ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل اليوم الاول لاستئناف مفاوضات اديس حول المنطقتين
نشر في النيلين يوم 23 - 04 - 2014

بدأت الجولة السادسة من التفاوض بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية «قطاع الشمال» حول المنطقتين بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، يوم الثلاثاء، بلقاء ضم رئيسي الوفدين أ.د إبراهيم غندور وياسر عرمان دون تدخل من الوساطة الأفريقية.
وانخرط وفدا التفاوض في اجتماعات منفصلة ناقشت النتائج التي توصلت إليها الأطراف في الجولات السابقة من التفاوض، فيما شملت الاجتماعات تعريف الأعضاء الجدد المنضمين إلى الوفدين من أفراد ومنظمات وأحزاب وخبراء، بمواقف الجانبين.
وأكد رئيس الوساطة الأفريقية للمفاوضات ثامبو أمبيكي، طبقاً لمراسل «الشروق» بأديس أبابا، أهمية أن تكون هذه الجولة ناجحة ومثمرة عبر تفاوض يساهم في تقريب وجهات النظر ويضع الحلول للقضايا المطروحة.
وقال الأمين السياسي لحزب العدالة القومي الذي انضم حديثاً لوفد الحكومة السودانية، بشارة جمعة، إن حزبه يشارك من أجل تقريب الشقة بين الفرقاء ولعب دور بارز في الجولة.
وأبدت الحركة الشعبية قطاع الشمال استعدادها للوصول إلى اتفاق بشأن قضية المنطقتين والقضايا الملحة في السودان، في وقت أعلنت فيه الحركة استعدادها لوقف العدائيات.
وفي السياق سلم طرفا التفاوض حول قضايا المنطقتين بجنوب كردفان والنيل الأزرق، من الجانب الحكومي والحركة الشعبية قطاع الشمال، رؤيتهما التفاوضية للآلية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة ثابو أمبيكي، معلنين استعدادهما للانخراط في التفاوض المباشر متى ما دعت الوساطة.
ويضم الوفدان وجوهاً جديدة تشارك لأول مرة في التفاوض، وعقدت لقاءات للتعارف والتنشيط والدخول في أجواء التفاوض
وقال عضو وفد الحركة الشعبية مبارك أردول، ل»الشروق»، إن الحركة عقدت اجتماعات مكثفة بالميدان واتفقت على رؤية تفاوضية سلمتها يوم الإثنين لفريق الوساطة، وأضاف «موقفنا التفاوضي بيد الآلية وننتظر الرد ومستعدون لللقاءات المباشرة».
من جهته، قال عضو وفد الحكومة باكو تالي، إنهم مستعدون لخوض الجولة الحالية خاصة بعد إضافة أعضاء جدد.
وأوضح ل «الشروق» أن الحكومة السودانية تأمل في جولة ناجحة بعد الانفتاح السياسي الأخير بالبلاد. وأضاف «نحن على استعداد لتقديم ما يلزم لإنجاح الحوار».
خارطة طريق
وقال رئيس وفد التفاوض بالحركة ياسر عرمان، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، يوم الثلاثاء، إن الأطراف اتفقت على أن تكون الجولة الحالية في شكل لقاءات مباشرة بين الحكومة وقطاع الشمال.
وامتدح عرمان دور الحكومة السودانية في السماح بإيصال المساعدت الإنسانية بمناطق النزاع، وألمح بأن الحركة ستطرح في الجولة الحالية قضية السودانيين اللاجئين في دول المهجر خاصة في دولة الجنوب.
وكشف عن تسليم الجبهة الثورية رسالة لرئيس الآلية الأفريقية ثامبو أمبيكي، قال إنها بمثابة خارطة طريق للوصول إلى مؤتمر دستوري قائم على وقف العدائيات.
ووصف عرمان الحوار المطروح حالياً بأنه فرصة عظيمة أمام السودانيين للتوصل إلى حلول للمشكلات التي تواجه البلاد.
وقال إن الحركة الشعبية أجرت عدداً من الاتصالات مع القوى السياسية للتشاور حول كيفية وضع خارطة طريق تفضي إلى مصالحة وطنية شاملة بالسودان.
من جهة اخرى اوردت وكالة الصحافة الفرنسية التقرير التالي من اديس ابابا :
التقى وفدا الحكومة السودانية والمعارضة فى إثيوبيا امس الثلاثاء لاستئناف أحدث جولة من المحادثات التى تسير بشكل بطيء وتهدف إلى التوصل إلى السلام فى ولايتى جنوب كردفان والنيل الأزرق المضطربتين.
واستؤنفت المحادثات الثلاثاء بعد توقفها الشهر الماضى دون إن تحقق نتائج، وقال المتمردون إنهم يشككون فى تحقيق اى تقدم سريع. وصرح رئيس وفد المتمردين ياسر عرمان «نحن نجرى مشاورات».وصدرت بحق عرمان وعدد من قادة المتمردين إحكام غيابية بالإعدام الشهر الماضى.
وأضاف عقب لقائه لعدد من وسطاء الاتحاد الإفريقى «نحتاج إلى عملية لها مصداقية تنقل السودان من الحرب إلى السلام ومن الدكتاتورية إلى الديموقراطية».
ويعانى أكثر من مليون شخص من تبعات الحرب المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات فى ولايتى النيل الأزرق وجنوب كردفان الواقعتين جنوب السودان، وفقا للأمم المتحدة.
واندلع القتال قبل فترة قصيرة من انفصال جنوب السودان عن السودان فى 2011، حيث حمل المتمردون من الحركة الشعبية لتحرير السودان السلاح مرة أخرى.
وأضاف عرمان «نحن دائما متفائلون ولكن بحذر لاننا نعرف الخرطوم».وحدد الاتحاد الإفريقى موعد 30 ابريل للتوصل إلى اتفاق، إلا انه لم يهدد بفرض عقوبات، ولا يتوقع الكثيرون التوصل إلى حل سريع حيث لم يتفق الفريقان بعد حتى على القضايا التى يجب ان تناقشها المحادثات.
وأكدت الخرطوم على إن المحادثات يجب إن تركز على الجوانب الأمنية والسياسية والإنسانية معا، بينما يقول المتمردون انه يجب بحث القضايا الإنسانية اولا.
ودعت الأمم المتحدة إلى وقف عاجل لإطلاق النار وطلبت من الجانبين السماح بإدخال مساعدات.
واوردت شبكة محيط التقرير التالي :
قال مبارك أردول المتحدث الرسمي باسم وفد "الحركة الشعبية قطاع الشمال"، التي تقاتل الحكومة السودانية في ولايتين حدوديتين مع دولة جنوب السودان امس الثلاثاء، إن "الحركة أعدت رؤيتها التفاوضية بعد سلسلة من الاجتماعات ومشاورات كبيرة وواسعة بين قادتها".
وفي تصريح لوكالة "الأناضول"، أوضح مبارك أردول، أن "الحركة أعدت رؤيتها التفاوضية بعد سلسلة من الاجتماعات، واللقاءات بدأت بالاجتماع الطارئ للمكتب القيادي للحركة الشعبية الذي عقد في قاعدة الشهيد يوسف كوة، بجبال النوبة الذي استمر ما بين 31 مارس/ آذار الماضي إلى 4 أبريل/ نيسان الجاري".
ونوه إلى أن اجتماع القيادات ضم أكثر من 60 من القيادات المدنية والعسكرية في المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية.
وبحسب أردول فإن وفد الحركة الشعبية المفاوض عقد ورشة عمل، استمرت لأيام من أجل بلورة، وصياغة الرؤية التفاوضية النهائية للحركة، أيضاً وبعد مشاورات كبيرة وواسعة عقدها رئيس الحركة، والأمين العام وعدد من قادة الحركة الشعبية مع مسؤولين كبار في بلدان الجوار الإقليمي والمبعوثين الدوليين والخبراء والمهتمين بالشأن السوداني.
ومن المقرر أن تنطلق في وقت لاحق امس الثلاثاء، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، جولة خامسة من المفاوضات بين حكومة السودان والحركة الشعبية – قطاع الشمال، بحسب مصدر مقرب من الطرفين.
وأمس الاثنين، وصل كل من رئيس لجنة الوساطة الأفريقية، ثامبو أمبيكي، ووفد الحركة الشعبية قطاع الشمال برئاسة ياسر عرمان، ووفد الحكومة السودانية يتقدمه سليمان عبد الرحمن، مفوض العون الإنساني في الحكومة السودانية، إلى مقر المفاوضات بأحد فنادق أديس أبابا.
واعتبر أردول أن كل هذه اللقاءات والمشاورات جعلت وفد الحركة الشعبية يأتي إلى هذه المفاوضات برؤية واضحة، وروح وقلب مفتوحين من أجل الوصول إلى حل نهائي للمسائل الخلافية مع حكومة السودانية.
ولفت إلى أن حضور الوفد تزامن مع وصول عدد كبير من الخبراء إلى مقر المفاوضات من داخل السودان وخارجه.
وأوضح أن الوفد يضم كلا من: نائب رئيس الوفد وعضو المكتب القيادي للحركة الشعبية، جقود مكوار مرادة؛ وسكرتير الوفد، أحمد عبدالرحمن سعيد، ومسئول الشؤون الإنسانية بالحركة، نيرون فيليب أجو، بالإضافة إلى الأعضاء: أحمد العمدة بأدي، وجوزيف تكة؛ وازدهار جمعة سعيد، وبثينة إبراهيم دينار، وآدم كرشوم نور الدين.
صحيفة أخبار اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.