ضبط 15 كيلو ذهب بمطار الخرطوم    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    انقلاب الثلاثاء الفاشل.. ردة فعل الشارع    وزارة النقل تدعو المحتجين لتحكيم صوت العقل    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    محطة القويسي بالدندر تسجل أعلى منسوب للفيضان    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الركود والكساد يضربان أسواق مواد البناء    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    هاني شاكر "يهدد" محمد رمضان.. بعقوبات    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مجلس الهلال ينفى حرمانه استضافة مبارياته الإفريقية بالجوهرة    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندي القلعة فستانا وندي تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    أيمن نمر يزدري المريخ !!    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    ضحايا الطرق والجسور كم؟    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حركة «خليل» على ظهرها اضطرار آخر
نشر في النيلين يوم 07 - 01 - 2014

كيف يمكن أن يفسر المراقبون الاعتداءات والإبادات التي تمارسها حركة العدل والمساواة الدارفورية المتمردة داخل ولاية الوحدة في دولة جنوب السودان ضد مجموعات قبلية هناك مرجح أنها تنتمي إلى قبيلة الدينكا باعتبار أن الولاية تسيطر عليها قبيلة النوير ذات الأغلبية الأثنية فيها؟! هذا إذا كان واضحاً تفسير اقتحام مواقع بعض الشركات العاملة في البترول.
إن مجموعة مشار المتمردة استطاعت انتزاع سيادة ولاية الوحدة من حكومة سلفا كير في جوبا باعتبار أنها أرض نوير وعُين قائدها العسكري بيتر قديت والياً عليها بدلاً من سابقه الموالي لحكومة جوبا.. فهل هي الآن تبارك ما تقوم به حركة العدل والمساواة الدارفورية من نهب لمخازن المنظمات وشن الهجوم على عدة مناطق بالولاية وتصفية أعداد كبيرة من المدنيين الجنوبيين؟! وهل قامت الحركة الدارفورية المتمردة من تلقاء نفسها بدافع استيعابها لقبول مجموعة مشار بأي عمل في اتجاه معاداة حكومة جوبا حتى ولو كان شاملاً لانتهاكات حقوق الإنسان؟! أم أنها تلقت الأوامر من سلطات الولاية الخاضعة للمنشقين عن الجيش الشعبي من أهل الأرض؟! فما قامت به حركة العدل والمساواة في دولة أجنبية استضافتها قبل مشكلاتها الداخلية الأخيرة يفوق في فظاعته بعض ما قامت به في دارفور.
وما كان قد تضمنته بعض تقارير وزارة الخارجية الأمريكية قبل عامين تقريباً حول انتهاكاتها لحقوق الإنسان وممارستها للنهب والسلب بواسطة الآلات الحربية تكرر مثله في دولة استضافتها.. لتجعل الآن حكومتها تتجرع السم من نفس الكأس التي جرّعت منها الخرطوم.
لجأت حركة العدل والمساواة إلى جنوب السودان كبديل وخيار وحيد بعد أن ضاعت فرصة التخندق في الأراضي الليبية بعد سقوط داعم نسف الاستقرار العالمي معمّر القذافي.
الآن حركة العدل والمساواة في جنوب السودان وفي مناطق سيطرة مجموعة مشار تقلب لحكومة جوبا ظهر المجن. وقلنا إما لأنها تريد أن تتملقها لتكسب منها دعماً رغم أنها متمردة مثلها، وإما تلقت منها أوامر لأن ما فعلته القوات الموالية لمشار بحق المواطنين وممتلكاتهم لا يقل عما فعلته حركة العدل والمساواة هناك، بل يزيد عليه بكثير إذا جمعنا ما فعلته هناك وهنا في دارفور الذي أشارت إليه التقارير الأمريكية.
ويلاحظ أن حركة العدل والمساواة قد قامت بعملين هما اقتحام معسكر ديدا للنازحين ونهب ما فيه من مواد مهمة مختلفة، والعمل الثاني هو كما جاء في الأخبار قيامهم بارتكاب انتهاكات مريعة بحق الجنوبيين المدنيين العزل في القرى الواقعة في طول الطريق المؤدي إلى مناطق فاريانق والحفرة إضافة إلى أعمال القتل والتصفيات ونهب المواشي وأموال المواطنين.
والسؤال هنا هل كان العمل الأول سمحت به سلطات ولاية الوحدة المستقلة عن جوبا كمقابل للعمل الثاني الذي كلفت به حركة العدل والمساواة لضرب استقرار المناطق الموالية لسلفا كير بحكم القربى القبلية مثلاً؟! لا بد من طرح مثل هذا السؤال، لتوضيح عمل إضافي في سياق الانتهاكات التي يقوم بها أنصار مشار، وإذا كانت مجموعة مشار تحتج على استعانة جوبا بقوات يوغندية، فهي الآن تستعين أو تسمح على الأقل في المناطق المسيطرة عليها لحركة متمردة على الخرطوم أن تفعل ما تشاء ضد حقوق الإنسان، وإذا قلنا إن جوبا محقة في الاستعانة بقوات يوغندية أو كينية أو إثيوبية أو قوات تحت مظلة الاتحاد الأفريقي أو الأمم المتحدة لإعادة الأمن والاستقرار في البلاد، فهذا لا يعني بأي حال من الأحوال أن تستعين مجموعة مشار بعناصر متمردة وجدت نفسها في المناطق التي تسيطر عليها.
فهذه قمة الانتهازية وخطوة كهذي سيكون لها ذيول مستقبلاً خاصة إذا نسفت الاستقرار تماماً في محيط حقول النفط التي تنتج ثلاثين بالمائة من الإنتاج الكلي. لكن هل تقول حركة العدل والمساواة إنها لا حيلة لها وسط التطورات الجديدة في جنوب السودان غير أن تنهب لتأكل وتشرب وتبقى على قيد الحياة وتأتمر بأوامر المنشقين عن الجيش الشعبي حتى ولو كانت ضد حقوق الإنسان وكانت تمثل جرائم حرب ضد المدنيين؟! إن هناك حيلة أفضل لها وسط هذه الظروف الإقليمية بشكل عام هي العودة إلى البلاد بخطوات السلام.. وانتهى الأمر!. وحتى في ليبيا كانت الحركة مضطرة للدخول في محاربة الثوار قبل سقوط حليفها القذافي. فإلى متى هي تقع دائماً تحت مثل هذا الاضطرار؟!
صحيفة الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.