مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة تكشف تفاصيل مصرع أحد الحرفيين والمتَّهم يقرُّ بارتكابه الجريمة
نشر في النيلين يوم 09 - 09 - 2011

كشفت الشرطة أمس التفاصيل الكاملة لجريمة قتل أحد الحرفيين على يد زميله بمنطقة السجانة بالخرطوم وقال المحقق الجنائي في القضية ملازم شرطة يتبع لقسم شرطة الخرطوم وسط عند الإدلاء بإفاداته أمام مولانا هشام محمد يوسف قاضي المحكمة الجنائية العامة بوسط الخرطوم إنه وردهم بلاغ شهر في يوليو من العام الماضي أفاد فيه الشاكي بأن المتهم الماثل أمام المحكمة قد اعتدى على المجني عليه وسدد إليه ثلاث طعنات أدت إلى وفاته في الحال ثم أخذ أقوال الشاكي وتحرك فريق بقيادة رئيس القسم إلى مكان الحادث برفقة فريق مسرح الحادث الذي قام بتصوير ورسم المكان كروكياً وحرز متعلقات تخص المجني عليه والمتهم وضعت كمعروضات في البلاغ من ضمنها السكين (أداة الجريمة) كما تم أخذ عينات دم من مسرح الحادثة ومن ملابس وجسم المتهم وإرسالها إلى المعامل الجنائية كما وصف المحقق المكان الذي وقعت فيه الجريمة حسب الرسم التقريبي الذي أعده فريق مسرح الحادثة بأن الحادثة كانت داخل جمعية الحرفيين بالسجانة التي يعمل بها المتهم والمجني عليه وأضاف أنهم من خلال التحريات التي قاموا بها أحالوا جثمان المجني عليه إلى المشرحة بموجب أمر تشريح صادر من النيابة للكشف عليها بوساطة الطبيب الشرعي لمعرفة أسباب الوفاة وتلا المتحري أقوال المتهم المدونة في يومية التحري بأنه يعمل والمرحوم بسوق الحرفيين بالسجانة وأن لديه مشاكل معه بسبب مرضه وأن سبب قتله المجني عليه أنه كان يطلق عليه (غازا طاردا) بالسوق محاولاً طرده منه بالإضافة إلى أنه كان يقوم بإرهابه بإيماءات وإشارات ترهبه وأنه يوم الحادثة قام بشراء سكين بمبلغ (10) جنيهات خصيصاً لقتل المجني عليه وقبل تنفيذه الجريمة حاول استغفال العاملين بجمعية الحرفيين الموجودين بتجهيز الماء للوضوء ومكان الصلاة وقت صلاة الظهر وبعد خروج الجميع انتهز فرصة وجود المجني عليه يجلس بمفرده بكرسي داخل المحل واستخرج سكينه وسدد بها طعنتين الأولى جاءت في الصدر والثانية في البطن وذلك للخلاص منه خوفاً من تهديداته وخرج بعدها وهو يحمل السكين ملطخة بالدماء ليتم توقيفه بوساطة أحد رجال الشرطة بالمنطقة وأقر المتهم بالأقوال التي جاءت على لسان المتحري أمام المحكمة وأضاف بأن السكين المعروضات أمام القاضي ليست هي سكينه التي استخدمها في الجريمة وأنه طعن المرحوم بسكين أخرى.
وقال المتحري إنه قام باستجواب ولي أمر المتهم للاستفسار عن حالته النفسية والعقلية وبعد التأكد من حالته تم تحويل المتهم إلى القمسيون الطبي الذي أمر بإحالته إلى مستشفى التجاني الماحي لطب النفس ومنه إلى مستشفى عبدالعال الإدريسي لمواصلة العلاج وبعد تسلم الشرطة لتقرير لجنة الأطباء المعالجين وجهت النيابة المختصة تهمة تحت طائلة المادة (130) من القانون الجنائي.
وذكر الملازم المتحري في البلاغ عند مناقشته بوساطة دفاع المتهم أن الشهود الذين تم استجوابهم في البلاغ أكدوا أن المجني عليه لم يكن يهدد المتهم أو يرهبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.