رئيس مجلس سيادة مدني .. هل حان الآوان!!    تأثر قرى ومساحات زراعية شاسعة بالفيضانات بمشروع الجزيرة    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاربعاء 28 يوليو 2021    المانيا تقدم 115 مليون يورو منحة للسودان    الطاهر يونس: سنتصدى لأيّ تحرّكات لتأجيل القمّة ليكون التتويج في موعده    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    263.4 مليون جنيه جملة مساهمات إعمار مشروع الجزيرة    وزيرة الخارجية تلتقي بمدير منظمة الصحة العالمية    "الصحة" تستبعد دخول «دلتا» إلى البلاد    دبابيس ود الشريف    إجازة قانون نظام الحُكم الإقليمي لدارفور ومناوي يعتزم المُغادرة إلى الإقليم    رئيس مجلس الوزراء يحتسب بروفيسور شاكر زين العابدين    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    الرابطة تكمل أضلاع مثلث أربجي بدوري الحصاحيصا    رئيس الهلال يهنئ الذئاب والرهيب بالانتصارات    استقطاب حاد داخل قوى «الحرية والتغيير» وخلاف حول المصالحة مع الإسلاميين    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    معمار الرواية وبناؤها (3) مع الأديب عماد البليك    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    آلاف اللاجئين الإثيوبيين يعبرون الحدود إلى السودان    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية و محزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    معتصم محمود يكتب : البروف العالِم والإعلام الجاهل    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟    وصول الدفعة الثانية من القمح الأمريكي    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    العرب في اليوم الرابع للأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة    بابكر سلك يكتب: كلو واري اللو أتنين    البرهان يستقبل مستثمرين وشركات مساهمة عامة قطرية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 28 يوليو 2021    الصيحة: والي البحر الأحمر: ظهور إصابات ب"كورونا" في حلايب    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    عبدالوهاب وردي: مهرجان محمد وردي تحول إلى مشروع حكومي بصبغة سلطوية    أطباء يحذرون من تفشي الحصبة بدولة مجاورة للسودان    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (4) بشريان الشمال    محاكم فورية بالسجن ومصادرة مواتر تفعيلا للأوامر المؤقتة لولاية الخرطوم    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يرفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 4.9%    الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    تونس تفرض حجرا صحيا إجباريا على الوافدين وتواصل تعليق الدراسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الخبير العسكرى والامنى الجنوبى يواصل كشف المعلومات المذهلة
نشر في النيلين يوم 12 - 01 - 2014

تواصل (اخبار اليوم ) نشر سلسلة مقالات لخبير عسكري وامني جنوبي فضل حجب اسمه في هذه المرحلة لتقديرات خاصة ووعد بالكشف عن هويته للقراء الكرام وفقا لتطورات الأحداث بدولة جنوب السودان وفيما يلي الحلقة الرابعة عشرة:
لقد اختلطت الأوراق بدولة جنوب السودان لدرجة يصعب معها معرفة ماذا يريد طرفا النزاع ؛الرئيس سلفاكير يتهم نائبه السابق بالتمرد ومحاولة قلب الحكم عليه ورياك مشار يشير بأن سلفاكير خرق الدستور وحل جميع المؤسسات الأمر الذي يعتبر تجاوزاً للمجلس التشريعي ومجلس تحرير الحركة الشعبية فاختلط الحابل بالنابل وخرجت علينا الفوضى السياسية التي تأسست بعد رحيل قائد الحركة الشعبية الرجل القوي العقيد/ جون قرنق ديمبيور.
إن إطلاق اسم أولاد قرنق لابد أن يكون بشهادة ميلاد إما صادرة من إحدى الدايات وأعني قابلة أو أنها استخرجت من إحدى الكنائس بشرط إثبات الأم التي أنجبت هذه العشيرة أسودهم وأبيضهم كما يقولون البطن بطرانة إلا أن الثابت في هذه النظرية أن الوالدة تكون حية ترزق وكما نعلم ويعلم كل أبناء الجنوب وشعب السودان بأن السيدة ربيكا قرنق ليس لها أبناء بهذه الأسماء :
1/ ياسر عرمان قرنق
2/ باقان أموم قرنق
3/ لوكا بيونق قرنق
4/ دينق الور قرنق.
من مما يثبت أن لكل من هؤلاء أب باسم لا يشمل ذكر قائد الحركة الشعبية جون قرنق بل من الثابت ومعروف بأن لقرنق أبنين شرعيين وهما :
1/ مبيور جون قرنق
2/ وقرنق جون قرنق.
بالإضافة إلى بقية الإخوة إذا كانوا يظنون بأنهم من أهل الورثة فأن كل من كان بالجيش الشعبي من ضباط وصف ضباط وجنود فأنهم الورثة الشرعيون ولكن بطريقة أخرى وهي النضال كما يدعون والتحرير كما يزعمون والديمقراطية التي أزهقت أرواح الأبرياء والمهمشين يا طيور الجنة والهاربين من جنون البقر وإنفلونزا الطيور يا طير يا طائر.
إذن تصبح كلمة أولاد قرنق ماهي إلا دعاية غير مسجلة بدولة السودان أو جنوب السودان فالسؤال الذي يفرض نفسه من أين جاءوا بهذا الاسم ولماذا يمجدون أنفسهم بأنهم أولاد قرنق .
زعيم حركة تحرير السودان الراحل جون قرنق له بلد اسمها بور أو كما يحلو لأبناء الدينكا أن يطلقوا عليها مديق بور لقد عرف الرجل بحبه للسودان الواحد أي انه كان ينادي لوحدة السودان بلهجة الدينكا والعربي. بعد رحيل المناضل جون قرنق لم يعمل أولاده بالوصية أو حتى رفقاء دربه الذين يتناحرون ويقاتلون بعضهم بعض والضحية هي شعب جنوب السودان. أطفالاً ونساءً ورجالاً عجزة حتى حيوانات الجنوب ذعرت لأصوات المدافع فولت هاربة تائهة ما بين ملكال واكوبو ما بين الناصر والمبان، أنني أشك كما هو الحال للآخرين هل صحيح أن هؤلاء أبناء قرنق أم أنهم يسترزقون باسم الراحل جون قرنق أن كانوا يمجدون أباهم الذي لم يسمع منهم في يوم من الأيام كلمة بابا قرنق أو حتى السيدة ربيكا لم تسمع منهم كلمة ماما ربيكا إلا إذا كان في تلك الليلة المشهودة سجن فيها الشيطان وترك أبناء الشياطين يفسدون في الأرض يقتلون الابرياء وينهبون أبقارهم وجميع ممتلكاتهم، هل هذه تربية جون قرنق ؟هل هذه تعاليم جون قرنق لقادة الحركة الشعبية أو الجيش الشعبي؟ الإجابة على هذا السؤال يعرفها كل شعب السودان وجنوب السودان بعد الانفصال.
عليه إني أقول لهم خافوا الله في حق الرجل الذي أتى بالسلام ويسكفي انه تأثر لدرجة جعلته لا يصدق ذلك الاستقبال الحاشد بالساحة الخضراء . صدقوني لقد عرف قرنق في ذلك اليوم عظمة أهل السودان جنوبيين وشماليين وأبناء الغرب والشرق وأكاد أجزم بأن جون قرنق قد نطق بشهادة (لا اله إلا الله وان محمداً رسول الله) لأنه في تلك الساعة تناسى انه يقود الحركة الشعبية من اجل أن يحكم الجنوب لقد تغيرت مواقف الرجل حتى بات يشعر بأنه حاكم لكل أهل السودان وهو يدرك بأن دستور أهل السودان لا يسمح له أن يحكم الاغلبية المسلمة لذا اعتقد بأن الرجل قد اسلم ولكنه لم يشهر إسلامه ولو أمد الله في عمره لسمعنا منه النطق بالشهادة لأنه أحب السودان كما احبته جماهير الشعب السوداني بل إن الدول التي كانت تريد فصل الجنوب قد ارتبكت وجن جنونها لهذا الاستقبال وتأكدت بأن جون قرنق لو قدر له الحياة لما قبل بفصل الجنوب ولما احتاج ابداً ان يحكم شعب الجنوب الذي ادرك الرجل بأنها يحتاج لعشرات السنين لمحو الأمية فيه اولاً ثم التعايش السلمي بين القبائل. لقد اعترف جون قرنق لدى زيارته لولايات الجنوب بالتنمية التي حققتها ثورة الانقاذ من مطارات ومشاريع للكهرباء والمياه والطرق وخاصة طريق السلام بالإضافة الى الانجاز الذي تحقق باستخراج النفط ولكن اتت الرياح بما لا تشتهي السفن رحل قرنق بطريقة غامضة بطائرة أوغندية لم نعرف حتى الآن ما جرى ولكننا وجدنا الإجابة بعد رحيل الرجل أن انفصل الجنوب السودان الواحد وضاعت احلام أهل الجنوب وظهرت السموم المدسوسة والنعرات القبلية التي لم نسمع بها حتى عندما كانت الحركة الشعبية والجيش الشعبي في الغابة وهاهي نار الحرب بين من يدعون أنهم ابناء قرنق ورفقاء جون قرنق الموت والدمار في كل شبر من أرض الجنوب اموال البترول تنهب وتسرق نهاراً جهاراً كلُّ يتهم الآخر ولكن المثل يقول إذا اختلف اللصان بان المسروق.
سلفاكير يحرر عاصمة الوحدة بانتيو
والسؤال الذي يفرض نفسه هل شاركت العدل والمساواة والجبهة الثورية :
إن إعادة عاصمة ولاية الوحدة لدولة جنوب السودان أمر مهم بل مشجع لاستعادة كل المناطق التي فقدها الجيش الشعبي عن مدن مثل بور عاصمة جونقلي واكوبو والناصر : السيطرة على مناطق غرب الاستوائية وهنا لابد من الإجابة عن هذا السؤال الخطر والمهم :
هل وافقت دولة الجنوب على دخول العناصر المتمردة على دولة السودان في الحرب الجنوبية جنوبية وبأي منطق أو قانون أذا حدث هذا التدخل؟ الإجابة فقط لدى الرئيس سلفاكير ورئيس هيئة أركان الجيش الشعبي ووزير الدفاع ولكني أملك هذه التداعيات ولا استبعد تدخل هذه الحركات المعادية لدولة السودان في أمر يخص أبناء الجنوب. إن القانون الدولي يجرم كل دولة تستعين بعناصر معادية لدولة مجاورة لسحق أي تمرد أو مظاهرات أو أعمال الشغب ففي هذه الحالة تعتبر القوات مرتزقة غير مصدق بها قانوناً لقتل مواطني دولة الجنوب لأنهم سودانيون ويحملون جنسية دولة السودان وفي نفس الوقت إنهم أجانب وفقاً لقانون دولة الجنوب التي انفصلت وأصبحت دولة لها علمها بل إن دولة السودان هي التي منحت جنوب السودان الحق في أن يصبح دولة معترفاً بها عالمياً من خلال ما ذكرته فإنه أذا ثبت بالفعل والقول والعمل تدخل حركة العدل والمساواة والجبهة الثورية أو أي حركة في الشؤون الداخلية لدولة جنوب السودان فأن القانون الدولي في هذه الحالة يعاقب تلك العناصر بل من حق مواطني دولة الجنوب أياً كانوا مع الدولة أو المعارضين لها رفع مذكرة للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمحكمة الجنائية ليتحقق في الكيفية التي شاركت فيها هذه القوات وقامت بقتل مواطنين دولة أخرى مما يترتب عليه إصدار أوامر دولية للقبض على كل قادة او القوات التي قتلت مواطنين جنوبيين داخل دولتهم وليس لرئيس دولة الجنوب الحق في منح هذه القوات المتمردة على دولتهم الحق في أن يكونوا طرفاً في حرب تعتبر خارج حدود الدولة التي تمردوا ضدها وهي دولة السودان.
ماهو الثمن الذي تكافأ به هذه الحركات
أن مجرد دخول هذه الإطار لمساعدة نظام دولة تمرد مواطنوه ضد الممارسات أو الجرائم أو خروجه عن تطبيق نصوص الدستور أو إي مظلمة جعلت أهل تلك الدولة تحمل السلاح فأن أي جرم يرتكب يعاقب بقانون دولة الجنوب أولاً ثم القانون الدولي ثانياً بالإضافة إلى تكتل :
1/ دول الإيقاد
2/ الاتحاد الأفريقي
3/ الأمم المتحدة
4/ مجلس الأمن الدولي.
وأخيراً
5/ المحكمة الجنائية الدولية.
هنا نجد ان ما أقدمت عليه دولة الجنوب قد يتسبب في عدم الثقة لأن الثمن سوف يكون السماح لهذه الحركات بالاعتداء على الأرض والمدن السودانية.
كما يقول المواطنون الذين تضرروا من دخول حركة العدل والمساواة والجبهة الثورية بأن كل ممتلكاتهم من دكاكين وعربات ومواشي قد نهبت عن طريق هذه القوات مما يعني بأن دولة الجنوب مسؤولة مسؤولية تامة إذا أثبتت التحقيقات المحايدة ضلوع قادة قوات هذه الحركات مع طرف من طرفي القتال. وهنا تكمن المشكلة بأنهم قد شونوا انفسهم من تجارة المواطنين وحيواناتهم وهذا ان دل عن شئ إنما يدل على تواطؤ قد يحدث للسماح لهذه الحركات ان تتلقى الدعم العسكري كما حدث خلال المعارك التي دارت في مناطق ولاية الوحدة حيث تشير المعلومات إلى أن الحركات المعادية قد استولت على أسلحة وذخائر ومدفعية ثقيلة يمكن أن تستخدم ضد القوات المسلحة السودانية الأمر الذي سوف تكون له ردود فعل غير حميدة ضد دولة جنوب السودان وهنا لا مجال للاجتهاد بل يقع على دولة الجنوب إظهار رفضها التام لمثل هذه المشاركة وأن تتخذ الاجراءات والتدابير التي تعيد الثقة المتبادلة بين السودان ودولة جنوب السودان وأن تشمل هذه القرارات إبعاد وطرد كل الحركات والجبهات المعادية لدولة السودان بل تشير المعلومات المؤكدة بأن قوات العدل والمساواة والجبهة الثورية وبخاصة أبناء جبال النوبة بأنهم داخل مدينة فارينق مما أدى الى طرد وتشريد ابناء الدينكا من منطقتهم ونهبت جميع ابقارهم وممتلكاتهم.
هل يستخدم رياك مشار هذا التدخل ضد سلفاكير
إن رياك مشار على الرغم من تمرده ضد دولته ومحاولته قلب نظام الحكم بقوة السلاح وتحريض أبناء جلدته لتكون الحرب بين النوير والدينكا الا انه قد يستخدم تدخل قوات العدل والمساواة والجبهة الثورية كدليل ضد الجيش الشعبي بأنه استعان بقوات مرتزقة من دولة أجنبية استخدم متمردين يزعزعون أمن واستقرار دولة السودان نظير السماح لهم بالانطلاق والتدريب وتلقي الدعم من الأسلحة من الدول المعادية لتلك الدولة وهي السودان مما يجعله يجد المساعدة من بعض الدول الإفريقية لا يمكن ان ترضى بإبادة شعب داخل دولته بحجة التمرد وهنا لابد لدولة الجنوب إن ارادت الاستقرار لشعبها والتمكين في السلطة او استضعاف قبيلة على حساب قبيلة مما تكون له نتائج سالبة وخطيرة على أمن والسلام لدول الايقاد والدول المجاورة لأن مثل هذا التدخل غير مقبول ولا يمكن لأي جنوبي حتى ولو كان يقف ومناصراً لرئيس دولة الجنوب بأن يرى ويسمع بأن مرتزقة تقاتل قوات الجيش الشعبي ضد ابناء النوير.
إذاً خير لرئيس دولة الجنوب ووزير دفاع الجيش الشعبي ورئيس أركان جيشه الحرص على أن يكون الصراع بين الدولة الشرعية وقوات التمرد التي يقودها رياك مشار.
وان ما حدث ومازلت مصراً يقع على دولة الجنوب اطلاع الرأى العام الجنوبي بالحقيقة كاملة وبالتفصيل على لا تنحرف هذه الصراعات لتصبح فتنة كبيرة لا يمكن التنبؤ بما قد تصل إليه أو تتمدد لتكون حرباً وصراعاً دولياً تتدخل فيه بعض الدول التي تربطها علاقات مع أي طرف من أطراف الصراع.
لماذا رفض رياك مشار وقف إطلاق النار ومن أين له بالدعم؟
لقد حدد رياك مشار موقفه بعد سقوط بانتيو أو ولاية الوحدة التي استعادتها قوات الجيش الشعبي من قواته المتمردة بأنه سوف يواصل القتال، لقد أكدت في تحليلاتي السابقة بأن عمليات التفاوض تعني حديث الطرشان وأن وقف إطلاق النار بين الطرفين وبخاصة المليشيات التي تتبع له وبخاصة أبناء النوير لا يستطيع رياك مشار أن يصدر لها التعليمات لوقف إطلاق النار لأن أمراء الحرب هم السلاطين والكجور بحيث لا يمكن إقناعهم بتلك السهولة التي تحاول دول الإيقاد فرضها على الطرفين أي الجيش الشعبي التابع لرئيس دولة الجنوب المليشيات التي يقودها رياك مشار إلا إذا أردات الأمم المتحدة ودول الإيقاد فرض وقف إطلاق النار من طرف واحد ألا و هو إلزام حكومة الجنوب فقط بوقف إطلاق النار وهنا تتغلب الموازنة أؤكد بأن لقادة الحرب ويروجي النداء وتحريض الكجور لقتال الدينكا لم يصل إلى المناطق النائية لقبيلة النوير المترامية الأطراف بل حتى أبناء النوير المتواجدين داخل الأراضي الأثيوبية تشير المعلومات بأنهم في طريقهم لتلبية نداء الكجور والسلاطين اي أن رياك مشار والقائد قديت لا يمثلون إلا توجيه المقاتلين والاتصالات بالعالم الخارجي لتوفير السلاح والذخائر وهنا تتضح الصورة فأن الموقف صعب وخطير لا يمكن أن يتم اتخاذ القرار بشأنه بمجرد أشاره أو تعليمات . إن عقلية الأميين سواء أكانت في قبيلة النوير او الدينكا لا يتحكم في أهل الشهادات الجامعية أو حاملي درجة الدكتوراه أو أهل النياشين الدولية أو المحلية بمجرد اندلاع الحرب تبقى التعليمات أولاً وأخيراً بين الكجور أولاً وأحراز الحرب من السلاطين والعمد والمشايخ.
إذاً استمرار الحرب سوف يستمر حتى لو استعادت قوات الجيش الشعبي بور وكل المناطق التي استولت عليها قوات رياك مشار.
إن الولايات المتحدة الأمريكية وجهت إنذاراً شديد اللهجة لدولة الجنوب لا ادري ما سبب هذا الإنذار هل يجئ مثل هذا الإنذار كما كان يحدث لدولة السودان لدى استعادتها لكل المدن أو المناطق التي استولت عليها قوات الجبهة الثورية لماذا توجيه الإنذار على المعتدي عليه بينما يترك حال المعتدين على ماهو عليه ما المقصود هل يريدون أسقاط دولة الجنوب أم انهم يريدون بهذه الحرب أن تشتعل لتصل إلى كل دول الجوار أم انهم يستهدفون إنسان الجنوب المسكين بموت كما هي الإبادة التي حصلت في رواندا وبورندي وهاهي المجازر في أفريقيا الوسطى.
نقول لقادة الحرب ولدولة الجنوب وبخاصة الرئيس سلفاكير
إن أردت الحكم والاستقرار عليك بتلافي الأخطاء التي بموجبها تم عزل كل المخالفين لتعليماتك وإدارة الحرب على دولة السودان.
أن مراعاة استقرار دول الجوار واجب غير قابل للمساومات أو الترضيات او حتى النقاش. إن على دولة الجنوب أولاً وأخيراً احترام استقرار دولة السودان.
بل عليهم تقدير الموقف الشجاع الذي بادر به السيد/ رئيس دولة السودان المشير/ عمر حسن البشير ويكفي الموقف الثابت الذي أكده الفريق أول/ بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس دولة السودان أمام رؤساء دول الإيقاد بدعم الشرعية أي شرعية الرئيس سلفاكير.
لا أريد أن يخيب ظن أو يحبط بل أريد أن اسمع وارى وأشاهد قرارات تصدر من دولة الجنوب تؤكد عدم السماح لحركة العدل والمساواة والجبهة الثورية أو أي تنظيم معادي لدولة السودان يشارك في قتل وسحق أرواح أبناء الجنوب لأن لكل موقف ثمن والثمن هنا قد يدفعه شعب السودان فوضى ودمارًا وأقول إننا وضعنا النقاط فوق الحروف ونطلب من دولة الجنوب أن ترد على الإحسان بالإحسان ولو إلى حين أما عن التحوطات فأن على أهل المعروف الحذر ثم الحذر والاستعداد من قدر غدر الخونة لأنهم يريدون أن يبيعوا السودان بقتلهم لأبناء الجنوب المعارضين وغير المعارضين في ولاية الوحدة.
أن للجبهة الثورية أن تدرك وكذلك حركة العدل والمساواة أن ثمن قتل أبناء الجنوب لن يمر دون عقاب من الأمم المتحدة أو الاتحاد الإفريقي أو دول الإيقاد ولا تتدخلوا في شؤون لا تخصكم فالأمر أمر دولة والقضية تخص دول الإيقاد وهي المفوضة من الأمم المتحدة ودول الاتحاد الأفريقي.
ثم ماذا بعد الفشل يا دول الاتحاد الأفريقي
لست بالمحرض لدول الاتحاد الأفريقي ولكن أخاف عليها من تدخل الدول الكبرى والتي نبحث عن ذرائع لتعيد سيرتها الأولى أي استعمال واستعباد الشعوب الإفريقية بحجة تطبيق الفصلين السادس والسابع من ميثاق الأمم المتحدة أن على دول الاتحاد الأفريقي أن لا تنوم على العسل أو تترك الحبل على الغارب بل عليها أن تعقد اجتماعاً عاجلاً لرؤساء دول الاتحاد الأفريقي وإنني شخصياً أتفاءل جداً أذا تم الانعقاد داخل دولة السودان لأن السودان عرف بتوحيده لصفوف الرؤساء بل مناصرته للحق أينما كان وأينما وجد كما أن أطراف النزاع يثقون في أهل السودان وقادته ورئيسه المشير عمر حسن احمد البشير.
أقول للأخ / وزير الخارجية علي كرتي اسرع اسرع بتقديم مبادرة لدول الإيقاد لتوسيع الشورى وتوحيد المواقف لرؤساء الدول الأفريقية التي تنتظر لترى ماذا بعد رفض التمرد لوقف إطلاق النار أرجو أن لا تتاح الفرصة للمتصلبطين الذين يريدون خلط الأوراق ودخول الدول الطفيلية مثل دولة الكيان الصهيوني، اقفلوا الأبواب والمنافذ كما يقول المثل الباب البجيب الريح سدو واستريح أي اجلسوا انتم الأفارقة وكونوا على يد رجل واحد وان تقولوا للظالم أنت ظالم لمن يريد تحدي إرادة الشعوب الأفريقية انك على باطل ومصيرك سوف يكون مظلماً مظلماً.
صحيفة أخبار اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.