ياسر عباس يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    بروفسير امال تبحث مع ابناء الولاية كيفة الاعداد لمؤتمر التنميةالاقتصادية    عمومية المريخ بعد 45 يوما واجازة عمومية مارس    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    اللجنة القومية للوضع النهائي بمنطقة ابيي تواصل اعمالها    ستة أشهر بدون حصار.. لماذا انحدرت الأوضاع "للأسوأ"    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    البرهان يوجه بالعمل على رتق النسيج الاجتماعي بولاية جنوب دارفور    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جرائم الجبهة الثورية .. بعيون الحقوقيين
نشر في النيلين يوم 21 - 05 - 2013

على خلفية الاعتداء الغاشم والهجوم الغادر الذي قامت به ما تُسمى الجبهة الثورية على مناطق جنوب وشمال كردفان والآثار السالبة التي أفضت إلى نزوح أكثر من «30» ألفًا إلى مدينة الرهد ظلت المجموعة الوطنية لحقوق الإنسان وعدد من المنظمات الحقوقية تعكف على إعداد التكييف القانوني لانتهاكات الجبهة الثورية والحركة الشعبية قطاع الشمال للمتأثرين بأبو كرشولا وبعض مناطق ولايتي شمال وجنوب كردفان توطئة لرفعها إلى المنظمات الحقوقية الدولية فى جنيف وإفريقيا وأوروبا وعلى حسب قول رئيس وفد التحقيق في الانتهاكات دكتور حسين كرشوم أن المنظمات أعدت تقارير قانونية حول الجرائم البشعة التي ارتكبتها قوات الجبهة الثورية في مناطق أبوكرشولا وأم روابة كاشفًا أنه سيتم عرض هذه الانتهاكات أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف بجانب التحالف الدولي ضد الجريمة العدوان، وقال إن المنظمات الوطنية لديها شراكات مع المظمات التي تنشط في هذا الإطار مع وضع كل الأدلة والبيانات أمام تلك الجهات، ويرى عضو المجلس الوطني إزيرق محمد إزيرق خلال زيارته لمعسكرات النازحين برهد أبودكنة أن الهدف من الزيارة هو الوقوف على الجانب الإنساني والقانوني وإبراز حجم الجرائم والأضرار التي ارتكبتها الجبهة الثورية ضد الإنسانية ضمنها حالات الاغتصاب وقتل الابرياء وترويع الآمنين وغيرها مشيرًا إلى أن مثل هذه الانتهاكات تعد محرمة دوليًا حسب نص القانون الإنساني، وقال إن هذه المنطقة فيها تعايش قبلي متماسك ونسيج مترابط واصفًا أن الجبهة الثورية ارتكبت عملاً مخالفًا لحقوق الإنسان، وأكد ازيرق أن القصد من هذه الزيارة هو رصد الجرائم وتمليكها للرأي العام وتوصيل الرسالة للأمم المتحدة مبينًا أنها شملت كل معسكرات النازحين بالرهد ومن خلال هذه الزيارة وجدنا نساء تم اغتصابهن تحت مرأى من أزواجهن وهذه الجريمة تعتبر واحدة من أفظع وأبشع الجرائم ضد الإنسانية التي تمت مؤخرًا في أبوكرشولا بجنوب كردفان إضافة لتعرض الأطفال للأمراض إلى جانب العثور على أكثر من «30» طفلاً راحوا ضحية نتيجة للعطش أو الإجهاد في السير الطويل للوصول إلى الرهد أما مدير الإدارة العامة للمنظمات علي آدم إبراهيم اكد عن تأييدهم ووقوفهم خلف هذه المبادرة التي طرحت المجموعة الوطنية لحقوق الإنسان، وعدد من المنظمات الحقوقية على إعداد تقارير يتم رفعها إلى المنظمات الحقوقية الدولية في جنيف وإفريقيا وأوربا معلنًا انضمام صوته مع هذه المجموعة واصفًا الحركات المسلحة بأنها تنفذ أجندة الدول الغربية المعادية للسودان التي تريد أن تصل إلى أهدافها من خلال طرق بوابة الحركات المسلحة السودانية مضيفًا ان هذه الحركات لا تعي دورها تجاه الوطن، وأنه من المؤسف وقوع هذه الحركات تحت مخالب ايادٍ أجنبية لا تريد استقرار السودان.
وقال لدى حديثه ل«الإنتباهة» ان الشعب السودانى هدفه العيش في سلام وتوافق بعيدًا عن الجهوية والعنصرية وإثارة الفتن مبينًا أن والبلاد تعي مرحلة حرجة فى ظل استهداف الخارجي والأوان أن تتحرك المنظمات الحقوقية الدولية وتقوم بدورها كاملاً تجاه القضايا الإنسانية، والكوارث التي احدثتها الجبهة الثورية في صفوف المدنيين والعمل علي ايقاف مثل هذه الاعتداءات المتكررة من قبل الحركات المسلحة ومطالبة الدول التى تقوم بدعم هذه الحركات أن تكف بدعمها لتلك الحركات التي فقدت البوصلة والمصداقية بمؤسساتها وأصبحت تمارس أعمالاً بشعة لا تشبه الإنسان السوداني ويذهب علي آدم أنه على المنظمات الحقوقية الدولية ان تفرض رأيها تجاه ما يحدث من الانتهاكات ضد المواطن السوداني لذلك يجب على المنظمات ان تهتم بحقوق المواطنين حتى لا يكون المواطن هو الضحية في تلك الحروب وطالب الدولة بالإسراع بحل مشكلة أبوكرشولا إلى جانب حسم أمر الطابور الخامس المندسين في أوساط المجتمع السوداني الذين يقومون بتمليك وتوفير المعلومات للمتمردين عن تلك المناطق.
صحيفة الإنتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.