حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    مياه الخرطوم تنذر موظفة انذاراً نهائياً لنشرها مستند فساد    تمازج تدون بلاغات في مواجهة أفراد انتحلوا صفتها بالخرطوم    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 2 أغسطس 2021م    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    إيقاف تسجيل الشركات    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    ابو شنب وظلم اهلي الخرطوم    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    .. واكتملت المؤامرة    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    الرقابة على الأسواق.. إجراءات حكومية مرتقبة    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    المريخ يعبر الأهلي بهدفي الصاوى وبخيت خميس    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    ندى القلعة تتفاجأ باستقبال المصريين في أسوان    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خالد حسن كسلا : إسلام «قرنق» والمرتزقة وكجور النوير
نشر في النيلين يوم 14 - 01 - 2014

الخبير العسكري والأمني الجنوبي صاحب سلسلة الحلقات الطويلة التي تُنشر هذه الأيام بصحيفة أخبار اليوم وقد نشرت منها أكثر من عشر حلقات وكأنها قاربت الانتهاء، هذا المراقب الجنوبي الذي لم يود أن يكشف عن اسمه في هذا الوقت لتقديرات خاصة حسب إشارة الصحيفة إلى ذلك أثار أمورًا في منتهى الغرابة في الحلقة الثانية عشرة من سلسلته الطويلة حول تطورات الأوضاع في دولة جنوب السودان مؤخراً. أولاً قال بأنه يكاد يجزم «بأن جون قرنق نطق بشهادة «لا إله إلا الله محمد رسول الله» لأنه في الساحة الخضراء حين استقباله الجماهيري قد تناسى أنه يقود الحركة الشعبية من أجل أن يحكم الجنوب لأنه بات يشعر بأنه حاكم لكل أهل السودان وهو يدرك أن دستور أهل السودان لا يسمح له أن يحكم لذا اعتقد بأن الرجل قد أسلم ولكنه لم يشهر إسلامه، ولو أمد الله في عمره لسمعنا منه النطق بالشهادة لأنه أحب السودان كما أحبته جماهير الشعب السوداني، بل إن الدول التي كانت تريد فصل الجنوب قد ارتبكت وجن جنونها لهذا الاستقبال وتأكد لها أن جون قرنق لو قدّر له الحياة لما قبل بفصل الجنوب ولما احتاج أبداً أن يحكم شعب الجنوب الذي أدرك الرجل أنه يحتاج إلى عشرات السنين لمحو الأمية فيه أولاً ثم التعايش السلمي بين القبائل».. انتهى
وقبل أن نتطرق إلى إمكانية إسلام جون قرنق وإيمانه بالرسالة الخاتمة التي تتقاصر وتتقزّم أمامها كل نظريات واعتقادات غير المسلمين من شيوعية ورأسمالية وعلمانية وصليبية ويهودية، نقول بأن هذه التصريحات يمكن استخراج اتهام قوي منها ضد آخر دولة كان فيها بالضلوع أو تدبير مقتله لأنها كانت ترفض تماماً استمرار وحدة جنوب السودان مع شماله، إذا لم تصل قيادتها معلومات عن فتح جون قرنق لموضوع الإسلام كمعبر لحكم كل السودان برضى أهله. وإذا بالفعل ذهب إلى ربه بهذا السبب فإن من كانوا يصفونه بالشهيد وهذا مصطلح إسلامي يكونون على حق وهم لا يشعرون، أو بعضهم كان يشعر.. لكن بالعودة إلى لب الموضوع فإن إسلام الرجل بهذه الصورة التي أوردها يكون من باب النفاق، ويكون مثل إسلام «سلاطين رودلف» سيئ الذكر في سطور التاريخ السوداني الذي خدع الخليفة عبد الله التعايشي حينما أعلن إسلامه نفاقاً وتسمى باسم عبد القادر سلاطين وكأنما كان ذلك تيمناً بالشيخ عبد القادر الجيلاني لاستدرار عواطف السودانيين وبالتالي تغطية الخدعة تماماً. وكان سلاطين يؤذن لصلات الفجر. فقد فعل أكثر مما كان سيفعله جون قرنق لو صح أنه يخبئ إسلامه ويعتزم إعلانه مجاراة للدستور. إن الرجل انقضى عمره وهو في الأجواء اليوغندية على متن طائرة يوغندية رئاسية.. وقادماً من ضيافة رسمية يوغندية. أي أن جون قرنق لم يعد من يوغندا إلى جنوب السودان حياً، وإنما عاد ميتاً ممزق ومحترق الجسد وهو النائب الأوّل للرئيس ورئيس حكومة إقليم جنوب السودان الذي عاد محكوماً بحكومة واحدة بدلاً من الثلاث التي كانت بعد التقسيم. أي أن مشكلة الاستوائيين قد عادت إلى السطح من جديد وهي أن يكون إقليمهم خاضعاً لحكم أبناء الدينكا والنوير والشلك أمثال قرنق ومشار وباقان. لكن المعلومة المهمة التي فاتت على المراقب الجنوبي هي أن دستور السودان لم يشترط المسلم فقط ولا الرجل فقط، لكن إسلام قرنق يكون شرطاً اجتماعياً وليس دستورياً ليجد القبول وبالتالي يكسب الجولة الانتخابية. ثم إن إسلامه على الله والقرآن يقول للرسول صلى الله عليه وسلم :«ليس عليك هداهم».. وهذا باختصار. أما الأمر الغريب الثاني فهو أنه يتحدّث عن اعتداءات حركة العدل والمساواة في فريانق وكأنها تصالح حكومة جوبا، ويخاطب حكومة سلفا كير بأنها تتخذ قوات هذه الحركة الدارفورية المتمردة كمرتزقة.. ويقول بأن ما قامت به حركة العدل والمساواة هناك من نهب وسلب للدكاكين والعربات والمواشي مسؤولة عنه دولة الجنوب مسؤولية تامة إذا أثبتت التحقيقات المحايدة ضلوع قادة هذه الحركات مع طرف من طرفي القتال.
وطبعاً هذا كلام غريب، أن الواضح والمعلوم هو أن حركات التمرد السودانية توجد في مناطق داخل ولاية سيطرت عليها قوات مشار بحكم أن أغلب أهلها وأغلب جنود وضباط الجيش الشعبي فيها من النوير.
ولا يمكن أن تدخل قوات الجبهة الثورية في مجازر إذا لم تأتمر أو تنصع لقوات التمرد بقيادة مشار.
الأمر الثالث هو أن المراقب الجنوبي يقول بأن مشار وقديت لا يمكنهما ايقاف الحرب بالإشارة والأمر لأنهما تابعان لموجهات السلاطين من النوير والكجور.. والسؤال هنا هل كان وميض هذه الحرب تحت رماد الكجور؟! وسؤال أخير: هل بالفعل صاحب هذه الحلقات جنوبي؟! إن نفسه في بعض سطوره لا يدل على ذلك. وننتظر حين يكشف عن نفسه عسى يكون قريباً.
غداً نلتقي بإذن الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.