، وتزوج عليها بفتاة صغيرة ؟ لا شك ان الغيرة سوف تملأ قلبها وربما كتمت الامر في دواخلها بصورة توردها اسباب الموت، وربما تجاوزت ردة فعلها محيط صحتها الجسمانية الى الاعتداء على الزوجة الثانية مثلما فعلت فاطمة التي شكل فعلها الاجرامي معلما بارزا في تاريخ القضاء السوداني، وذلك للحكم الصادر ضدها كاول حكم من نوعه في تاريخ السودان، اذ كانت اول امراة ينفذ فيها حكم الاعدام.
ولم تكن المدعوة فاطمة بدين تدري ان زوجها الذي شاركته حلو الحياة ومرها لاربعين عاما في منطقة البان جديد بدارفور، أنه سوف يتزوج عليها ملقيا بالاربعين عاما من سنوات العشرة وراء رغبته الجامحة في الزواج من احدى صبايا المنطقة في عمر حفيداته، غير ان ذلك ما رأته يتجسد في حياتها، لتلتقط السكين وتهوي بها على الزوجة التعيسة.
لقد علمت فاطمة بالامر بعد ستة شهور من الزواج، وكان الزوج قد ترك عش زوجته الصغيرة وتحينت القاتلة ذهاب الزوج الى اهله في زيارة قصيرة .. وكانت فاطمة قد عقدت العزم على قتل الزوجة الصبية.. واعدت للاعتداء السافر سكيناً لاراقة دم الضحية ببشاعة وفي صورة لم يعرفها تاريخ الجريمة في البلاد من قبل بحسب آراء القانونيين وفقا لما جاء بمقرر علم الاجرام الجنائي الذي يدرسه طلاب القانون.. فقامت الجانية في سكون الليل وفي لحظة غفلة من المقتولة التي كانت في سبات عميق، وسددت الجانية «12» طعنة.. ولم تتوقف والدم الغاني يتدفق من جسد القتيلة.. ويقول اللواء حقوقي احمد علي حمو عميد كلية القانون بجامعة النيلين السابق، ان القاضي محمد يوسف أبو رنات علق قائلا انه لم يسمع ويرى مثل تلك المذبحة طوال حياته المهنية التي امتدت لعقود من الزمان، حيث جمعت هذه الجريمة ما بين الغدر والخيانة. وقال القاضي في هذه القضية لقد أوقعنا عقوبة الاعدام على المتهمة، ونأمل ان تنفذ الجهات العليا هذا الحكم، مضيفا ان المحاكم في السودان قد اتبعت منذ زمن طويل سياسة التفرقة القضائية حتى اوشك ان يكون لنا قانونان قانون للنساء وآخر للرجال. وحتى اصبحت الانوثة ثمناً رخيصاً لارتكاب ابشع الجرائم كما جاء في نص الحكم. وجاء في مذكرة القاضي الخاصة الى رئيس القضاء «القاتلة في هذه القضية امرأة، وأقول بكل احترام انها قضية تستحق الاعدام، واذا وافق معاليكم علي ذلك فستكون هذه اول قضية تعدم فيها امرأة في هذه البلاد منذ الفتح». واضاف القاضي ابو رنات «بناءً عل« ما تقدم اوصي بتنفيذ عقوبة الاعدام اذا وافق معاليكم، فإن الامر سيكتب على ورقة الحكم، وارفض التدخل في حكم باعدام الجانية «فاطمة» والذي ايده رئيس القضاء ابراهيم باشا عبود».
ومن جانبه وافق رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة ابراهيم عبود على الحكم. وتم تنفيذ حكم الاعدام على فاطمة في تاريخ 16/9/ 1959م. وكان ذلك اول اعدام لامرأة يتم في تاريخ القضاء السوداني. ومن تلك السابقة انطلقت الاحكام التي صدرت بالاعدام في حق المرأة، وباتت تنفذ اذا كان فاعلها يستحق الاعدام، بغض النظر كونه امرأة او رجلا، في مخالفة لما اعتاد عليه الانجليز إبان حكم السودان. ويوضح الخبير القانوني سعيد المهدي ان الانجليز خلال حقبة الاستعمار يعاملون المرأة معامل استثنائية، ويرفضون تطبيق العقوبات الاستئصالية. فخلال حقبة الاستعمار من 1898م وحتى استقلال البلاد في يناير 1956م لم تسجل حالة واحدة ولو يتيمة تم فيها اعدام امرأة، لتأتي حادثة اعدام فاطمة في عام 1959»، غير ان الانجليز ضاقوا ذرعاً وابدوا قلقهم بهذا التقليد الذي وقف حائلا دون اعدام المرأة. ويقول الخبير القانوني سعيد المهدي في فقرة اخرى عن قضية اعدام فاطمة، انها كانت بمثابة حادثة التحول في تاريخ القضاء السوداني في ما يختص باعدام المرأة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.